إيمان همام تحتفي بـ”جمال الثقافة المغربية”

إيمان همام تحتفي بـ”جمال الثقافة المغربية”

0 minutes, 0 seconds Read

العلا تكشف عن دراسة رائدة لمستوطنات العصر الحجري الحديث في شمال غرب المملكة العربية السعودية

الرياض: أدلة أثرية جديدة تعيد تشكيل فهم الحياة في العصر الحجري الحديث في شمال غرب المملكة العربية السعودية، وفقا لدراسة نشرت في مجلة المشرق.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الدراسة، التي أجريت تحت رعاية الهيئة الملكية لمحافظة العلا، تكشف عن مجتمع أكثر تطورا مما كان يتصور سابقا.

وقالت جين مكماهون، من جامعة سيدني، إنها اكتشفت مجتمعا معقدا يمارس تربية الماشية وصناعة المجوهرات ويشارك في شبكات تجارية واسعة النطاق. سهّل الموقع الاستراتيجي لهذه المستوطنات التجارة مع المناطق البعيدة، بما في ذلك شرق الأردن والمناطق الساحلية على طول البحر الأحمر.

وعرض فريق البحث أحدث النتائج والملاحظات التي توصلوا إليها حول الحفريات الأثرية التي تم إجراؤها على الهياكل المعروفة بالدوائر الحجرية القائمة. وتتكون هذه المساكن من ألواح حجرية مرتبة بشكل عمودي لتشكل دوائر يتراوح قطرها من أربعة إلى ثمانية أمتار.

فحصت الدراسة 431 دائرة حجرية قائمة في مواقع مختلفة من حرة عويرض إلى العلا، منها 52 دائرة تم مسحها ميدانيًا و11 تم التنقيب عنها.

ووجد الباحثون أن الألواح الحجرية، المرتبة في صفين متحدين المركز، من المحتمل أن تكون بمثابة أساسات لأعمدة خشبية، ربما تكون مصنوعة من السنط. كانت هذه الأعمدة تدعم سقف الهيكل. وفي وسط كل مسكن دائري، يبدو أن لوحًا حجريًا واحدًا قد ثبت العمود الخشبي الرئيسي. تشير هذه الميزة المعمارية إلى فهم متطور لتوزيع الوزن والدعم الهيكلي بين السكان القدماء. وقد دفع اكتشاف الأدوات المختلفة وبقايا الحيوانات في الموقع علماء الآثار إلى الاعتقاد بأن أسطح المساكن كانت مصنوعة من جلود الحيوانات.

وأوضح مكماهون أن “هذا البحث يتحدى الافتراضات حول كيفية عيش السكان الأوائل في شمال غرب شبه الجزيرة العربية”. وأكدت أن هؤلاء الأشخاص لم يكونوا مربيين بسيطين، بل كان لديهم هندسة معمارية معينة وحيوانات أليفة ومجوهرات وأدوات متنوعة. ونظرًا لعدد وحجم الدوائر الحجرية، فمن المحتمل أن يكون عدد سكانها كبيرًا وأكبر بكثير مما كان يُعتقد سابقًا.

READ  تطبق مصر ضريبة جمركية صفرية على المشاركين في معرض نيبو

وسلطت ريبيكا فوت، التي تقود أبحاث علم الآثار والتراث الثقافي في وحدة التنسيق الإقليمي، الضوء على التأثير الكبير للمبادرات الأثرية للهيئة. وتحت إشراف الهيئة الملكية لمحافظة العلا، تمكن ما يوصف بأنه البرنامج الأثري الأكثر شمولاً في العالم من الحصول على معلومات مهمة حول حياة سكان المنطقة من العصر الحجري الحديث. وسلط فوت الضوء على التزام اللجنة بمواصلة الجهود البحثية الرامية إلى عرض التراث الثقافي المتنوع للعلا والعمل المستمر لإنشاء مركز معترف به عالميًا للدراسات الأثرية.

اكتشف الباحثون الذين فحصوا عظام الحيوانات من موقع حرة عويرض أدلة على وجود اقتصاد قوي في عصور ما قبل التاريخ. وتشير النتائج إلى أن السكان القدماء اعتمدوا على مزيج من الحيوانات الأليفة، مثل الماعز والأغنام، والحيوانات البرية، مثل الغزلان والطيور، في معيشتهم. من المحتمل أن هذا النهج المتنوع لاستغلال الحيوانات أعطى السكان بعض المرونة في مواجهة التقلبات البيئية.

وكشفت الحفريات عن أدوات تتعلق بتربية الماشية، بما في ذلك أدوات جز الصوف وذبح الأغنام.

وكشفت رؤوس الأسهم عن أنواع من المراسلات المستخدمة في جنوب وشرق الأردن، مما يشير إلى تفاعل واضح بين المناطق.

وقد تم العثور في المواقع على أصداف وحلزونات مثقوبة، ربما كانت تستخدم كخرزات زخرفية. وتتطابق هذه الأصداف مع تلك الموجودة في البحر الأحمر، على بعد 120 كم، مما يشير إلى استيرادها من الساحل خلال العصر الحجري الحديث.

تشمل الأشياء الأخرى زخارف وأساور من الحجر الرملي والحجر الجيري، وقطعة من طباشير الحجر الرملي الأحمر، ربما تستخدم في الرسم.

وخلص الباحثون إلى أن الدراسة “أوضحت بشكل كبير الطبيعة المرتبطة (ولكن المتميزة) للعصر الحجري الحديث في العلا”.

ضم فريق البحث خبراء من جامعة الملك سعود، وسكان العلا المحليين مثل يوسف البلوي الذين قدموا معلومات إثنوغرافية وثقافية، وطلاب من جامعة حائل.

READ  ودعا "المؤتمر العام العربي" المغرب إلى إنهاء التطبيع مع إسرائيل
author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *