أظهر استطلاع لرويترز أن التضخم في مصر من المتوقع أن ينخفض ​​للشهر الرابع على التوالي في يونيو حزيران  WTAQ NewsTalk |  97.5 FM · 1360 صباحًا

أظهر استطلاع لرويترز أن التضخم في مصر من المتوقع أن ينخفض ​​للشهر الرابع على التوالي في يونيو حزيران WTAQ NewsTalk | 97.5 FM · 1360 صباحًا

0 minutes, 0 seconds Read

القاهرة (رويترز) – من المتوقع أن يواصل التضخم في مصر تباطؤه للشهر الرابع على التوالي في يونيو حزيران، ليحافظ على مسار نزولي يقول معظم المحللين إنه من المرجح أن يستمر حتى نهاية العام على الأقل، وفقا لتحقيق أجرته رويترز نشر يوم الاثنين.

وسيعكس التضخم زيادة بنسبة 300% في أسعار الخبز المدعوم، الذي يعتمد عليه ملايين المصريين، في الأول من يونيو/حزيران. ومع ذلك، يعتقد معظم المحللين أن تأثيره سيكون متواضعا نظرا لوزنه المنخفض نسبيا في مؤشر أسعار المستهلك وتباطؤ التضخم في المنتجات الغذائية الأخرى.

ومن المتوقع أن يتباطأ التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المناطق الحضرية إلى متوسط ​​27.5% في يونيو، من 28.1% في مايو، وفقًا لتوقعات 17 محللًا.

وتباطأ التضخم من مستوى قياسي بلغ 38.% في سبتمبر، لكنه ارتفع مرة أخرى بشكل غير متوقع في فبراير إلى 35.7%.

ولاحظ بنك جولدمان ساكس تأثيرات أساسية مواتية، جنبًا إلى جنب مع انخفاض التضخم في المنتجات الغذائية الأخرى، مما أدى إلى إبقاء التضخم عند مستوى 2% على أساس شهري.

وبينما يتوقع غالبية المحللين الذين شملهم الاستطلاع أن يستمر التضخم في التباطؤ، يرى آخرون أنه يتسارع، بما في ذلك باركليز، الذي يتوقع أن يبلغ التضخم الرئيسي 32.3%.

وقال البنك: “من المتوقع أن تؤدي الزيادة في أسعار الخبز المدعوم إلى ارتفاع التضخم إلى مستوى أعلى لبقية العام”.

ويتوقع المحللون أن يتباطأ التضخم أكثر في العام المقبل، على الرغم من أن البعض أشار إلى مخاطر تصاعدية من الزيادات المتوقعة في الأسعار المحددة، بما في ذلك أسعار الوقود والأدوية والأسمدة والغاز الطبيعي.

وقالت منى بدير من بنك البركة: “هذه التعديلات يمكن أن تمارس ضغوطا تضخمية تصاعدية، مما قد يعطل الاتجاه النزولي المتوقع”.

READ  اعتصام نواب معارضون كويتيون للمطالبة بتشكيل حكومة جديدة

وفي المتوسط، توقع تسعة محللين أن ينخفض ​​التضخم الأساسي، الذي يستثني البنود المتقلبة مثل الوقود وأنواع معينة من المواد الغذائية، إلى 26.7% من 27.1% في مايو.

وفرضت مصر إجراءات تقشفية مرتبطة بحزمة دعم مالي بقيمة 8 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي في مارس/آذار في الوقت الذي تكافح فيه للسيطرة على مواردها المالية.

ومن بين هذه التدابير، جاء تخفيض قيمة العملة بعد أكثر من عامين من النقص المزمن في العملات الأجنبية. وتقول السلطات إنها جعلت خفض التضخم أولوية.

ومن المقرر أن يصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بيانات التضخم لشهر مايو يوم الأربعاء.

(استطلاع أجراه ديفاياني ساتيان وأنانت شانداك، كتابة محمد عز، تحرير هيلين بوبر)

author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *