الشراكة بين باكستان ودول مجلس التعاون الخليجي تكتسب زخما جديدا

الشراكة بين باكستان ودول مجلس التعاون الخليجي تكتسب زخما جديدا

الشراكة بين باكستان ودول مجلس التعاون الخليجي تكتسب زخما جديدا

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يستقبل في الرياض رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف. (ملف / منتجع صحي)

يقترب رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف من نهاية فترة ولايته المليئة بالتحديات ولكن المثمرة والتي اتسمت بقرارات سياسية كبرى. وكانت إحدى خطواته الإستراتيجية هي تعميق العلاقات الاستثمارية والتجارية مع المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر. كما أظهرت هذه الاقتصادات الرئيسية في مجلس التعاون الخليجي استعدادها للمساهمة في استقرار الاقتصاد الباكستاني وإنعاشه.
ولطالما أعطت باكستان الأولوية للعلاقات الاقتصادية والدفاعية والثقافية مع المملكة ودول الخليج الأخرى. وترتكز هذه العلاقة ذات الجذور التاريخية على روابط دينية وثقافية مشتركة، واحتياجات اقتصادية متبادلة المنفعة، ومصالح استراتيجية مشتركة في الاستقرار الإقليمي والسلام العالمي.
وتلعب منطقة دول مجلس التعاون الخليجي دوراً هاماً في الاقتصاد الباكستاني، حيث تعمل كمصدر رئيسي لواردات الطاقة والتحويلات المالية الأجنبية. كما أنها موطن لأكبر عدد من العمال المهاجرين الباكستانيين. يوفر التنويع الاقتصادي المستمر والمصالحة الإقليمية في الخليج، خاصة في ظل الرؤية السعودية 2030، فرصًا كبيرة لباكستان لجذب استثمارات دول مجلس التعاون الخليجي في قطاع التنمية بالإضافة إلى تصدير القوى العاملة الماهرة والسلع القابلة للتداول إلى دول الخليج.
ويدرك القادة المدنيون والعسكريون في باكستان أن استثمارات دول مجلس التعاون الخليجي من الممكن أن تلعب دوراً حيوياً في وضع الاقتصاد المضطرب على مسار مستقر نحو التقدم المستدام. ومن بين المبادرات السياسية الرئيسية في هذا الاتجاه إنشاء مجلس تسهيل الاستثمار الخاص، الذي تتمثل مهمته في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر من دول مجلس التعاون الخليجي في مجالات الزراعة والمعادن والتعدين وتكنولوجيا المعلومات والإنتاج الدفاعي. ويكتمل هذه الخطوة المهمة بإطلاق صندوق الثروة السيادي الباكستاني وإبرام اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة مع الإمارات.
لقد ظهر الإجماع المدني العسكري الحالي حول الدور الاقتصادي الحاسم لمجلس التعاون الخليجي على خلفية التقدم القوي الذي أحرزته الحكومة الحالية على الجبهات الاقتصادية والسياسية والأمنية والسياسة الخارجية.
وواجه شريف تحديات كبيرة بعد توليه السلطة في أبريل/نيسان من العام الماضي، حيث ورث دولة كانت على حافة التخلف المالي. وكانت الاضطرابات السياسية اللاحقة، والموجة الجديدة من الإرهاب، والتدهور الخطير في علاقات باكستان مع القوى الكبرى والحلفاء الموثوقين، من المهام الصعبة أيضاً في التعامل معها. لكنه تمكن من اجتياز هذا السيناريو المعقد بنجاح من خلال إشراك قادة التحالف والمؤسسة الأمنية والشركاء الأجانب الرئيسيين.
ونتيجة لهذا فقد أصبحت باكستان الآن مستقرة إلى الحد الذي يسمح لها بالانتقال بسهولة إلى نظام تصريف الأعمال، حيث من المقرر أن تعقد الانتخابات العامة المقبلة. وهدأت الاضطرابات السياسية منذ تعيين الفريق أول عاصم منير قائدا للجيش في نوفمبر تشرين الثاني. وفي يونيو/حزيران، تم إبرام اتفاق جديد على مستوى الموظفين مع صندوق النقد الدولي بقيمة 3 مليارات دولار لمدة تسعة أشهر. وعلى الرغم من عودة الإرهاب إلى الظهور، فقد تم الآن تعزيز الهياكل الأمنية للتعامل مع هذا التهديد. وانتعش الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان، في حين عادت العلاقات مع الولايات المتحدة أيضاً إلى مسارها الصحيح.
وعلى وجه الخصوص، توسع التعاون المدني العسكري ليشمل المجال الاقتصادي، مما أعطى زخما جديدا للشراكة الاقتصادية الباكستانية مع الاقتصادات الرائدة في دول مجلس التعاون الخليجي. منذ عام 2019، قدمت المملكة العربية السعودية والصين والإمارات العربية المتحدة قروضًا ميسرة بقيمة عدة مليارات من الدولارات لباكستان لتعزيز احتياطياتها الأجنبية. ويتم ترحيل هذه القروض لاحقًا لتلبية متطلبات صندوق النقد الدولي. وقد أصبح اتفاق صندوق النقد الدولي الأخير ممكناً بعد أن أودعت المملكة العربية السعودية قرضاً إضافياً بقيمة 2 مليار دولار لدى بنك الدولة الباكستاني.
لقد وقفت المملكة العربية السعودية دائمًا مع باكستان في كل سعادة وحزن. ولكن يتعين على باكستان أن تقف على قدميها. ويوفر مجلس تسهيلات الاستثمار الخاصة طريقا صالحا في هذا الصدد. ويشير تأسيسها إلى أن القادة المدنيين والعسكريين في باكستان يدركون المخاطر المترتبة على الاعتماد على الديون الخارجية. وهم يستعدون لإنشاء قاعدة اقتصادية متينة من خلال جذب الاستثمارات من الدول الصديقة.
وحتى الآن، فإن عجز باكستان عن تقديم عمليات نافذة واحدة سريعة للمستثمرين الأجانب هو السبب الرئيسي للانخفاض الشديد في مستوى تدفقات الاستثمار. هناك عقبات بيروقراطية ومتطلبات تنظيمية غير ضرورية، والتي تثبط عزيمة المستثمرين وتعيق بدء مشاريع جديدة واستكمال المشاريع القائمة. يؤدي عدم الاستقرار السياسي إلى تغييرات متكررة في الحكومة ويؤدي إلى عدم الاستمرارية في السياسات الاقتصادية.
وقد أثرت هذه القضايا على التزامات الاستثمار الرئيسية من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر في الآونة الأخيرة. وخلال زيارة إلى إسلام آباد عام 2019، وعد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان باستثمارات بقيمة 20 مليار دولار في قطاعات الطاقة والمعادن والتعدين. وبالمثل، تعهدت الإمارات العربية المتحدة وقطر بتقديم 9 مليارات دولار. لكن هذه التعهدات لم يتم الوفاء بها بعد بسبب العمليات المرهقة والحواجز الهيكلية.
يحتاج المستثمرون الأجانب إلى عوائد مضمونة على استثماراتهم. ومن المتوقع أن يقدم مجلس تسهيلات الاستثمار الخاصة خدمات النافذة الواحدة من خلال الاستشارات الفنية والتسهيلات المؤسسية. إن إدراج قائد الجيش في اللجنة العليا وكبار الضباط العسكريين في اللجنة التنفيذية ولجنة التنفيذ أمر مهم لضمان الاستمرارية والشفافية والمساءلة.
ومن المتصور أيضًا تحرير صندوق الثروة السيادية الباكستاني من العقبات البيروقراطية والتنظيمية. وفي الوقت الحالي، يتم تحويل ما لا يقل عن سبعة أصول حكومية بقيمة 2.3 تريليون روبية (8 مليارات دولار) إلى الصندوق، ومن المتوقع توسيعه من خلال بيع الأسهم واستخدام أرباحها لاستثمار رأس المال. وتخطط الحكومة أيضًا لخصخصة وتأجير مؤسسات القطاع العام الخاسرة، فضلاً عن إطلاق مشاريع مشتركة مع شركات دول مجلس التعاون الخليجي.

إن القوى العاملة الباكستانية الماهرة مناسبة تمامًا للتحول الاقتصادي الذي يحدث في منطقة الخليج.

د.علي عوض عسيري

إن التقدم الملموس في هذه الحملة الاستثمارية سيساعد باكستان على زيادة تدفقات الاستثمار من دول مجلس التعاون الخليجي والصين ودول أخرى. لكن طموحها إلى أن يصبح اقتصادها تريليون دولار بحلول عام 2035 سوف يعتمد على اتخاذ خطوات ملموسة لتعزيز المستوى السيئ من التجارة الثنائية، التي تبلغ قيمتها حاليا 3 مليارات دولار سنويا، مع دول الخليج. ويجب على إسلام أباد أيضًا زيادة عدد العمال الباكستانيين في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وتنوع الوظائف التي يؤدونها. ويبلغ عددهم حاليا حوالي 4 ملايين.
للمضي قدمًا، يجب محاكاة اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة مع الإمارات العربية المتحدة في علاقات باكستان التجارية مع المملكة العربية السعودية وأعضاء مجلس التعاون الخليجي الآخرين. تعتبر القوى العاملة الباكستانية الماهرة في قطاعي تكنولوجيا المعلومات والخدمات مناسبة تمامًا للتحول الاقتصادي الذي يحدث في منطقة الخليج، وخاصة المملكة العربية السعودية.
وأود أن أختتم بالقول إن شريف قام بعمل جيد في تعزيز آفاق الانتعاش الاقتصادي في باكستان. ومن المأمول أن تحافظ قيادتها السياسية المستقبلية على الزخم الحالي في السياسات الاقتصادية، خاصة فيما يتعلق بالشراكة سريعة التطور مع اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي.

  • شغل الدكتور علي عوض عسيري منصب سفير المملكة العربية السعودية لدى باكستان من عام 2001 إلى عام 2009 وحصل على أعلى جائزة مدنية في باكستان، وهي هلال باكستان، لخدماته في تعزيز العلاقات السعودية الباكستانية. كما شغل منصب سفير السعودية في لبنان من عام 2009 إلى عام 2017. لديه دكتوراه. يكون. حصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة بيروت العربية، وألف كتاب “مكافحة الإرهاب: دور المملكة العربية السعودية في الحرب على الإرهاب” (أكسفورد، 2009). وهو عضو مجلس أمناء المعهد الدولي للدراسات الإيرانية، راسانا، الرياض. المقال يعكس آرائه الشخصية.

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها المؤلفون في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز

READ  يقترب اليورو من 1.20 دولار مع زيادة خسائر الدولار
author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *