أوزباكستان تتفوق على فيتنام والكويت تفوز 2-1

أوزباكستان تتفوق على فيتنام والكويت تفوز 2-1

أظهرت أوزبكستان أنها ستكون فريقاً لا يستهان به في دور الـ16 من بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً 2024 في قطر، بعد فوزها الساحق على فيتنام 3- على الملعب الدولي في خليفة يوم أمس. ثلاث مرات، أنهى بطل 2018 مشواره في المجموعة الرابعة برصيد تسع نقاط كاملة. وسيلتقي المنتخب السعودي حامل اللقب في الدور ربع النهائي غدًا، بينما ستواجه فيتنام، التي تأهلت أيضًا رغم الهزيمة، العراق. حسمت فيتنام مكانها في الدور ربع النهائي قبل مباراة واحدة للعب، وأجرت فيتنام فريقها مع المدرب هوانغ آنه توان الذي أجرى ثمانية تغييرات على التشكيلة الأساسية، في حين ضمت أوزبكستان عبد القادر خوسانوف وإبروخيمخليل يولدوشيف، بعد أن تم تسريح اللاعبين من قبل منتخبهم الفرنسي. والروس. ولم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى أكدت أوزبكستان تفوقها، حيث تقدم منتخب آسيا الوسطى في الدقيقة الرابعة. بدأت المباراة بتمريرة جاسوربيك جالوليدينوف في الوقت المناسب إلى إبروكيم إبراجيموف، الذي تغلب على مصيدة التسلل ومرر الكرة إلى أليشر أوديلوف، الذي سجل من مسافة قريبة. وحاولت فيتنام الرد وسنحت لها فرصة القيام بهجمة مرتدة في الدقيقة 20، لكن نجوين مينه كوانج، بعد أن اعترض تمريرة محمدقدر حمرالييف، اختار التسديد بدلاً من ذلك. من تمرير الكرة إلى Vo Nguyen Hoang، حيث ذهبت تسديدته بعيدًا عن المرمى. واصل المنتخب المتأهل لنهائيات 2018 الضغط لكنه تراجع في الدقيقة 36 عندما انطلق روسلانبيك جيانوف متجاوزاً الدفاع ليحصل على الكرة من ركلة حرة بعيدة المدى، وأنهى المباراة بتسديدة رائعة في الزاوية اليسرى السفلية. وبعد أربع دقائق، ضاعف أوديلوف رصيده بضربة رأسية في كرة عرضية من سعيدزامات ميرسعيدوف، ليمنح أوزبكستان تقدماً مريحاً قبل نهاية الشوط الأول. وعلى أمل العودة في الشوط الثاني، دفع المدرب هوانغ بأربعة لاعبين جدد، لكن فيتنام ظلت في موقف دفاعي، وتكافح من أجل الصمود في وجه الضغط المتواصل من أوزبكستان. وأصبحت فيتنام أكثر حزما مع تقدم المباراة، لكن أوزبكستان كانت الأقرب إلى التسجيل، إذ تصدى إبراجيموف والبديل ديور خولماتوف لتسديد الكرة في الدقيقتين 74 و84 على التوالي. فوز الكويتحققت الكويت فوزها الأول على الإطلاق بعد فوزها على ماليزيا 2-1 في مباراتها الأخيرة بالمجموعة الرابعة أمس. وكان الفريقان قد خرجا بالفعل قبل المباراة، لكن فوز الكويت سمح لهما بالخروج بشكل جيد بينما عادت ماليزيا إلى أرضها بدون نقطة للنسخة الثانية على التوالي. بدأت ماليزيا بشكل رائع وصنعت فرصتين قبل الدقيقة 20، حيث هز لقمان حكيم الشباك لكن تم إلغاءه بداعي التسلل، ثم نجح داريل شام في تجاوز المدافع الكويتي خالد. تصدى الفضلي لمحاولته بقدمه الجانبية. صمدت الكويت أمام الضغط الأولي وبدأت في طرح الأسئلة على الدفاع الماليزي حيث انتهى الشوط بركلة حرة نفذها سلمان محمد بعد نصف ساعة مطالبة حارس المرمى الماليزي سيخ إيزان نازريل بالتأكد من تعامله مع الكرة. قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول، انقلبت الأمور عندما حصل سيخ إيزان على بطاقة حمراء مباشرة بعد اقتحام سلمان في محاولته لإبعاد الكرة. ساءت الأمور بالنسبة لماليزيا في الدقيقة 14 من الوقت الإضافي عندما منح الحكم ألكسندر كينج، بعد فحص VAR، ركلة جزاء للكويت بسبب خطأ عمر حكيم على طلال القيسي، حيث حول سلمان بسهولة أمام الحارس البديل فردوس إيرمان. ورغم اللعب بلاعبين، بدأت ماليزيا الشوط الثاني بشكل أكثر تألقاً من الفريقين، مستغلة تمريرة الحكيمي من الجهة اليمنى للتسلل خلف الدفاع الكويتي، لكن فيصل الشطي أبعد الكرة بشكل رائع في الملاذ الأخير قبل أن تصل الكرة إلى المخيري أجمل. وعززت الكويت تقدمها بعد مرور ساعة عندما أرسل البديل سلطان الفرج، الذي دخل الملعب لثوانٍ فقط، عرضية متقنة للقيسي ليضعها في الشباك. قلصت ماليزيا الفارق بعد ثلاث دقائق عندما أرسل نوا لين تمريرة قطرية طويلة إلى حكيمي، حيث سدد مهاجم كوالالمبور سيتي تسديدته المنخفضة في مرمى عبد الرحمن. وانتزعت الكويت التفوق العددي في الدقيقة 84 عندما حصل الهداف سلمان على بطاقة حمراء مباشرة بسبب تدخل متهور على عمر لكنه تمكن من صد ماليزيا حتى صافرة النهاية ليضمن الفوز.

READ  تتزايد المخاوف بشأن حرية الإعلام في الكويت
author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *