المعجزة العلمية … تم توثيق أول علاج لمرض الإيدز الخالي من المخدرات – عالم واحد – خارج الحدود

أفاد المحققون يوم الأربعاء أن امرأة مصابة بالإيدز منذ عام 1992 قد تكون أول شخص يتعافى من الفيروس دون الخضوع لعملية زرع نخاع عظمي أو حتى تناول دواء ، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز.

وتمكنت جثث 63 شخصًا آخر ، من ضمن نفس الدراسة ، من السيطرة على العدوى بدون أدوية ، حيث تبين أن فيروس الإيدز يعزل الجسم بشكل يمنعه من التكاثر.

نُشرت الدراسة في المجلة العلمية Teva.

وتشير الدراسة إلى أن هؤلاء الأشخاص قد يكونون قد حققوا ما وُصف ب “العلاج المهني”.

وبحسب الدراسة ، فقد تبين أن هناك آلية جديدة يمكن من خلالها للجسم أن يوقف فيروس الإيدز ، وتمكن العلماء من التعرف عليه من خلال التطورات التي حققتها الجينات في السنوات السابقة.

تعطي الدراسة الأمل لعدد من الأشخاص الذين يعانون من مرض الإيدز والذين يخضعون للعلاج بمضادات الفيروسات القهقرية منذ عدة سنوات ، وقد يتمكنون من قمع الفيروس والتوقف عن تناول الأدوية التي قد تؤثر على أجسامهم.

واكتسبت المريضة المتعافية لورين والينبرج (66 عاما) شهرة كبيرة بين الباحثين لقدرة جسدها على قمع الفيروس لعقود بعد أن عُرف أنها مصابة بالإيدز عام 1992.

وخلال الدراسة حلل الباحثون 1.5 مليار خلية دم من المرأة ، ولم يعثروا على أي أثر لفيروس الإيدز ، ولا حتى من خلال استخدام التقنيات المتقدمة الجديدة التي لديها القدرة على اكتشاف الفيروس في الجينوم ، بحسب قناة الحرة.

وقبل والنبرغ ، أُعلن عن تعافي شخصين آخرين فقط من الإيدز ، وهما تيموثي براون من ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية وآدم كاستيليجو من العاصمة البريطانية لندن.

خضع الاثنان لعملية زرع دماغ مرهقة أعطتهما جهازًا مناعيًا يقاوم المناعة.

READ  عبدالله المري يبحث مؤشرات أداء "التحقيقات الجنائية والتحقيقات"

تعتبر عمليات زرع النخاع العظمي شديدة الخطورة بحيث تقل احتمالية أن تكون خيارًا لمعظم المصابين بالإيدز.

طباعة
البريد الإلكتروني




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *