إسرائيل تقول إنها تمضي قدما في عمليات رفح في غزة ومصر تحذر من “عواقب”

إسرائيل تقول إنها تمضي قدما في عمليات رفح في غزة ومصر تحذر من “عواقب”

0 minutes, 0 seconds Read

وشنت إسرائيل حربها ضد حماس بعد الهجوم الذي شنته في 7 أكتوبر/تشرين الأول

قالت إسرائيل يوم الأربعاء إنها “تمضي قدما” في عمليتها المزمعة في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة بهدف استهداف حماس، مما أثار تحذيرا شديد اللهجة من جارتها مصر.

فيما يلي 10 نقاط حول الحرب بين إسرائيل وحماس

  1. وقال متحدث باسم حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن إسرائيل “تمضي قدما” بعملية برية في رفح. لكن مسؤول الدفاع لم يذكر جدولا زمنيا.

  2. وقال المسؤول إن وزارة الدفاع الإسرائيلية اشترت 40 ألف خيمة، تتسع كل منها لـ 10 إلى 12 شخصًا، لإيواء الفلسطينيين الذين نزحوا من رفح قبل الهجوم.

  3. وقال نتنياهو مرارا وتكرارا إن إسرائيل ستواصل الهجوم على رفح، آخر مركز سكاني كبير في غزة لم تدخله القوات البرية الإسرائيلية بعد.

  4. وتقول إسرائيل، التي شنت حربها ضد حماس بعد هجماتها على البلدات الإسرائيلية في 7 أكتوبر/تشرين الأول، إن رفح تضم أربع كتائب قتالية تابعة لحماس معززة بآلاف المقاتلين المنسحبين.

  5. لكن إسرائيل وجهت تحذيرا من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي قال إن أي عملية عسكرية في رفح ستكون لها “عواقب كارثية” على الوضع الإنساني في المنطقة وعلى السلام والأمن الإقليميين.

  6. وتقع رفح على الحدود المصرية وهي موطن لأكثر من مليون فلسطيني فروا بعد اندلاع الصراع بين إسرائيل وحماس قبل أكثر من ستة أشهر.

  7. ودعت الولايات المتحدة أقرب حلفاء إسرائيل إسرائيل إلى تأجيل خطط الهجوم على رفح وقالت إنها تستطيع قتال مقاتلي حماس هناك بوسائل أخرى.

  8. وسحبت إسرائيل معظم قواتها البرية من جنوب غزة، لكنها واصلت غاراتها الجوية ونفذت غارات في المناطق التي تركتها قواتها.

  9. وقد باءت حتى الآن الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة ومصر وقطر للتفاوض على وقف إطلاق نار ممتد في الوقت المناسب لمنع الهجوم على رفح بالفشل.

  10. ويقول مسؤولون في غزة إن أكثر من 34 ألف شخص قتلوا في الحملة العسكرية الإسرائيلية، وربما تكون آلاف الجثث مدفونة تحت الأنقاض.

READ  تتصدر البريطانية بيا والإماراتي بطي أول سباق ثلجي في الشرق الأوسط - رياضة - جميع الألعاب

author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *