قال أحمد أبو الجيت ، الأمين العام لجامعة الدول العربية ، إن لبنان ، ذلك البلد الصغير ، لا ينبغي أن يكون ساحة مواجهة إقليمية أو مسرح تسوية صهيونية لا تأخذ بالحسبان الشعب اللبناني ، بل تسعى لتحقيق أجندات تتجاوز لبنان وتهدد علاقاته معه. وشدد أعضاؤها على أن الإقصاء الذاتي في الصراعات الإقليمية له حماية للبنان.
جاء ذلك في كلمته خلال الاجتماع الوزاري لمجموعة الدعم اللبنانية ، الذي عقد اليوم باستخدام تقنية مؤتمرات الفيديو ، بحضور أنطونيو غوتيريش ، الأمين العام للأمم المتحدة ، وإيف لودرين ، وزير خارجية فرنسا.
وأضاف أبو الجيت أن لبنان ، الدولة المؤسسة للجامعة العربية منذ إنشائها ، استطاع تجاوز المحن والعقبات ، مع الحفاظ على شخصيته الفريدة وانفتاحه الذي لا مثيل له ، ودعا الجميع إلى الوقوف إلى جانب لبنان ، والقادة والسياسيين اللبنانيين ليكونوا في مستوى تطلعاتهم الشبع الكبير.
وأشار أبو الجيط إلى أن الحفاظ على هذا الزخم الدولي لدعم لبنان ، الذي نشأ بعد انفجار مرفأ بيروت في 4 آب ، أمر حاسم في المرحلة المقبلة ، ودعا إلى أن تصبح هذه الموجة من التعاطف مع لبنان خططًا ملموسة ، سواء للمساعدة العاجلة أو للتعافي الطويل. على المدى الطويل والسماح لهذا البلد بالخروج من أزمته الحالية.
وقال إبول جيت إن الأزمة المعقدة التي يواجهها لبنان ، والتي يظل انفجار المرفأ أحد جوانبها ، تتطلب التزامًا طويل الأمد بالمساعدة في مناطق مرتبطة ارتباطًا وثيقًا باستقرار هذا البلد وتعافيه.
وبحسبه ، استخدمت الجامعة العربية منذ اليوم الأول كل إمكانياتها ومؤسساتها الخاصة والمؤسسات المالية العاملة في الإطار العربي ، لتقدير الخسائر وتقديم المساعدة في القطاعات التي يحتاجها اللبنانيون.
وأشار إلى أن اللبنانيين يقدرون حالة التعاطف والدعم الدوليين ، وأوضح أن العلاقات مع العالم الخارجي شكلت طبقة أساسية في شخصية الدولة والمواطن اللبنانيين ، كما يعلم لبنان أنه يجب عليه أولاً أن يساعد نفسه على الخروج من هذه الأزمة المعقدة والعميقة.
وقال إبول جيت ، بعد أن أوضح اللبنانيون مطالبهم ، قبل وبعد انفجار المرفأ ، بأنهم يريدون إصلاحات حقيقية تؤثر على ظروفهم المعيشية التي تدهورت بشكل غير مسبوق ، خاصة فيما يتعلق بتقديم خدمات مثل الكهرباء ، أصبحت الكرة الآن في ملعب النخبة السياسية.
وشدد على أن هذه النخبة بحاجة إلى سرعة الوصول إلى التوافق اللازم لتشكيل حكومة تلبي تطلعات اللبنانيين وتلبي تطلعاتهم وآمالهم.
وقال إننا جميعاً على دراية بالإصلاحات المطلوبة والمتوقعة ، لكن الأمر يتطلب إرادة سياسية حقيقية وتصميمًا حازمًا لتحقيق إصلاحات شاملة وليست جزئية أو تجميلية.
ولفت إلى أن حيادية لبنان – بالنسبة لجامعة الدول العربية – تبقى مبدأ مهما وأساسيا لاستقرار هذا البلد وازدهاره ، ونتوقع أن تتبناه الحكومة الجديدة كوجهة وسياسة تحمي لبنان من الحرائق المشتعلة حوله.
وأضاف أن شرارة بسيطة يمكن أن تشعل حريقا كبيرا في بلد يعيش على توازنات. نعلم جميعًا دقتها وتعقيدها ، ولا أحد يريد أن يرى المزيد من الحرائق في لبنان.

READ  SNL يهجم على MyPillow Guy Mike Lindell في 'Weekend Update'