إيران حريصة على توسيع العلاقات الاقتصادية مع السعودية: السفير

إيران حريصة على توسيع العلاقات الاقتصادية مع السعودية: السفير

الاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة العربية السعودية يصل إلى 65 مليار دولار بعد الوباء ويتصدر منطقة غرب آسيا: تقرير

الرياض: اجتذبت المملكة العربية السعودية 65.1 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي المباشر في السنوات الثلاث (حتى عام 2023) بعد الوباء، وفقًا لبيانات جديدة، مما يجعلها من بين أكبر المستفيدين في غرب آسيا.

ووفقا لأحدث تقرير للاستثمار العالمي الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، بلغ إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر للمملكة خلال نفس الفترة 73.1 مليار دولار، منها 16 مليار دولار تم تسجيلها في العام الماضي وحده. وهذا يضع المملكة العربية السعودية في المرتبة 16 بين أفضل 20 اقتصادًا على مستوى العالم من حيث تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الخارج.

ووفقاً للأهداف المنصوص عليها في الاستراتيجية الوطنية للاستثمار ورؤية 2030، نفذت المملكة العربية السعودية إصلاحات قانونية واقتصادية واجتماعية كبيرة تهدف إلى تحفيز تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر.

وتسعى خطة الاستثمار الوطنية، التي تم إطلاقها في عام 2021، إلى تطوير خطط استثمارية شاملة عبر مختلف القطاعات مثل التصنيع والطاقة المتجددة والنقل والخدمات اللوجستية والسياحة والبنية التحتية الرقمية والرعاية الصحية.

بالإضافة إلى ذلك، تهدف إلى زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر السنوية إلى أكثر من 103 مليارات دولار والاستثمار المحلي السنوي إلى أكثر من 453 مليار دولار بحلول عام 2030.

وقال تقرير الأمم المتحدة أيضا إن قيمة صفقات تمويل المشاريع الدولية في السعودية سترتفع بنسبة 55 بالمئة سنويا لتصل إلى 22 مليار دولار في 2023.

وفي العام الماضي، تم إبرام 19 صفقة في البلاد، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 90 بالمائة مقارنة بالعام السابق.

بالإضافة إلى ذلك، تم الإعلان عن 389 مشروعًا جديدًا في المملكة العربية السعودية بحلول عام 2023، بقيمة إجمالية قدرها 29 مليار دولار، وهو ما يمثل زيادة سنوية بنسبة 108 بالمائة في القيمة.

وعلى الصعيد العالمي، يتوقع الاستثمار الأجنبي المباشر انخفاضا سنويا متواضعا بنسبة 2 في المائة ليصل إلى 1.3 تريليون دولار في عام 2023.

وأبرز التحليل أن الأرقام الإجمالية تأثرت بشدة بالتدفقات المالية الكبيرة عبر بعض الاقتصادات الأوروبية.

READ  تقرير: الذهب الإماراتي تضاعف أربع مرات في غضون عام

وباستثناء تأثير هذه القنوات، كانت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمية أقل بنسبة تزيد عن 10 في المائة عما كانت عليه في عام 2022.

تشير اقتصادات القناة إلى البلدان التي تعمل كوسطاء للتدفقات المالية، وخاصة الاستثمار الأجنبي المباشر.

تجتذب هذه الاقتصادات الشركات المتعددة الجنسيات التي تتمتع بقوانين ضريبية وبيئات تنظيمية مواتية، مما يسمح للأموال بالوصول إلى وجهات الاستثمار النهائية، وغالبًا ما يكون ذلك من أجل تحسين الضرائب والحصول على فوائد تنظيمية. ومن الأمثلة على ذلك هولندا ولوكسمبورغ وسويسرا وكذلك قبرص وأيرلندا.

التحديات

وقال الأونكتاد إن التوقعات العالمية للاستثمار الدولي ستظل صعبة في عام 2024. وتؤثر عوامل مثل تراجع توقعات النمو، والتفتت الاقتصادي، والتوترات التجارية والجيوسياسية، على أنماط الاستثمار الأجنبي المباشر. وتمثل السياسات الصناعية وتنويع سلاسل التوريد قيودًا أيضًا.

وقد دفعت هذه العوامل العديد من الشركات متعددة الجنسيات إلى تبني نهج حذر تجاه التوسع في الخارج.

“ومع ذلك، لا تزال مستويات أرباح الشركات المتعددة الجنسيات مرتفعة، وظروف التمويل آخذة في التخفيف، وسيكون للزيادة في الإعلانات عن المشاريع الجديدة في عام 2023 تأثير إيجابي على الاستثمار الأجنبي المباشر. ومن الممكن تحقيق نمو متواضع للعام بأكمله،” كما جاء في التقرير.

وكان تمويل المشاريع الدولية وعمليات الاندماج والاستحواذ عبر الحدود ضعيفا بشكل خاص في عام 2023.

وانخفضت قيمة عمليات الاندماج والاستحواذ، التي تؤثر بشكل رئيسي على الاستثمار الأجنبي المباشر في البلدان المتقدمة، بنسبة 46 في المائة، في حين انخفض تمويل المشاريع، وهو عامل رئيسي للاستثمار في البنية التحتية، بنسبة 46 في المائة انخفاض بنسبة 26 في المئة.

ووفقا للتقرير، فإن الأسباب الرئيسية لهذا الانخفاض تشمل ظروف التمويل الصعبة، وعدم اليقين لدى المستثمرين، والتقلبات في الأسواق المالية وزيادة التدقيق التنظيمي لعمليات الاندماج والاستحواذ.

وفي البلدان المتقدمة، تأثر الاتجاه نحو عام 2023 بقوة بالمعاملات المالية للشركات المتعددة الجنسيات، وكان ذلك مدفوعا جزئيا بالجهود المبذولة لفرض الحد الأدنى من الضرائب على أكبر الشركات المتعددة الجنسيات.

READ  كيف ساعد مسلمو السواحل في الهند على أن يصبح اقتصادًا مزدهرًا وناجحًا في عصر القرون الوسطى

الغوص العميق الإقليمي

وبسبب عدم الاستقرار في اقتصادات القنوات، زادت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى أوروبا بشكل كبير من سالب 106 مليار دولار في عام 2022 إلى إيجابي 16 مليار دولار في عام 2023.

وانخفضت التدفقات إلى بقية أوروبا بنسبة 14%، في حين ظلت التدفقات إلى البلدان المتقدمة الأخرى مستقرة، مع انخفاض بنسبة 5% في أمريكا الشمالية وانخفاضات كبيرة في أماكن أخرى.

وانخفضت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى البلدان النامية بنسبة 7 في المائة لتصل إلى 867 مليار دولار أمريكي، ويرجع ذلك أساساً إلى انخفاض بنسبة 8 في المائة في آسيا النامية.

وانخفضت التدفقات إلى أفريقيا بنسبة 3 في المائة وإلى أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بنسبة 1 في المائة. وانخفض عدد صفقات تمويل المشاريع الدولية بمقدار الربع.

وعلى الرغم من زيادة الإعلانات عن المشاريع الجديدة في البلدان النامية بأكثر من 1000 مشروع، إلا أن هذه المبادرات ظلت مقتصرة على مناطق محددة.

تشير إعلانات المشاريع الخضراء إلى بدء مشاريع استثمارية جديدة، حيث تبدأ الشركات عمليات جديدة على الأراضي غير المطورة، وبناء مرافق وبنية تحتية جديدة.

وكان ما يقرب من نصف هذه المشاريع في جنوب شرق آسيا، وربعها في غرب آسيا، في حين كانت هناك زيادة طفيفة في أفريقيا، وعدد أقل من المشاريع في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

ومن المتوقع أن تنخفض تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى أفريقيا بنسبة 3% إلى 53 مليار دولار في عام 2023. وعلى الرغم من الإعلانات عن العديد من المشاريع العملاقة، بما في ذلك أكبر مشروع للهيدروجين الأخضر في موريتانيا في جميع أنحاء العالم، فقد انخفضت صفقات تمويل المشاريع الدولية في أفريقيا إلى النصف من حيث العدد وأكثر من النصف من حيث القيمة، مما أثر سلبا على آفاق الاستثمار في البنية التحتية.

وانخفض الاستثمار الأجنبي المباشر في آسيا النامية بنسبة 8 في المائة ليصل إلى 621 مليار دولار. وشهدت الصين، ثاني أكبر متلق للاستثمار الأجنبي المباشر في العالم، انخفاضا نادرا في الاستثمار الأجنبي المباشر، في حين شهدت الهند وغرب ووسط آسيا انخفاضا كبيرا.

READ  ينتهي بيع Tik Tok اليوم .. هل تعلن Microsoft عن شراء التطبيق؟ التكنولوجيا - عالم ذكي

وذكر التقرير أن منطقة جنوب شرق آسيا فقط هي التي ظلت مستقرة، حيث لا يزال الاستثمار الصناعي صعوديا على الرغم من التباطؤ العالمي في تمويل المشاريع.

وانخفضت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بنسبة 1 في المائة إلى 193 مليار دولار.

وانخفض عدد إعلانات تمويل المشاريع الدولية والاستثمارات في المجالات الجديدة، لكن قيمة المشاريع الجديدة زادت بسبب الاستثمارات الكبيرة في قطاعات السلع الأساسية والمعادن الحيوية والطاقة المتجددة، فضلا عن الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء.

وفي المقابل، زادت تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الاقتصادات الضعيفة والهشة هيكليا. وقال التقرير إن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الدول الأقل نموا ارتفعت إلى 31 مليار دولار، وهو ما يمثل 2.4 في المائة من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمية.

وذكر التقرير أن “الدول النامية غير الساحلية والدول الجزرية الصغيرة النامية شهدت أيضا زيادة في الاستثمار الأجنبي المباشر. وفي المجموعات الثلاث، يقتصر الاستثمار الأجنبي المباشر على عدد قليل من البلدان”.

وقد أثر الانكماش العالمي في تمويل المشاريع الدولية بشكل غير متناسب على البلدان الأشد فقرا، حيث يعتبر هذا التمويل أكثر أهمية نسبيا.

وأظهرت اتجاهات الصناعة أن الاستثمار لا يزال منخفضا في البنية التحتية والاقتصاد الرقمي، ولكن كان هناك نمو قوي في القطاعات كثيفة الاستهلاك لسلاسل القيمة العالمية مثل التصنيع والمعادن الحيوية.

وأثر ضعف أسواق تمويل المشاريع سلباً على الاستثمار في البنية التحتية، واستمر التباطؤ في قطاعات الاقتصاد الرقمي حتى بعد انتهاء الطفرة في عام 2022.

وقال التقرير أيضًا إن القطاعات كثيفة الاستهلاك لسلسلة القيمة العالمية، بما في ذلك صناعات السيارات والإلكترونيات والآلات، شهدت نموًا قويًا بسبب ضغوط إعادة هيكلة سلسلة التوريد. وتضاعفت الاستثمارات في استخراج ومعالجة المعادن المهمة تقريبًا من حيث أعداد المشاريع وقيمتها.

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *