الألعاب السعودية احتفال بالرياضة والمملكة

الألعاب السعودية احتفال بالرياضة والمملكة

الألعاب السعودية احتفال بالرياضة والمملكة

تعد الألعاب السعودية حدثًا فريدًا يجمع أكثر من 6000 رياضي من جميع المستويات في احتفال وطني يعرض أفضل ما في المملكة العربية السعودية.

تمثل الألعاب فرصة للأمة لتشهد تحقيق وعد رؤية 2030 لخلق فرص جديدة وتحسين نوعية الحياة لجميع السعوديين، لرؤية شباب وشابات بلادنا يعتمدون على أنفسهم ويحققون إمكاناتهم، وتوفير فرصة للمجتمع الرياضي الدولي ليشهدوا التزام المملكة بالرياضة وقدرتنا على استضافة أحداث دولية متعددة الرياضات على مستوى عالمي.

لقد جعلت المملكة الاستثمار في الرياضة أولوية وما ينساه منتقدو هذه الاستثمارات هو أن هدفها الرئيسي هو بناء اقتصاد مزدهر وأمة أكثر صحة، لتقدم للعالم نافذة أخرى على الحياة السعودية، وجذب المزيد من الزوار، ودعم الرياضة. السياحة المتنامية في البلاد، والأهم من ذلك، تزويد مواطنينا بأحدث البنية التحتية الرياضية والنظام البيئي. وسيضمن ذلك حصول جميع الرياضيين وعشاق الرياضة السعوديين على الوسائل اللازمة للمنافسة على المستويين الوطني والدولي.

وكما أكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، فإن هذه الاستثمارات تحدث التغيير في المملكة، وتؤثر على الحياة الواقعية، وتمكن كل رياضي في بلادنا من تحويل سنوات عمله وتفانيه إلى إنجازات وإنجازات. كما أنها تهدف أيضًا إلى ضمان وجود تقليد للتميز الرياضي في بلدنا من شأنه أن يعترف بالمنافسين اليوم ويلهم أبطال الغد.

إن الأحداث الرياضية مثل الألعاب السعودية ليست مجرد انعكاس للتحول الاجتماعي ولكنها أيضًا جزء من هذا التحول. إن الفرص التي توفرها هذه الأحداث الرياضية لمزيد من المشاركة الاجتماعية بين النساء والشباب، لكي يحلم جميع السعوديين ثم يحققونها، ولكي ترى الأمة جميع مواطنيها يشاركون في الألعاب الوطنية – هذا تحول اجتماعي تم تنفيذه.

أستطيع أن أشهد على أهمية استثمارنا في الرياضة وما يعنيه ذلك بالنسبة لرياضيينا. وأنا شخصياً كنت ذات يوم واحداً من هؤلاء الرياضيين السعوديين. عندما بدأت التنافس في رياضة قفز الحواجز للفروسية، كانت هذه بداية هذه الرياضة في المملكة العربية السعودية ولم تكن هناك أي منافسات للسيدات. لذلك نظمت مجموعة من الدراجين فعاليات خاصة سمحت للفرسان السعوديين بالمنافسة دوليًا. والآن، وتماشيًا مع أهداف رؤية 2030، نقوم بتنظيم فعاليات معتمدة من الاتحاد الدولي للفروسية في المملكة العربية السعودية لكل من الرجال والنساء.

إن أحداثًا مثل الألعاب السعودية لا تعد انعكاسًا للتحول الاجتماعي في المملكة العربية السعودية فحسب، بل هي أيضًا جزء من هذا التحول.

وهناك قصص مماثلة لجميع أنواع الرياضة في المملكة. وسيتنافس الرياضيون هذا العام في دورة الألعاب السعودية في أكثر من 50 رياضة مختلفة. ستضم الألعاب السعودية أفضل اللاعبين في البلاد – رجال ونساء، شباب وكبار السن ورياضيون ذوي الاحتياجات الخاصة – وستكون المسابقات متنوعة، وتقدم شيئًا للجميع، بدءًا من الكرة الطائرة إلى ألعاب القوى وسباقات الهجن، بالإضافة إلى رياضات جديدة قد يستمتع بها العديد من السعوديين. انظر لأول مرة، مثل ركوب الأمواج شراعيًا والروبوتات.

READ  مشجعو الولايات المتحدة الأمريكية مفتونون برحلة المنتخب الأمريكي في كأس العالم

لمدة أسبوعين في أواخر نوفمبر وأوائل ديسمبر، ستحتل الألعاب السعودية مركز الصدارة وتُظهر للأمة نمو وقوة ثقافتنا الرياضية النامية. وسوف يذكروننا بأولئك الرياضيين الذين حصلوا بالفعل على مكانهم في سجلاتنا الوطنية، بالإضافة إلى تلك الوجوه الجديدة وغير المألوفة التي ستصبح جيلنا القادم من الرياضيين السعوديين.

تعد الألعاب السعودية منصة وطنية لرياضيينا للتفوق والنجاح، وتجاوز أنفسهم، وتحدي إمكاناتهم، والحكم على أنفسهم ضد مواطنيهم، وفهم أفضل لما يتعين عليهم القيام به لتحقيق أهدافهم وأحلامهم. بعض هؤلاء الذين نراهم سوف يستمرون في تمثيل أمتنا على الساحة الدولية.

تعتبر الرياضة جزءًا مهمًا ومتطورًا مما يعنيه أن تكون سعوديًا. نحن فخورون برياضيينا ونجاحاتهم. نحن ندرك أنفسنا في رياضيينا الأولمبيين السعوديين، وأبطالنا في الألعاب البارالمبية وسيدات فريقنا الوطني لكرة القدم المصنف من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

ولكن سواء استمر الرياضيون المشاركون في هذه الألعاب السعودية في الوصول إلى مستويات أعلى أم لا، ففي اللحظة التي يخطوون فيها إلى المضمار أو الميدان، فإنهم يمثلون قدوة للأمة. سوف تلهمنا عروضهم وتشجعنا وتحفزنا وستصبح قصصهم جزءًا من تاريخنا وتقاليدنا الرياضية.

وفي دورة الألعاب السعودية لهذا العام، لن نحتفل بالفائزين فحسب، بل أيضًا بكل مشارك، وكدولة، سنحتفل بأنفسنا. سوف تظهر لنا هذه الألعاب أفضل ما في أمتنا. وسوف تظهر لنا الوجوه المتنوعة لأمتنا في التحول. وسوف تظهر لنا ما يمكننا تحقيقه عندما نلتزم، وعندما نحدد الأهداف، وعندما نعمل بجد، وعندما ندعم بعضنا البعض.

تعد الألعاب السعودية فرصة للتعرف على الرياضيين وإنجازاتهم، ولكنها أيضًا فرصة للتعرف على التقدم العميق والإصلاحات التي شهدتها بلادنا في ظل رؤية 2030 وتخيل الإنجازات المذهلة التي تنتظرنا مرة أخرى.

إذا كانت الألعاب السعودية احتفالًا بالرياضة، فهي أيضًا احتفال بأنفسنا، واستثمار مستمر في تحول أمتنا والتزام بتوفير الفرص لشبابنا وبناء مستقبل أفضل لجميع السعوديين – وهو التزام نتفهمه. . كالتزام تجاه رياضيينا – لأن هؤلاء الرياضيين هم جيراننا وأفراد عائلاتنا ومواطنينا. عندما يتنافسون، فإنهم يمثلوننا، ولكن في نفس الوقت، هم نحن. إنها توضح لكل واحد منا ما يمكن تحقيقه وإنجازه عندما نعمل معًا وندعم بعضنا البعض، عندما نعطي الأولوية لإمكانات وطموحات كل رجل وامرأة سعوديين.

READ  الزمالك ينسحب من كأس السوبر المصري احتجاجا على قرارات الاتحاد المصري لكرة القدم

تم تعيين الأميرة دليل بنت نهار آل سعود نائبة لمدير الألعاب السعودية في عام 2022، وعملت مستشارة لنائب رئيس اللجنة الأولمبية السعودية منذ عام 2021.

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها المؤلفون في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

author

Amena Daniyah

"تويتر متعصب. متحمس محترف لحم الخنزير المقدد. مهووس بيرة مدى الحياة. مدافع عن الموسيقى حائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *