الجيش الإسرائيلي يعلن العثور على جثث ثلاثة رهائن آخرين في غزة

الجيش الإسرائيلي يعلن العثور على جثث ثلاثة رهائن آخرين في غزة

0 minutes, 0 seconds Read

امرأة تتفاعل بجوار صور الرهائن الذين تم اختطافهم خلال الهجوم المميت الذي نفذته حركة حماس الإسلامية الفلسطينية في 7 أكتوبر، في ميدان ديزنغوف في تل أبيب، إسرائيل في 23 مايو 2024. تصوير رويترز/ماركو دجوريكا

تل أبيب، إسرائيل (أ ف ب) – عثر على جثث ثلاثة رهائن آخرين قُتلوا يوم 7 تشرين الأول/أكتوبر في قطاع غزة، بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي الجمعة، فيما تستعد أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة للحكم في مسألة ما إذا كان ينبغي على إسرائيل إنهاء حصارها العسكري. العمليات العسكرية والانسحاب من الجيب.

تم العثور على جثث حنان يابلونكا وميشيل نيسنباوم وأوريون هيرنانديز رادوكس وتم إخطار عائلاتهم. وقال الجيش أنهما قُتلا يوم الهجوم عند مفترق مفالسيم وتم نقل جثتيهما إلى غزة.

اقرأ المزيد: اكتشاف جثة الرهينة الإسرائيلي في غزة يجدد الضغوط من أجل التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراحه مع استئناف محادثات وقف إطلاق النار

ويأتي هذا الإعلان بعد أقل من أسبوع من إعلان الجيش أنه عثر على جثث ثلاثة رهائن إسرائيليين آخرين قُتلوا في 7 أكتوبر.

وقتل المسلحون بقيادة حماس حوالي 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واختطفوا حوالي 250 آخرين خلال هجوم 7 أكتوبر. وتم إطلاق سراح حوالي نصف هؤلاء الرهائن منذ ذلك الحين، معظمهم في مقابل أسرى فلسطينيين احتجزتهم إسرائيل خلال وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعًا في نوفمبر.

وتقول إسرائيل إن نحو 100 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة، إلى جانب جثث 39 آخرين على الأقل، بينما تم العثور على جثث 17 رهينة.

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالقضاء على حماس وإعادة جميع الرهائن، لكنه لم يحرز تقدما يذكر. ويواجه ضغوطا للاستقالة وهددت الولايات المتحدة بتقليص دعمها للوضع الإنساني في غزة.

READ  القوات الأوكرانية تنسحب إلى خاركيف بعد الهجوم الروسي

يوم الجمعة، قال نتنياهو إن من واجب الدولة بذل كل ما في وسعها لإعادة المخطوفين، سواء القتلى أو الأحياء.

وفي رسالة نشرت يوم الجمعة العاشر، قدم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعازيه لعائلة هيرنانديز رادوكس، المواطن الفرنسي المكسيكي، قائلا إن فرنسا لا تزال مصممة على إطلاق سراح الرهائن.

وفيما يتعلق بالرهائن، ينقسم الإسرائيليون إلى معسكرين رئيسيين: أولئك الذين يريدون من الحكومة أن توقف الحرب وتطلق سراح الرهائن، وآخرون يتصورون أن احتجاز الرهائن يشكل ثمناً مؤسفاً يتعين دفعه في مقابل القضاء على حماس. ولم تسفر المفاوضات المتقطعة بين قطر والولايات المتحدة ومصر عن نتائج تذكر.

ويتزايد الغضب في البلاد بسبب تعامل الحكومة مع أزمة الرهائن.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، نشرت مجموعة تمثل عائلات الرهائن لقطات فيديو جديدة تظهر أسر حماس لخمس جنديات إسرائيليات بالقرب من حدود غزة في 7 أكتوبر.

ويظهر في الفيديو عدد من الجنود الشباب مضرجين بالدماء ومصابين. وفي أحد المشاهد، يقول ناشط لإحدى النساء المرعوبات إنها جميلة.

وأثار الفيديو احتجاجات جديدة في أنحاء البلاد للمطالبة بالإفراج عن الرهائن.

وقال الجيش الجمعة إنه تم العثور على الرهائن خلال عملية في جباليا. وقال المتحدث العسكري الأميرال دانييل هاجاري في مؤتمر صحفي إن الجيش تمكن من انتشال الجثث بناء على “معلومات استخباراتية مهمة” اكتشفتها القوات الإسرائيلية العاملة في غزة الأسبوع الماضي.

وقالت المجموعة التي تمثل أسر الرهائن إن الجثث أعيدت إلى ذويهم لدفنها.
وكان نيسنباوم (59 عاما) إسرائيليا برازيليا من مدينة سديروت الجنوبية. تم احتجازه كرهينة عندما ذهب لإنقاذ حفيدته البالغة من العمر 4 سنوات.

وتم طرد هيرنانديز رادوكس، 30 عامًا، من مهرجان نوفا الموسيقي، الذي حضره مع شريكه شاني لوك. وكانت جثة لوك من بين الجثث التي عثر عليها الجيش قبل أسبوع تقريبا.

READ  آلاف المتظاهرين يملأون شوارع باريس في تحد لجواز سفر لقاح فيروس كورونا: "حرياتنا تحتضر"

وتم استبعاد يابلونكا، 42 عاما، وهو أب لطفلين، من مهرجان الموسيقى. وفي ديسمبر/كانون الأول، قالت عائلته لوكالة أسوشييتد برس إنه يحب الموسيقى. ولم تسمع عائلة يابلونكا عنه منذ نحو شهرين بعد اختطافه، دون معرفة ما إذا كان حيا أم ميتا.

وأدى الهجوم الإسرائيلي منذ بداية الحرب إلى مقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني، بحسب وزارة الصحة في غزة، وتسبب في أزمة إنسانية وشبه مجاعة.

ورغم أن ذلك أدى إلى إضعاف قدرات حماس، إلا أنه بعد ما يقرب من ثمانية أشهر من الحرب، بدأ المسلحون في إعادة تجميع صفوفهم في بعض المناطق الأكثر تضرراً في شمال غزة واستأنفوا الهجمات الصاروخية على المجتمعات الإسرائيلية المجاورة. وتقول إسرائيل إن قواتها تعمل في رفح في الجنوب ووسط غزة وجباليا في الشمال.

ساهم صحفيا وكالة أسوشيتد برس ميلاني ليدمان في تل أبيب وجون ليستر في لو بيك بفرنسا.

author

Abdul Rahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *