الحرب في أوكرانيا: صد عدة هجمات بطائرات بدون طيار، بحسب روسيا

الحرب في أوكرانيا: صد عدة هجمات بطائرات بدون طيار، بحسب روسيا

0 minutes, 0 seconds Read
  • بقلم كاثرين أرمسترونج وسارة رينفورد مراسلتا أوروبا الشرقية
  • في لندن وكييف

مصدر الصورة، صور جيتي

أسطورة،

سلافيانسك أون كوبان، في جنوب روسيا، كانت هدفًا لإحدى هجمات الطائرات بدون طيار (صورة أرشيفية)

وتقول وزارة الدفاع الروسية إن قواتها دمرت عشرات الطائرات بدون طيار في عدة مناطق من البلاد، بما في ذلك موسكو.

ووقع الهجوم الأكبر في منطقة كراسنودار بجنوب روسيا، حيث تم استهداف مصفاة للنفط.

وتأتي هذه الهجمات في الوقت الذي تجري فيه روسيا انتخابات عامة يضمن فيها فوز الرئيس فلاديمير بوتين.

وفي أوكرانيا، أبلغت السلطات عن قصف ليلي لطائرات بدون طيار وصواريخ روسية على مدينة أوديسا الساحلية.

وقال حاكم مدينة خاركيف بشمال شرق أوكرانيا إن روسيا قصفت 15 مستوطنة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وفي روسيا، قالت السلطات إن 17 طائرة مسيرة أطلقت على مصفاة لتكرير النفط وتم تحييدها، لكن إحداها اشتعلت فيها النيران عندما سقطت.

ولم ترد أنباء عن وقوع وفيات عقب الحريق الذي تم إخماده.

وبحسب ما ورد توفي شخص بسبب نوبة قلبية أثناء الغارة. وهذه هي مصفاة النفط السادسة التي تتعرض للهجوم في روسيا خلال الأسبوع الماضي.

في هذه الأثناء، كتب عمدة موسكو سيرغي سوبيانين على تيليغرام أنه تم إسقاط خمس طائرات مسيرة في مناطق مختلفة أثناء تحليقها باتجاه العاصمة في وقت مبكر من يوم الأحد.

وذكرت وسائل إعلام رسمية أن مطارين في موسكو فرضا قيودا على الرحلات الجوية لأسباب أمنية.

كما تعرضت منطقة أخرى في روسيا، وهي منطقة بيلغورود القريبة من شمال أوكرانيا، للهجوم، بحسب حاكمها. وقال إن فتاة مراهقة ماتت عندما أصابت قذيفة مبنى سكنيا.

وقال فياتشيسلاف جلادكوف إن طائرات بدون طيار أسقطت عبوات ناسفة على قرية أوكتيابرسكي، مما أدى إلى إتلاف خطوط إمدادات الكهرباء والغاز.

هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها استهداف بيلغورود في نهاية هذا الأسبوع.

وقُتل شخصان على الأقل يوم السبت في تفجير ألقت السلطات مسؤوليته على أوكرانيا. ثم تم إغلاق المتاجر والمدارس كإجراء أمني.

وفقًا لقوات الدفاع في جنوب أوكرانيا، تم إسقاط 13 طائرة بدون طيار إيرانية الصنع من طراز شاهد.

ولم يبلغ عن وقوع إصابات لكن الهجوم تسبب في نشوب حرائق في موقعين زراعيين وتدمير مباني. وتم إخماد الحرائق منذ ذلك الحين.

وتم إسقاط طائرة بدون طيار أخرى في منطقة ميكولايف.

وبينما تزعم روسيا أن أوكرانيا تحاول تعطيل الانتخابات الرئاسية التي ستمنح الرئيس بوتين بالتأكيد ستة أعوام أخرى، فقد أطلقت أيضًا موجة من الطائرات بدون طيار ضد المدن الأوكرانية بين عشية وضحاها – كما فعلت منذ بداية الغزو واسع النطاق. في فبراير 2022.

وأكد مصدر لبي بي سي أن القوات الأوكرانية استهدفت مصفاة سلوفيانسك لتكرير النفط في منطقة كراسنودار جنوب روسيا. وتحدث المصدر الأمني ​​عن «نتيجة ناجحة» و«حريق كبير».

وقال إن هدف أوكرانيا هو الإضرار بالاقتصاد الروسي وصادراتها النفطية.

ويعد هجوم كراسنودار هو الأحدث في سلسلة هجمات مماثلة بطائرات بدون طيار، حيث تم استهداف 12 مصفاة نفط في الآونة الأخيرة.

وفي خطابه مساء السبت، ناقش الرئيس فولوديمير زيلينسكي نجاح الطائرات الأوكرانية بدون طيار بعيدة المدى في الأسابيع الأخيرة، وكشف عما أسماه “نقاط الضعف” في “نظام الحرب” الروسي.

وقال: “سيكون لأوكرانيا الآن دائما قوتها الضاربة الخاصة في السماء”.

READ  نواب بريطانيون يطالبون بالتضامن مع طهران ووضع الحرس الثوري على قائمة الإرهاب
author

Abdul Rahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *