“المدخنون القدامى”: علماء الفلك يكتشفون نجوما عملاقة قديمة في درب التبانة |  الفلك

“المدخنون القدامى”: علماء الفلك يكتشفون نجوما عملاقة قديمة في درب التبانة | الفلك

اكتشف علماء الفلك مجموعة غامضة من النجوم العملاقة القديمة في قلب مجرة ​​درب التبانة، والتي تنبعث منها سحب من الغبار والغاز بحجم النظام الشمسي.

وظلت النجوم، الملقبة بـ “المدخنين القدامى”، صامتة لسنوات عديدة، وأصبحت غير مرئية تقريبًا، قبل أن تنفخ فجأة سحبًا واسعة من الدخان. تم هذا الاكتشاف أثناء مراقبة ما يقرب من مليار نجم في ضوء الأشعة تحت الحمراء خلال دراسة استمرت 10 سنوات للسماء ليلاً.

وقال البروفيسور فيليب لوكاس من جامعة هيرتفوردشاير، الذي قاد عملية المراقبة: “إنهم يجلسون هناك ويتخلصون فجأة من المادة”. “إنها نوع جديد من النجوم ويبدو أنها جميعها تتجمع في نفس الجزء من السماء، بالقرب من مركز مجرتنا، درب التبانة.”

قرر علماء الفلك التقاط صور لنجوم حديثة الولادة نادرًا ما تُرى – تسمى النجوم الأولية – أثناء خضوعها لما يعادل طفرة نمو نجمية. خلال هذه الفترات، تكتسب النجوم الشابة كتلة بسرعة عن طريق التهام الغاز المحيط بها الذي يشكل النجوم، مما يؤدي إلى زيادة مفاجئة في السطوع.

تتبع الفريق مئات الملايين من النجوم وحدد 32 نجمًا أوليًا ثائرًا زاد سطوعها بما لا يقل عن 40 ضعفًا، وفي بعض الحالات، أكثر من 300 ضعفًا.

ومع ذلك، ظهرت في التحليل مجموعة أخرى من النجوم العملاقة الحمراء بالقرب من مركز درب التبانة بشكل غير متوقع. وعند دراستها بمزيد من التفصيل باستخدام التلسكوب الكبير جدًا التابع للمرصد الأوروبي الجنوبي، تم اعتبار سبعة منها نوعًا جديدًا من النجوم العملاقة الحمراء، والتي أطلق عليها الباحثون اسم “المدخنون القدامى”. واقترح لوكاس أن تيارات الحمل الحراري وعدم الاستقرار داخل النجم يمكن أن تؤدي إلى إطلاق أعمدة ضخمة من الدخان.

وقال لوكاس: “هذه السحب بحجم النظام الشمسي”. “نعتقد أنها نفثات من الغبار في اتجاه واحد، ربما قادمة من منطقة على سطح النجم.”

READ  قد يواجه صاروخ أرتميس 1 التابع لناسا رياحًا مدمرة مع اقتراب العاصفة

تتمتع هذه الاكتشافات بأهمية أوسع، حيث أن المادة التي تطلقها النجوم المحتضرة في الفضاء بين النجوم تؤدي إلى ظهور الجيل التالي من النجوم.

تجاهل ترويج النشرة الإخبارية السابقة

وقال لوكاس: “إن اكتشاف نوع جديد من النجوم يتخلص من المادة يمكن أن يكون له أهمية أوسع من حيث انتشار العناصر الثقيلة في القرص النووي والمناطق الغنية بالمعادن في المجرات الأخرى”.

يتم نشر النتائج في الإشعارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية.

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *