الدرعية أرينا تُحدث ثورة في مجال الترفيه في المملكة العربية السعودية والخليج

الدرعية أرينا تُحدث ثورة في مجال الترفيه في المملكة العربية السعودية والخليج

قال المبعوث الباكستاني في الرياض إن زيارة وزير الخارجية السعودي تأتي في إطار “جهود متضافرة” لتأمين صفقات استثمارية

الرياض: قال مبعوث إسلام أباد في الرياض إن زيارة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود إلى باكستان هذا الأسبوع هي جزء من “جهود منسقة” لإبرام صفقات استثمارية كانت قيد المناقشة بين البلدين في السنوات الأخيرة وكذلك مناقشة مجالات جديدة للتعاون. الرياض. قال أحمد فاروق.

ووصل الأمير فيصل إلى باكستان يوم الاثنين في زيارة تستغرق يومين تهدف إلى تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي ودفع صفقات الاستثمار المتفق عليها سابقا. وجاءت رحلته بعد ما يزيد قليلاً عن أسبوع من لقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان برئيس الوزراء شهباز شريف في مكة، وإعادة تأكيد التزام المملكة بتسريع استثمارات بقيمة 5 مليارات دولار.

وتتمتع باكستان والمملكة العربية السعودية بعلاقات تجارية وعسكرية وثقافية قوية. وتعد المملكة موطنًا لأكثر من 2.7 مليون مغترب باكستاني، وهي المصدر الرئيسي للتحويلات المالية إلى الدولة الواقعة في جنوب آسيا والتي تعاني من ضائقة مالية.

وفي حديثه لصحيفة عرب نيوز يوم الثلاثاء، قال السفير فاروق خلال اجتماع شريف الأخير مع ولي العهد السعودي إنه تقرر أن توسع المملكة تعاونها مع باكستان في مختلف القطاعات. كما اتفق البلدان على خارطة طريق تهدف إلى تسريع استثمارات المملكة العربية السعودية في القطاعات الاستراتيجية للاقتصاد الباكستاني.

“استرشادًا بهذا التوجيه الواضح من القادة، تجري الفرق الاقتصادية في البلدين الآن محادثات متقدمة لوضع اللمسات النهائية على مقترحات الشراكة في مختلف القطاعات مثل الطاقة والطاقة المتجددة والاتصال والتعدين والزراعة وتكنولوجيا المعلومات والبناء وتنمية الموارد البشرية. وقال فاروق “الصادرات والاستثمارات الاستراتيجية”.

“وتبذل جهود متضافرة لإبرام الاتفاقيات التي ظلت قيد المناقشة في السنوات الأخيرة، مع تحديد مجالات جديدة للتعاون. »

READ  انتقد Fall Out Boy بسبب غلاف "لم نبدأ النار"

وأضاف السفير أنه في إطار هذه الجهود قام الأمير فيصل بزيارة باكستان برفقة فريق من كبار المسؤولين من الوزارات السعودية.

وقال فاروق: “إن حجم ورتبة الوفد الزائر يظهر الحرص الذي تتابع به المملكة خططها للمشاركة الاقتصادية مع باكستان”.

ومن أبرز نقاط الزيارة، إلى جانب الاجتماعات الثنائية بين الفرق الاقتصادية، جلسة تفاعلية خاصة نظمها مجلس تسهيل الاستثمار الخاص (SIFC)، الذي أنشئ العام الماضي للإشراف على جميع الاستثمارات الأجنبية في باكستان.

وقال المبعوث: “تمت مناقشة العديد من المشاريع القصيرة والمتوسطة والطويلة الأجل في جلسات فرعية مخصصة حسب القطاع”. “كما تم إطلاع الوفد السعودي على الإصلاحات القانونية والإجرائية والإدارية المحددة التي قامت بها باكستان في الأشهر الأخيرة لجذب وتسهيل الاستثمار الأجنبي في القطاعات الرئيسية للاقتصاد”.

“قاعدة الدعم”

وتحتاج باكستان التي تعاني من ضائقة مالية بشدة إلى دعم احتياطياتها من النقد الأجنبي وإرسال إشارة إلى صندوق النقد الدولي بأنها قادرة على الاستمرار في تلبية احتياجات التمويل الأجنبي التي كانت متطلباً أساسياً في عمليات الإنقاذ السابقة. ويتواجد وزير المالية الباكستاني محمد أورنجزيب حاليا في واشنطن لحضور اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومناقشة حزمة الإنقاذ الجديدة. وتنتهي صفقة القرض الحالية بقيمة 3 مليارات دولار هذا الشهر.

وكثيراً ما هبت المملكة العربية السعودية لمساعدة باكستان التي تعاني من ضائقة مالية في الماضي، حيث كانت تزودها بانتظام بالنفط على دفعات مؤجلة وتقدم دعماً مالياً مباشراً لمساعدتها على استقرار اقتصادها وتعزيز احتياطياتها من النقد الأجنبي.

وقال فاروق لصحيفة عرب نيوز عندما سئل عن التعاون بين البلدين: “بالنسبة لباكستان، ظلت المملكة العربية السعودية ركيزة الدعم”.

لقد دعمت المملكة دائمًا باكستان وقدمت الدعم والمساعدة الاقتصادية التي كانت في أمس الحاجة إليها. كما لعبت المملكة دوراً حيوياً في مساعدتنا مع المؤسسات المالية الدولية.

READ  تستضيف دبي أسبوع الموضة الرجالية العربي

“وحتى اليوم، تلعب المملكة دورًا مركزيًا في الخطط الاقتصادية المستقبلية لباكستان. وتحرص الحكومة الباكستانية الجديدة على جذب الاستثمارات السعودية – من القطاعين العام والخاص – للدخول في عصر جديد من النمو الاقتصادي والتنمية.

وقال فاروق إن القيادة السعودية حريصة أيضا على اغتنام هذه الفرصة ومواصلة تعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي والأمني ​​مع باكستان.

وقال إن هناك العديد من المجالات للتعاون المستقبلي، بما في ذلك الطاقة والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والتعدين والزراعة والبناء وتنمية الموارد البشرية والتصدير.

وردا على سؤال حول كيفية تعزيز الاستثمارات بين البلدين، قال فاروق إن باكستان أنشأت مركز الاستثمار السعودي ليكون بمثابة مركز متكامل لتسهيل الاستثمارات السعودية والأجنبية.

وأضاف: “إنها مصممة خصيصًا لهذا الغرض”. “نحن نعمل على تطوير العديد من المشاريع في جميع قطاعات الاقتصاد التي يمكن للقطاعين العام والخاص السعودي الاستثمار فيها.

وقد أبدت المملكة حماسًا ورغبة كبيرة في العمل مع باكستان لتحقيق هذه المشاريع. وأنا واثق من أننا سنرى قريبًا الكثير من الاستثمارات من المملكة العربية السعودية إلى باكستان.

author

Muhammad Ahmaud

"مدمن تلفزيوني غير اعتذاري. مبشر ويب عام. كاتب. مبدع ودود. حل مشاكل."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *