الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

أعضاء لجنة مجلس الشورى السعودي يجتمعون مع دبلوماسيين يابانيين زائرين

الرياض: أكد مسؤول بوزارة الخارجية السعودية يوم الأربعاء أن المملكة اتخذت خطوات حاسمة لتعزيز الأمن الغذائي ، ووضع استراتيجيات لتعزيز نمو الغذاء والتعامل مع تغير المناخ وندرة المياه.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وليد الخريجي نائب وزير الخارجية السعودي قوله إن الإجراءات ساعدت في تحسين مؤشرات الأمن الغذائي في المملكة.

وقال الخريجي خلال اجتماع الدعوة للعمل من أجل الأمن الغذائي العالمي في الأمم المتحدة يوم الأربعاء ، إن تحدي الأمن الغذائي يثبت أن التعافي المستدام يعتمد على التعاون الدولي.

وقال إنه على الرغم من التقدم المحرز في عملية التنمية ، إلا أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 (أهداف التنمية الاجتماعية) أصبح صعبًا للغاية حيث تظهر التوقعات والمؤشرات العالمية انحرافًا في المسار نحو تحقيق الهدف الثاني من جدول الأعمال ، والذي يتضمن القضاء على أهداف التنمية المستدامة لعام 2030. جوع.

“من بين التحديات الصحية العالمية انتشار الأوبئة ، لأن انتشار كوفيد -19 كشف لنا هشاشة النظام الدولي في محاربة فيروس غير مرئي بالعين المجردة ، مما أدى إلى عواقب وخيمة. وقال الخريجي: “لقد أثر ذلك على المجتمعات والاقتصادات” ، مضيفًا أنه يؤثر على حياة الناس وسبل عيشهم وتراجع المؤشرات الاقتصادية.

وقال إن المملكة العربية السعودية قادت استجابة عالمية للوباء رافقت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين ، حيث دعمت الجهود العالمية للتعامل مع هذا الوباء بمبلغ 500 مليون دولار ، بالإضافة إلى تقديم 300 مليون دولار.ملايين الدولارات لمساعدة جهود الدول في مكافحته الوباء.

“ركزت رؤية المملكة 2030 الطموحة في جهود التنمية المستدامة على بناء قطاع زراعي مستدام ، وتقوية القطاعات التي تدعم النظم الغذائية ، وتطوير النظم وتحسين الإنتاجية الزراعية ، والعمل على بناء القدرات البحثية والابتكارية لضمان التقدم المستدام في الأمن الغذائي ، قال الخريجي.

READ  بنك الكويت الوطني يفوز بجائزة أفضل بنك تجزئة في الكويت في حفل توزيع جوائز سيرفس هيرو 2021

وفي هذا الصدد ، قال إن المملكة العربية السعودية تقدم مبادرات مهمة للمنطقة والعالم وقد وضعت خارطة طريق للتعامل مع التحديات البيئية. تشمل هذه الأفكار الحدسية المبادرة السعودية الخضراء ، ومبادرة الشرق الأوسط الخضراء ، ومبادرة الاقتصاد الكربوني الدائري.

وأوضح الخريجي أن السياسة الخارجية للمملكة تولي أهمية كبيرة لتعزيز الأمن والاستقرار ودعم الحوار والحلول السلمية وتهيئة الظروف التي تدعم التنمية وتحقق تطلعات الشعوب نحو مستقبل أفضل سواء في منطقة الشرق الأوسط أو حول العالم.

وأضاف أن المملكة العربية السعودية كررت على الدوام التزامها بمساعدة الدول المحرومة والبلدان المتضررة من الكوارث الطبيعية والأزمات الإنسانية.

ولفت إلى أن “المملكة هي أكبر مانح للمساعدات الإنسانية والمساعدات التنموية على المستويين العربي والإسلامي ، وهي من أكبر ثلاثة مانحين دولياً”.