الأونروا: إعادة إطلاق المساعدات لوكالة الأمم المتحدة الفلسطينية ومطالب الاتحاد الأوروبي

الأونروا: إعادة إطلاق المساعدات لوكالة الأمم المتحدة الفلسطينية ومطالب الاتحاد الأوروبي

  • بقلم فيلان تشاترجي
  • بي بي سي نيوز

أسطورة، قال المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة إن هناك حجة “معقولة” مفادها أن إسرائيل تستخدم المجاعة كسلاح في الحرب في غزة

دعا الاتحاد الأوروبي المانحين الدوليين إلى استئناف تمويل أكبر وكالة تابعة للأمم المتحدة في غزة.

ويأتي ذلك في أعقاب دراسة وجدت أن إسرائيل فشلت في تقديم أدلة تدعم مزاعمها بأن الآلاف من موظفي الأونروا كانوا أعضاء في الجماعات الإرهابية.

وتقول الولايات المتحدة إنها لن تستأنف المساعدات حتى تحقق الأونروا “تقدما حقيقيا”.

وتوظف الأونروا، التي تقدم الرعاية الصحية والتعليم والمساعدات الإنسانية للفلسطينيين، 13 ألف شخص في غزة.

ورحب منسق الشؤون الإنسانية في الاتحاد الأوروبي، يانيز لينارسيتش، بتقرير يوم الاثنين لأنه “يسلط الضوء على العدد الكبير من أنظمة الامتثال المعمول بها بالإضافة إلى توصيات لمزيد من التحسين”.

ودعا الدول المانحة إلى دعم الأونروا، واصفا إياها بأنها “شريان الحياة للاجئين الفلسطينيين”.

وقد ردد ذلك وزير الخارجية النرويجي إسبن بارث إيدي، الذي أشاد بدول من بينها أستراليا وكندا وفنلندا وألمانيا وأيسلندا واليابان والسويد لاستئناف تمويلها بالفعل.

والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإيطاليا وهولندا والنمسا وليتوانيا لم تفعل ذلك بعد.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي يوم الثلاثاء: “فيما يتعلق بتمويلنا للأونروا، فإنه لا يزال معلقا”.

“علينا أن نرى تقدمًا حقيقيًا هنا قبل أن يتغير ذلك.”

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، فيدانت باتيل، إن الحكومة تدرس التقرير بعناية، مضيفًا “نحن بالطبع نواصل دعم العمل المهم الذي تقوم به الأونروا، ويجب أن يستمر”.

واتهمت إسرائيل أكثر من 2135 من موظفي الوكالة بأنهم أعضاء في حماس أو الجهاد الإسلامي الفلسطيني – وهي منظمات إرهابية محظورة في إسرائيل والمملكة المتحدة والولايات المتحدة ودول أخرى. لكن الدراسة المستقلة للأمم المتحدة، التي قادها وزير خارجية فرنسي سابق، قالت إن إسرائيل لم تقدم بعد “أدلة تدعم” هذا الادعاء.

READ  يحتفل الملك تشارلز الثالث بعيد ميلاده الأول كملك بصورة جديدة

وتصر الوكالة على أنها تجري فحوصات مرجعية مفصلة لجميع موظفيها وتشارك قوائم الموظفين مع إسرائيل.

ويشير المسؤولون الإسرائيليون إلى أن التقرير يتجاهل خطورة المشكلة ويؤكدون أن الأونروا لها روابط منهجية مع حماس.

ويأتي نداء الاتحاد الأوروبي في الوقت الذي كرر فيه المبعوث الإنساني الأمريكي إلى غزة، ديفيد ساترفيلد، تحذيراته من أن خطر المجاعة في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية – وخاصة في الشمال – مرتفع للغاية.

وكانت تصل إلى غزة يومياً حوالي 500 شاحنة مساعدات، إلا أن هذا الرقم انهار بعد بدء الحرب.

كما اتُهمت إسرائيل بإبطاء عمليات التسليم من خلال إخضاع الشاحنات لضوابط معقدة وتعسفية، وفي الشهر الماضي أمرتها أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة بالسماح بتدفق المساعدات إلى غزة دون عوائق.

والتزمت إسرائيل بزيادة مساعداتها تدريجيا للعودة إلى مستويات ما قبل الحرب أرقام الأونروا وتظهر البيانات أن 316 شاحنة دخلت غزة يوم الاثنين، وهو أعلى رقم منذ بداية الحرب.

إلا أن المتوسط ​​خلال الأيام السبعة السابقة كان 190.

وقال السيد ساترفيلد إنه يجب على إسرائيل أن تفعل كل ما في وسعها لإنهاء المجاعة، ودعا إلى بذل المزيد من الجهود لتقديم المساعدة للمحتاجين.

وحتى الآن، قُتل أكثر من 34 ألف فلسطيني، معظمهم من النساء والأطفال، في الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة، وفقاً لوزارة الصحة التي تديرها حماس.

ويبحث تحقيق منفصل للأمم المتحدة في مزاعم إسرائيلية بأن 12 من موظفي الأونروا شاركوا في هجمات 7 أكتوبر على إسرائيل، والتي خلفت حوالي 1200 قتيل وحوالي 250 رهينة.

وقامت الأونروا بطرد 10 من موظفيها الـ 12 المتهمين الذين كانوا لا يزالون على قيد الحياة بعد هذه الادعاءات.

author

Abdul Rahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *