المملكة العربية السعودية واليابان تشكلان شراكة في الاقتصاد الرقمي بمذكرة تفاهم تاريخية

المملكة العربية السعودية واليابان تشكلان شراكة في الاقتصاد الرقمي بمذكرة تفاهم تاريخية

الرياض: رفع البنك الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي للمملكة العربية السعودية في عام 2025 إلى 5.9 في المائة من 4.2 في المائة المقدرة في يناير.

ومع ذلك، خفض البنك في تقريره الأخير توقعاته لعام 2024 لنمو الناتج المحلي الإجمالي للمملكة إلى 2.5 في المائة من توقعات سابقة بلغت 4.1 في المائة.

وفي الوقت نفسه، تم تخفيض توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي في عام 2024 من 3.6 في المائة إلى 2.8 في المائة، في حين تم تعديل التوقعات لعام 2025 بالخفض إلى 4.7 في المائة من 3.8 في المائة.

وعدّل التقرير توقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات لعام 2024 إلى 3.9 في المائة، ارتفاعاً من 3.7 في المائة في التقديرات السابقة، وكذلك إلى 4.1 في المائة في عام 2025 من 3.8 في المائة.

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد الكويتي بنسبة 2.8 في المائة في عام 2024 وبنسبة 3.1 في المائة في عام 2025.

وبالمثل، من المتوقع أن ينمو اقتصاد البحرين بنسبة 3.5 بالمئة في عام 2024 و3.3 بالمئة في عام 2025، وهو أعلى من تقديرات يناير.

وفي الوقت نفسه، شهدت توقعات الاقتصاد القطري لعام 2024 انخفاضا من 2.5 في المائة إلى 2.1 في المائة، ولكن زيادة من 3.1 في المائة إلى 3.2 في المائة لعام 2025.

وأظهرت توقعات الاقتصاد العماني لعامي 2024 و2025 نموا متواضعا بنسبة 0.1 بالمئة منذ توقعات يناير.

ويعكس التعديل اتجاهات اقتصادية أوسع نطاقا، حيث أدى ارتفاع أسعار النفط بعد الغزو الروسي لأوكرانيا في عام 2022 إلى تعزيز الاقتصادات المصدرة للنفط في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي المقابل، تباطأ النمو الاقتصادي في البلدان غير المصدرة للنفط – بما في ذلك جيبوتي والأردن والمغرب وتونس والبلدان المستوردة للنفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مثل الضفة الغربية وقطاع غزة.

READ  من المقرر أن توقع الإمارات وإسرائيل اتفاقية تجارة واستثمار هذا الشهر

وقال التقرير إنه بحلول عام 2024، من المتوقع أن يتقلص تفاوت النمو بين مصدري النفط في دول مجلس التعاون الخليجي والدول النامية المستوردة للنفط إلى 0.9 نقطة مئوية فقط، وهو تغيير كبير عن عام 2022 عندما حققت دول مجلس التعاون الخليجي نمواً أسرع بنسبة 5.6 نقطة مئوية.

وقال التقرير: “من المتوقع أن يتباطأ نمو البلدان النامية المصدرة للنفط من 3.1% في عام 2023 إلى 2.8% في عام 2024، في حين من المتوقع أن يتباطأ نمو البلدان النامية المستوردة للنفط من 3.1% في عام 2023 إلى 2.5% في عام 2024”.

وبشكل عام، من المتوقع أن تحقق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا معدل نمو قدره 2.7% في عام 2024، بما يتماشى مع مستويات ما قبل كوفيد-19 ولكنه لا يزال متخلفًا عن المتوسط ​​العالمي.

وفي حين أنه من المتوقع أيضًا أن تظل الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية الأخرى أقل من معدلات النمو قبل الوباء، فمن المتوقع أن تتفوق على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 1.2 نقطة مئوية في عام 2024.

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *