الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

“الراديكالية تتسرب إلى المجتمع الكويتي” – ARAB TIMES





تمت قراءة هذه الرسالة 4062 مرة!

لماذا توقع “ظاهرة سلبية”؟

الكويت ، 25 أكتوبر / تشرين الأول: كثيراً ما يشتكي الكويتيون ، وخاصة الشباب ، مما يرون أنه تصعيد لقوى الإسلام السياسي التي تضغط على المجتمع ، حسبما ذكرت صحيفة القبس اليومية. استقرت حالة من الإحباط في كثير من الأوساط المجتمعية بالدولة ، منذ الإعلان عن إعادة تشكيل هيئة “الظواهر السلبية” في مجلس الأمة الماضي ، حيث تجسد الفنون إحدى أهم خصائص الثقافة الكويتية وقوتها الحلوة. .

هل السعادة في حدود الحريات التي يكفلها الدستور ظاهرة سلبية؟ هل حرمان الناس من المتعة والتسلية وفق قوانين وأنظمة منظمة شرط على جدول أعمال النائب الذي يلتزم بأداء يمينه على تنفيذه؟

ما هو الهدف من تخصيص هيئة للظواهر السلبية ما دامت القوانين مكتوبة والقضاء مهيب ووزارة الداخلية تؤدي وظيفتها؟ أليست إعادة الهيئة شكلاً من أشكال بث الخوف من خنق الحريات؟ وتقييد ومراقبة السلوك الفردي؟

هل انتخب المواطنون ممثلين للإشراف على الحكومة أو للإشراف على الشعب؟ هذه بعض الأسئلة التي يلعب بها الشباب. كل هذه الأسئلة مأخوذة من أقوال الناشطين الذين جمعت آرائهم اليومية بشأن استئناف عمل لجنة الظواهر السلبية ، حيث أكدوا رفضهم لما أسموه “فرض الوصاية على المجتمع والتدخل. في سلوك الأفراد “، مع التأكيد على ضرورة” الحفاظ على الحريات وعدم التعدي عليها “.

واتفقوا بالإجماع على أن “الكويت تتميز بماضيها الذي رعت الفنون والأدب بكافة أشكاله” ، مؤكدين على أهمية “الاطلاع على تجارب إخواننا الخليجيين من حولنا ، الذين يصنعون دولاً للمستقبل ، كما نحن. الانجراف إلى الماضي “، ودعا المسؤولين الحكوميين إلى” تحمل المسؤولية بقدر ما هم عليه وعدم الخضوع لإرهاب البعض “.

READ  قائمة متألقة من المواهب العالمية تؤدّي في حفل افتتاح إكسبو 2020 دبي