اكتشاف يفتح الباب لطرق علاج جديدة في كورونا – اعلان صحة – حياة

اكتشاف يفتح الباب لطرق علاج جديدة في كورونا – اعلان صحة – حياة

أصابت دراسة لفيروس كورونا المستجد خلايا الجهاز التنفسي العلوي في بداية الإصابة ، وأكد المشرفون أن الأدوية الخافضة للضغط لا تزيد من خطر الإصابة.

وبحسب الحرة أوضحت الدراسة بالتحديد الأجزاء التي يعمل فيروس كورونا على غزو خلاياه في بداية دخوله مجرى الهواء ، ما فتح الباب أمام البحث عن طرق طبية جديدة للتعامل معه وإغلاقه في مرحلة مبكرة من الإصابة ، وهو ما قد يكون كافيًا لعكس الوباء بشكل جذري.

سلطت دراسة أجرتها جامعة ستانفورد الضوء على الحاجة إلى استخدام أقنعة الوجه ، حيث تؤكد نتائجها أن نقاط الدخول الرئيسية للفيروس هي الممرات الأنفية والممرات الهوائية العلوية ، حيث يصيب الفيروس خلاياها أولاً.

اقترحت الدراسة أن بخاخات الأنف ومحاليل غسول الفم قد تكون فعالة في منع العدوى.

وقال الأستاذ المتخصص في أمراض الحساسية والمناعة بالجامعة ، أوين لي ، في بيان إن نتائج الدراسة “تقدم مبررا علميا قويا لتوصيات المجتمع الصحي باستخدام أقنعة تغطي الفم والأنف للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا”.

يعمل فيروس كورونا على اختراق الخلايا البشرية عن طريق الاقتران ببروتين على وجههم يعرف باسم “ACE2”.

قارنت الدراسة مستويات البروتين في الرئتين والكلى والأمعاء مع تلك الموجودة في خلايا الجهاز التنفسي العلوي والسفلي.

وجد الفريق العلمي مستويات أعلى من الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 في بطانة الشعب الهوائية.

الأهداب عبارة عن نتوءات صغيرة ومرنة تحافظ على الممرات الهوائية نظيفة من أي جزيئات غريبة.

وأهم ما أشارت إليه الدراسة أن النتائج أدت إلى تطوير طرق جديدة للوقاية من الفيروس في منطقة نشأته ، في الجهاز التنفسي العلوي.

وقال أستاذ علم الأحياء الدقيقة ، بيتر جاكسون ، إن الفريق يستكشف الآن إمكانية “طرق لزيادة معدل السكتة الدماغية (حركة) الأهداب لزيادة تدفق المخاط والمساعدة في تحييد الفيروس.”

READ  تعرف على العلماء المصريين الذين يدرسون "أشباح" الصحراء

ودحضت نتائج الدراسة الاعتقاد السابق بأن استخدام الأدوية التي تعمل على خفض ضغط الدم المرتفع يزيد من اشتعال العدوى لدى المصابين بالفيروس.

طباعة
البريد الإلكتروني




author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *