إن فتح القطاع المالي ومكافحة التضخم أمر حيوي للتنمية الاقتصادية في البلدان العربية: صندوق النقد العربي

إن فتح القطاع المالي ومكافحة التضخم أمر حيوي للتنمية الاقتصادية في البلدان العربية: صندوق النقد العربي

الرياض: أظهرت دراسة جديدة أن الانفتاح المالي ومعالجة التضخم لعبا دوراً مهماً في النمو المالي على المدى القصير في الدول العربية.

تناول تحليل حديث أصدره صندوق النقد العربي تأثير الحرية الاقتصادية على تنمية القطاعات المالية في ثمانية بلدان من عام 1980 إلى عام 2020: الجزائر، ومصر، والأردن، ولبنان، وليبيا، والمغرب، والسودان، وتونس.

ووجد الباحثون أنه على الرغم من أن النشاط الاقتصادي واستقرار الأسعار من بين المحركات الرئيسية طويلة المدى للنمو المالي، إلا أن الانفتاح المالي والسياسات التي تعالج التضخم هي وحدها التي تلعب دورًا مهمًا على المدى القصير.

يشير الانفتاح المالي إلى المدى الذي تسمح به الدولة بتدفق رأس المال الدولي وتدفقه إلى اقتصادها.

ووفقا للدراسة، لم يتم العثور على أي تأثير كبير للتغير في الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للفرد.

وقال صندوق النقد العربي: “إن عدم أهمية نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي يعني أن التغييرات الاقتصادية المؤقتة قد لا تؤثر على القطاع المالي”.

وقال الخبير الاقتصادي محمود خيري لصحيفة عرب نيوز: “إذا كان للانفتاح المالي تأثير إيجابي على النمو المالي على المدى القصير، فيجب على صناع السياسات إعطاء الأولوية للتدابير الرامية إلى زيادة انفتاح الأسواق المالية، وجذب الاستثمار الأجنبي، وتعزيز التكامل المالي مع الأسواق العالمية”.

وتشمل العولمة المالية تدابير تتعلق بتخصيص رؤوس الأموال في الخارج، وسهولة الاستثمار الأجنبي في الأسواق المحلية، وغياب القيود على المعاملات الدولية.

وجاء في البحث: “إن التنمية المالية تهتم بالاستراتيجيات والإجراءات التي تعزز عمق القطاع المالي ومدى وصوله وكفاءته واستقراره”.

ويشمل النمو الاقتصادي أيضًا تطوير الأسواق المالية والمؤسسات والبنية التحتية والقوانين واللوائح التي تعزز النمو.

وفقًا لصندوق النقد العربي، يمكن استخدام مقاييس مختلفة لتقييم التطور المالي، مثل المؤشرات المصرفية، وحجم أسواق الأوراق المالية، ومدى توفر الخدمات المالية.

وتشير الدراسة إلى أن الانفتاح المالي يمكن أن يكون له آثار عديدة على النمو المستمر، مضيفة: “إنه يحسن الوصول إلى التمويل ويسهل تنويع المخاطر، مما يسمح للمستثمرين بتنويع محافظهم الاستثمارية عبر مختلف البلدان”.

READ  بينما تخفف المملكة العربية السعودية من تفويض القناع ، تضغط الإمارات العربية المتحدة من أجل قواعد القناع


محمود خيري، مستشار اقتصادي وسياساتي. تم توفيره.

وقال خيري إن زيادة الانفتاح المالي يمكن أن يجذب الاستثمار الأجنبي الباحث عن فرص في الأسواق المالية المفتوحة والشفافة، مما يؤدي إلى زيادة تدفقات رأس المال والنمو الاقتصادي.

بل على العكس، إذا كانت محدودة فقد تردع مثل هذه التحركات وتعرقل تدفق الأموال.

وعلاوة على ذلك، فإن تبادل التكنولوجيات المالية يزيد من الابتكار والفعالية داخل المؤسسات المحلية.

ومع ذلك، فإن العلاقة بين تنمية القطاع المالي والانفتاح الاقتصادي علاقة معقدة، وتتأثر بعوامل مختلفة، بما في ذلك استقرار الاقتصاد الكلي، والأطر القانونية والمؤسسية، والقدرة على مواجهة الصدمات الخارجية.

وفيما يتعلق بالانفتاح المالي، أشار صندوق النقد العربي إلى أهمية تنفيذ السياسات التي تركز على التغلب على الحواجز أمام تدفقات رأس المال الدولية وإنشاء الأطر القانونية والمؤسسية ذات الصلة لتعزيز النمو الاقتصادي المستدام.

“بالإضافة إلى ذلك، من المهم دعم القطاعات ذات القيمة المضافة العالية من خلال تطوير الإجراءات والاستراتيجيات المستهدفة.”

ووفقا للدراسة، فإن العامل المهم الآخر في تطوير الأنظمة المالية هو ضمان استقرار الأسعار من خلال تنفيذ سياسات نقدية فعالة للحد من الضغوط التضخمية، مما يسهل على الأنظمة المالية العمل بفعالية على المدى الطويل لخلق بيئة مستقرة لها .

وأظهرت دراسة صندوق النقد العربي أن أداء الأردن كان أفضل بين الدول الثمانية التي تم تحليلها من حيث التطور المالي في جميع العقود.

ويرجع ذلك إلى إنشاء سياسات مالية استباقية وبيئة مواتية تتميز بأطر تنظيمية وإصلاحات قوية، مما يعكس الالتزام بتحقيق قطاع مالي مستدام ومرن.

وشهد لبنان ومصر متوسط ​​نمو مالي مقبول، مما يشير إلى مرونة أنظمتهما المالية في مواجهة الصدمات الخارجية.

