الانتخابات الروسية: اعتقالات بتهمة التخريب أثناء استهداف صناديق الاقتراع أثناء تصويت بوتين

الانتخابات الروسية: اعتقالات بتهمة التخريب أثناء استهداف صناديق الاقتراع أثناء تصويت بوتين

0 minutes, 0 seconds Read

شرح الفيديو،

انظر: إحراق حجرة التصويت في يوم التصويت في روسيا

ألقي القبض على عدة أشخاص بتهمة تخريب مراكز الاقتراع في اليوم الأول من التصويت في الانتخابات الرئاسية، وفقا لمسؤولين روس.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن الحوادث شملت صب صبغة خضراء في صناديق الاقتراع وإشعال النار في صناديق الاقتراع وإطلاق الألعاب النارية داخل مراكز الاقتراع.

ومن المؤكد أن يفوز فلاديمير بوتين بستة أعوام أخرى في منصبه بعد التصويت.

لكن السلطات دعت جهات إنفاذ القانون إلى توخي الحذر.

ومن المقرر أن يتم التصويت في روسيا على مدى ثلاثة أيام حتى يوم الأحد. إن النتيجة لا شك فيها لأن السيد بوتين ليس لديه خصم موثوق به، لكن وسائل الإعلام الرسمية أشارت إلى أن نسبة المشاركة وصلت إلى 23% في وقت متأخر من بعد الظهر في موسكو.

ووقعت معظم الحوادث في مراكز الاقتراع في موسكو وفورونيج في جنوب روسيا ومنطقة قراتشاي-شركيسيا في شمال القوقاز، وفقا لوكالة أنباء تاس الرسمية.

وتحققت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) حتى الآن من لقطات لستة حوادث في روسيا، بما في ذلك مقطع فيديو يظهر امرأة وهي تلقي زجاجة مولوتوف بالقرب من مركز اقتراع في سان بطرسبرغ.

وأظهرت مقاطع فيديو أخرى تم التحقق منها صب الطلاء في صناديق الاقتراع في مراكز الاقتراع المختلفة. وفي إحدى هذه الصور، يمكن رؤية امرأة وهي تصب سائلاً أخضر اللون في صندوق في موسكو. وأظهر آخر اندلاع حريق في حجرة التصويت.

كما أجبرت روسيا على التصويت في المناطق المحتلة من أوكرانيا: في بلدة سكادوفسك الصغيرة، قال المسؤولون المعينون من قبل روسيا إن عبوة ناسفة انفجرت في سلة المهملات خارج مركز اقتراع، لكن لم يصب أحد بأذى.

وتم القبض على ثمانية أشخاص على الأقل، لكن السلطات لم توضح ما إذا كانت أعمال التخريب عبارة عن احتجاجات ضد السيد بوتين.

وبحسب بعض مقاطع الفيديو المنشورة على تطبيق تيليجرام، فإن بعض الأشخاص الذين قاموا بتخريب صناديق الاقتراع رددوا شعارات مؤيدة لأوكرانيا.

أسطورة،

وقال مسؤولون إن خمس حوادث وقعت في أنحاء روسيا حيث تم وضع الصبغة في صناديق الاقتراع.

قال نائب رئيس لجنة الانتخابات المركزية الروسية، نيكولاي بوليف، اليوم الجمعة، إن خمسة حوادث وقعت تتعلق بسكب سوائل في صناديق الاقتراع.

ووصفت رئيسة لجنة الانتخابات إيلا بامفيلوفا المخربين بـ”الأوغاد”، وقالت إن بعض المعتقلين بتهمة تخريب الصناديق بالصبغة اعترفوا بأنهم فعلوا ذلك من أجل المال. وأضافت أنه من الممكن أن يحكم عليهم بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات.

وقالت إن أحد المعتقلين حصل على وعود بمبلغ 100 ألف روبل (850 جنيهًا إسترلينيًا؛ 1080 دولارًا).

ودعت يوليا نافالنايا، أرملة أبرز منتقدي بوتين، معارضي الكرملين إلى التوجه بأعداد كبيرة إلى مراكز الاقتراع ظهر يوم الأحد للاحتجاج على الانتخابات. وتوفي زوجها أليكسي نافالني فجأة في أحد سجون القطب الشمالي الشهر الماضي.

وحثت نافالنايا الغرب على عدم الاعتراف بالولاية الخامسة لبوتين كرئيس، وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي إن التصويت لن يكون حرا ونزيها.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي يوم الجمعة (8 مساء بتوقيت جرينتش يوم الخميس) في شبه جزيرة كامتشاتكا، أقصى شرق روسيا، وستغلق نهائيا في الساعة الثامنة مساء يوم الأحد في جيب كالينينجراد في أقصى غرب البلاد.

التحقق من قبل ريتشارد ايرفين براون، بي بي سي تحقق

READ  ارتفاع حصيلة قتلى انفجار محطة بنزين في إيرلندا إلى 10 قتلى
author

Abdul Rahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *