الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

الكويت: من الفائض إلى العجز

أحمد السدحان في كتابته – تأثرت الكويت ، وهي دولة صغيرة منتجة للنفط تقع في شمال الخليج العربي ، بشدة من الوباء اقتصاديًا. أدى تأثير جائحة Covid-19 إلى أسوأ أزمة اقتصادية منذ الأزمة المالية لعام 2008.

مع توقف العالم عن العمل تقريبًا حيث فُرضت عمليات الإغلاق على مستوى العالم وأثرت الاضطرابات على الحياة والأعمال التجارية ، شهدت الكويت انخفاضًا في أسعار النفط إلى مستويات قياسية بسبب انخفاض أسعار النفط والطلب وزيادة العرض. يعتبر النفط والغاز من الصناعات الرئيسية في الاقتصاد الكويتي. على سبيل المثال ، انخفض الناتج المحلي الإجمالي للكويت بنحو 9٪ ، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى انخفاض الطلب على العديد من المنتجات البترولية. يمثل النفط أكثر من 75٪ من اقتصادها ، لذا فإن الكويت تواجه الآن عجزًا كبيرًا.

في حين أن الارتفاع الحاد في حالات Covid-19 أجبر مسؤولي الصحة على فرض عمليات إغلاق من شأنها تقليل عدد الحالات وتقليل التفاعلات الاجتماعية ، يجب أيضًا مراعاة الآثار السلبية لعمليات الإغلاق. تم إغلاق جميع الشركات الكويتية ، وتم تسريح العمال ، واستمرت الخسائر في الازدياد. مرت الكويت بواحدة من أطول عمليات الإغلاق في العالم ، والتي استمرت 161 يومًا.

كان جيل الشباب هو الأكثر تضررا. نسبة كبيرة من رواد الأعمال الذين لا يعتمدون على الوظائف الحكومية. كان لدى معظمهم قروض يواجهون الآن صعوبة في السداد.

في حين أن تأثير الوباء على الاقتصاد قد أظهر أن الاعتماد العالمي على النفط هو في حد ذاته فكرة خطيرة ، فقد استيقظت الكويت أيضًا: فهي بحاجة إلى تنويع اقتصادها بحيث إذا كانت هناك أزمة مستقبلية ، فإن الاقتصاد ليس كذلك. لذلك تأثرت بشدة.

READ  إسرائيل تعتقل اثنين آخرين من المشتبه بهم في الاعتداء على سائق عربي في مايو وسط موجة من العنف - أخبار إسرائيل

سيستغرق تنويع الاقتصاد الكويتي وقتًا ، ولكن في الوقت الحالي ، تحتاج الكويت إلى زيادة الاستثمار في الأعمال التجارية المحلية وتحتاج إلى زيادة تصنيع المنتجات المحلية. سيؤدي تصدير هذه المنتجات المحلية إلى زيادة استقلال الكويت. ويمكن أن يتم التصدير عبر الموانئ الخاصة بالبلاد ، والتي تستخدم بالفعل لتصدير النفط ، وبالتالي يمكن ترقيتها لاستيعاب كل من السلع المصنعة والتجارة الدولية. سيلعب موقع الكويت المتميز دورًا كبيرًا في تطورها كمركز للتجارة الدولية.