وقالت الدراسة إن “لبنان، المعروف تاريخيا بصناعته المصرفية القوية، حافظ على مكانته، وتقوم مصر بإدخال إصلاحات فعالة تهدف إلى تعزيز قطاعها المالي”.

READ  يقول بايدن إن الاقتصادات الكبرى يجب أن تسرع جهود تغير المناخ ، وتحسن أمن الطاقة

شهدت الجزائر والمغرب نمواً مطرداً في قطاعاتهما المالية، ويُعزى ذلك إلى التنويع الاقتصادي والإصلاح في الجزائر، وتعزيز مشهد مالي أكثر تطوراً، والتركيز الاستراتيجي للأخير على تنفيذ الإصلاحات التنظيمية.

وفي المقابل، لا يزال التطور المالي في السودان منخفضًا نسبيًا بسبب عوامل مثل عدم الاستقرار السياسي، وعدم كفاية البنية التحتية المالية والأزمة الاقتصادية، والتي تعيق قدرته على تنفيذ الإصلاحات التنظيمية لنظام مستدام.

وعلى نحو مماثل، أدت الاضطرابات الاقتصادية والسياسية في ليبيا إلى إعاقة تطورها المالي، في حين يساهم الاستقرار السياسي في تونس في تحقيق تقدم واضح ومستدام في المنطقة.

وقال صندوق النقد العربي: “إن متوسط ​​مستوى الانفتاح المالي في الدول قيد الدراسة خلال الفترة قيد النظر يلقي بعض الضوء على مدى التزام الاقتصادات العربية بالمعاملات المالية العابرة للحدود”.

وقد أظهر لبنان مستوى مرتفعاً نسبياً من الحرية المالية خلال هذه الفترة، وخاصة خلال الثمانينات.

وأظهر الأردن درجة متزايدة من الانفتاح، مما يدل على جهوده للاندماج في القطاع المالي العالمي، مدفوعا بموقعه الجغرافي الاستراتيجي، الذي يؤثر بشكل كبير على انفتاحه العام.

شهد الانفتاح المالي في مصر زيادة كبيرة في الفترة من الثمانينيات إلى العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أعقبه انخفاض في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، ربما متأثرًا بتغيرات السياسة أو العوامل الاقتصادية.

ومن ناحية أخرى، أظهرت ليبيا عدم الاستقرار، مما يعكس التحديات المالية المستمرة.

وفي المقابل، أظهرت الجزائر والمغرب والسودان وتونس انفتاحا منخفضا نسبيا.

وتقول الدراسة: “إن موقف الجزائر المحافظ تاريخياً تجاه التكامل المالي الدولي قد يفسر استمرار انخفاض مستويات الانفتاح لديها”.

ولا تزال المغرب وتونس عند مستويات معزولة ولكنها معتدلة. على الرغم من أن السودان شهد زيادة في الانفتاح المالي خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين بسبب رفع العقوبات، إلا أن تصنيفه العام لا يزال ضعيفًا، مما يسلط الضوء على القيود المالية المستمرة.

READ  السعودية تتصدر منتجي الهيدروجين الأخضر والأزرق: وزير الطاقة

وكشفت النتائج عن وجود علاقة ملحوظة ومواتية بين الانفتاح النقدي والنمو المالي على المدى الطويل.

ويتفق هذا مع فكرة أن زيادة الحرية المالية يمكن أن تعزز تنمية القطاع المالي من خلال تشجيع حركة رأس المال وتسهيل الوصول إلى الأسواق المالية الدولية.

بالإضافة إلى ذلك، تشير النتائج إلى أن التضخم يمكن أن يكون له تأثير كبير وسلبي على التنمية المالية على المدى الطويل.

وأوضح خيري: “إذا كان التضخم يعيق النمو المالي، فيمكن لواضعي السياسات التركيز على تنفيذ السياسات النقدية التي تهدف إلى السيطرة على التضخم والحفاظ على استقرار الأسعار”.

وذكر كذلك أنه لفهم العوامل المؤثرة على النمو في دول الشرق الأوسط بشكل كامل، هناك ثلاثة عوامل رئيسية: السياق الاجتماعي والاقتصادي، والخصائص الهيكلية للنظام المالي، والديناميات الجيوسياسية والإقليمية.

وقال “بالإضافة إلى ذلك، ينبغي إجراء دراسة موازية تشمل الدول الغنية بالنفط في مجلس التعاون الخليجي لفحص التفاعل بين عائدات النفط والانفتاح المالي بشكل أكمل”.

العلاقة الملحوظة بين الانفتاح المالي والتضخم والنمو المالي قصير المدى في نطاق الدراسة حتى عام 2020 قد تتغير بعد عام 2020 بسبب عوامل خارجية مثل جائحة كوفيد-19 وعدم الاستقرار السياسي والابتكار التكنولوجي واعتبارات تغير المناخ. الى خيري.

وقال: “يمكن أن تؤثر هذه العوامل على ثقة المستثمرين وتدفقات رأس المال واستقرار الأسواق المالية والأطر التنظيمية، مما قد يغير الديناميكيات بين الانفتاح المالي والتضخم والنمو المالي على المدى القصير في الدول العربية”.

أطلقت العديد من الدول العربية أجندات إصلاحية طموحة تهدف إلى زيادة انفتاح القطاع المالي وتنميته. ويرى الاقتصاديون أن هذه الجهود يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار للفصل بين آثار السياسات التي تستهدف الانفتاح المالي عن السياسات الأخرى التي تهدف إلى تحقيق الاستقرار الاقتصادي.

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *