الاتحاد الأوروبي يريد من الإمارات المضيفة لمؤتمر الأطراف 28 أن تساهم في صندوق المناخ: تقرير

الاتحاد الأوروبي يريد من الإمارات المضيفة لمؤتمر الأطراف 28 أن تساهم في صندوق المناخ: تقرير

أفادت بلومبرج يوم الجمعة أن الاتحاد الأوروبي يريد من الإمارات المساهمة في صندوق تغير المناخ قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28). ويشكك بعض المراقبين في قدرة الدولة الخليجية الغنية بالغاز على أخذ زمام المبادرة في القضايا البيئية.

يعتزم الاتحاد الأوروبي دفع دولة الإمارات العربية المتحدة للمساهمة ماليا في صندوق لمساعدة الدول الفقيرة على دفع تعويضات عن الأضرار الناجمة عن الأحوال الجوية القاسية. وذكرت بلومبرج أن هذه الخطوة ستكون بمثابة إشارة للدول التي تنبعث منها كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون، مثل المملكة العربية السعودية والصين، للمساعدة في دفع تكاليف الأضرار المرتبطة بالمناخ.

ولم تعلق الإمارات على الفور على التقرير.

ومن المقرر أن يبدأ مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ لعام 2023، والذي يسمى COP28، في دبي في 30 نوفمبر.

لماذا يهم: ويعتمد نحو ثلث اقتصاد الإمارة على النفط والغاز، لكن الدولة الخليجية تعمل على تنويع مصادر الطاقة لديها، بما في ذلك الاستثمار في التكنولوجيا الخضراء والمشاريع المتعلقة بتغير المناخ.

تكثفت الجهود الخضراء التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة قبل انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28). وقد قامت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً بصياغة رسالة مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وآخرين تدعو إلى التوصل إلى اتفاق عالمي لزيادة قدرة الطاقة المتجددة إلى ثلاثة أضعاف.

حققت أبوظبي نجاحاً متبايناً في جهودها لتحسين سجلها البيئي. وصفت منظمة “Climate Action Tracker”، ومقرها ألمانيا، خطط دولة الإمارات العربية المتحدة لمعالجة تغير المناخ بأنها “غير كافية”، مستشهدة بخطط الدولة لزيادة إنتاج واستهلاك الوقود الأحفوري.

ويظل الغاز الطبيعي على وجه الخصوص جزءًا مهمًا من الاقتصاد الإماراتي. وفي أغسطس/آب، أعلنت وحدة الغاز التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) المملوكة للدولة عن توسعة في بنيتها التحتية المحلية بقيمة 3.6 مليار دولار.

READ  تضاعف الفائض التشغيلي لحكومة الإمارات بسبب ارتفاع أسعار النفط

وسيترأس سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الإماراتي، محادثات كوب 28 المقبلة.

ويعتقد جابر، وهو أيضًا الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك، أن المؤتمرات السابقة فشلت لأنها لم تتضمن التعاون بين شركات الطاقة والمدافعين عن تغير المناخ. ووفقا لتقرير صدر في سبتمبر/أيلول عن تشاتام هاوس، فقد تعرض لانتقادات بسبب سعيه إلى إشراك شركات الطاقة في المناقشات في مؤتمر الأمم المتحدة الثامن والعشرين لتغير المناخ، فضلا عن التأكيد على تكنولوجيا احتجاز الكربون بدلا من الاستبدال الكامل للوقود الأحفوري.

ويشير احتجاز الكربون إلى إزالة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي.

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة من المؤيدين الرئيسيين لاحتجاز الكربون والفوائد البيئية المحتملة لهذه العملية. تحدث أنيرود شارما، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة Carbon Clean ومقرها لندن، إلى المونيتور يوم الأربعاء حول خططها مع الإمارات العربية المتحدة لالتقاط ثاني أكسيد الكربون على نطاق واسع.

تعرف أكثر: ودول الشرق الأوسط هي أيضًا من بين الدول المتضررة من الطقس المتطرف. وتأثر العراق بشكل كبير بالجفاف والتصحر في السنوات الأخيرة، في حين شهد لبنان حرائق الغابات والجفاف الصيف الماضي.

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *