الاتحاد – الكاظمي: انتخابات مبكرة في يونيو 2021

هدى جاسم ووكالات (بغداد)

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ، أمس ، تعيين 6 حزيران / يونيو من العام المقبل موعداً لانتخابات مبكرة.
وقال الكاظمي في تصريحات تليفزيونية: “كان هدفه منذ تفويضه إنقاذ العراق من الفوضى” ، مضيفاً: “النزاعات الداخلية والدولية تهدد أمن العراق ومستقبل شعبه”. وأشار إلى أنه يواجه حملة منذ تشكيل الحكومة العراقية.
وعن الانتخابات البرلمانية ، قال الكاظمي: “نحن نعمل من أجل إجراء انتخابات حرة تنتج برلماناً يشكل حكومة تعكس إرادة الشعب”. وبناءً على ذلك ، ستجرى الانتخابات المبكرة في 6 يونيو 2021.
وناشد الكاظمي العراقيين أن يصطفوا في الانتخابات لتغيير المشهد في البلاد.
وشدد على أن الحكومة تعمل على الحد من الأزمة في العراق وسط توقعات بأن الوضع سيتفاقم ، مؤكدا أنه لا توجد حلول للأزمات في العراق دون استعادة دور الدولة.
وأعلن أن حملة المعابر الحدودية التي جرت في العراق كانت دليلاً على استعادة السيادة العراقية ، مشيراً إلى أن بعض المستفيدين وأصحاب المصلحة غير مناسبين للإصلاحات في العراق.
وأشار إلى أن الحكومة لن تتخلى عن دم العراقيين الذين سقطوا في المظاهرات ، مضيفًا أن المتورطين في دم المتظاهرين تم التعرف عليهم خلال 72 ساعة فقط.
وأضاف أنه لن يُسمح لسلاح فضفاض باختطاف إرادة العراقيين.
يشهد العراق تظاهرات واحتجاجات في محافظته الوسطى والجنوبية مع العاصمة بغداد منذ أكتوبر من العام الماضي ، وازدادت شدته في الآونة الأخيرة بسبب ضعف الخدمات وانقطاع التيار الكهربائي المتزامن مع موجة الحر الشديدة التي ضربت البلاد.
بالإضافة إلى ذلك ، عثرت القوات العراقية أمس على صاروخ كاتيوشا جاهز للإطلاق في منطقة جنوب بغداد ، وتم تفكيكه من قبل متخصصين.
في غضون ذلك ، مساء أمس ، استهدفت قذيفتان مطار بغداد الدولي ، حيث يوجد جنود أمريكيون ، بحسب السلطات العراقية.
ووجه الكاظمي تحذيراً صارماً لمن أطلقوا الصواريخ ، مشيرين إلى أنهم “يهددون استقرار العراق”. وشدد الكاظمي على أن العراق “يواجه تحديات عديدة”.

READ  "الحصان الأسود الإيطالي" يهدد طموحات سان جيرمان - الرياضة العربية والعالمية

You May Also Like

About the Author: Abdukrahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *