الإمارات العربية المتحدة ومصر وفيتنام تحظى بشعبية كبيرة بين المسافرين الهنود المنفردين: تقرير

الإمارات العربية المتحدة ومصر وفيتنام تحظى بشعبية كبيرة بين المسافرين الهنود المنفردين: تقرير

يبحث المزيد من الهنود عن رحلات فردية إلى دول مثل الإمارات العربية المتحدة ومصر وسنغافورة وفيتنام، وفقًا لتقرير صدر يوم الثلاثاء.

وشكل المسافرون المنفردون حوالي 65% من طلبات التأشيرة للإمارات العربية المتحدة، و60% لمصر، و40% لسنغافورة، و45% لفيتنام، وفقًا لتقرير صادر عن منصة التقديم عبر الإنترنت Atlys Visa.

اقرأ أيضا : السفر بمفردك يمكن أن يكون مفيدًا لروحك ومحفظتك

ويستند التقرير إلى طلبات التأشيرة المقدمة للمعالجة للسفر هذا الصيف على منصة Atlys.

Atlys هو تطبيق لطلب التأشيرة عبر الهاتف المحمول مع تفويض التأشيرة الإلكترونية لأكثر من 133 دولة.

اقرأ أيضا : خطط السفر للإجازة: 5 وجهات للقيام برحلات فردية خلال فصل الشتاء

أما بالنسبة للسفر الجماعي، فإن حوالي 20% من طلبات التأشيرة لمثل هذه الرحلات كانت لدولة الإمارات العربية المتحدة، و30% لمصر، و25% لسنغافورة، و20% لفيتنام.

ويكشف التقرير كذلك أن الرجال يهيمنون على مشهد طلبات التأشيرة، حيث يتقدم 77% منهم بطلبات للإمارات و71% لسنغافورة.

وأضاف أن 30 بالمئة من المسافرات تقدمن بطلبات للحصول على تأشيرة لسنغافورة و25 بالمئة للإمارات العربية المتحدة.

وقال التقرير إن دبي كانت تحظى بشعبية كبيرة بين المسافرين من بنغالورو ومومباي ودلهي وحيدر أباد، بينما بالنسبة لفيتنام، جاءت معظم طلبات التأشيرة من مدن مثل بنغالورو ومومباي ودلهي.

وقال إن المسافرين من مدن مثل بنجالور ومومباي ودلهي أبدوا اهتماما باستكشاف سنغافورة، كما أبدى الناس من مومباي وبنغالور ودلهي اهتماما كبيرا بمصر.

قال موهاك ناهتا، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Atlys: “يسعدنا أن نرى اهتمامات السفر المتنوعة هذه بين المسافرين الهنود الذين يتطلعون إلى استكشاف وجهات خارجية”.

فتح عالم من الامتيازات! بدءًا من الرسائل الإخبارية المفيدة ووصولاً إلى تتبع المخزون في الوقت الفعلي والأخبار العاجلة وموجز الأخبار المخصص، كل هذا موجود هنا، على بعد نقرة واحدة فقط! تسجيل الدخول الآن!

READ  الرئيس المصري يرفع الحد الأدنى للأجور الشهرية إلى حوالي 172 دولاراً
author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *