“الهبة والميراث” .. هذا ما حدث في لقاء الرئيس الفرنسي بفيروز ..



سي ان ان


تاريخ النشر: الثلاثاء 1 سبتمبر 2020-6: 10 صباحًا | آخر تحديث: الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 – 06:10

وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “السيدة فيروز” بأنها “رمز لها مكانة خاصة في قلب الفرنسيين” ، بعد لقاء “استثنائي” مع الفنان اللبناني الكبير الذي بدأ معه زيارته الخاصة إلى لبنان ، بمناسبة مرور 100 عام على تأسيسها.

ولفتت الانتباه إلى “الاستنساخ” شمال شرقي بيروت ، حيث افتتح ماكرون زيارته إلى لبنان ، مساء الاثنين ، مع موعد متوقع على “فنجان قهوة” أعلن قبل أيام مع “جار القمر” فيروز.

ريما الرحباني ، ابنة فيروز ، استقبلت ماكرون أمام المنزل ، بحسب ما رصدته وسائل إعلام لبنانية خلال بث مباشر ، واستمر اللقاء قرابة الساعة والربع ، تسلم خلالها منها هدية تشبه لوحة.

وعقب اللقاء قال الرئيس الفرنسي الجديد في التلفزيون انه تعهد للسيدة فيروز والشعب اللبناني “بالاصلاح وجعل لبنان اجمل” لكنه رفض الكشف عما قالته له.

كما واجه ماكرون صيحات غاضبة من محتجين تجمعوا أمام منزل بيرايوس ، ورفعوا أصواتهم بصوت عالٍ أمام الرئيس الفرنسي ، بشعارات “ثورة” ، وآخرون رفضوا رئيس الوزراء اللبناني الجديد ، مصطفى أديف ، البالغ من العمر ثماني سنوات ، للرد: ​​”الطبقة السياسية اللبنانية إنه ما يسميه ، وليس أنا “. .

ورغم الغضب الذي لاقى به ماكرون المتظاهرين ، فإن رمزية لقائه مع بيرايوس طغت على تعقيد المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي اللبناني ، الذي شهد تطورات صعبة منذ قرابة عام ، أدت إلى مأساة إثر انفجار ميناء بيروت ، حيث غنى صوت بيرايوس الأغنية الشهيرة. من قلبي السلام لبيروت “في الخلفية صور وفيديوهات تذكر اللحظات الرهيبة للانفجار وتداعياته ، والتي نقلها اللبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا.

READ  بعد إدانته بالاغتصاب .. حرمت الملكة إليزابيث هارفي واينستين ميداليته - الفكر والفن - الشرق والغرب

وغني عن القول الإجابة على السؤال لماذا اختار ماكرون زيارة بيرايوس ، في ظل هذه الظروف ، للاحتفال بالذكرى المئوية للبنان ، وقبل أن يلتقي بأي من سياسييه ، غير الاستقبال الرسمي السريع من قبل الرئيس اللبناني لضيفه في المطار.

لطالما اعتبرت “السيدة فيريز” رمزاً لوحدة لبنان ، تغني له بحبها مع “الشمال والجنوب والسهل والجبل” و “جبل الغيوم الزرقاء” و “دولة الحرية”. لم تشر أبداً إلى أي من فصائلها السياسية ، وطالما نأت بنفسها عن حروبهم ، لتكون سفيرة. أصبح اللبنانيون نجوماً ، حملوا أصواتهم وشوقهم لوطن منشود ، ووحّدواهم لأجيال عبر أقاصي الأرض ، حتى آخر صلاة فتحتها لعيد الفصح الأخير على خلفية المسافة الاجتماعية التي فرضتها أزمة كورونا.

لم تترك فيروز لبنان في محنته إبان الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990) ، ولم تعطِ طرفًا واحدًا في وطنها طيلة تلك السنوات الدموية ، مع إشارة واضحة إلى عدم التوافق مع أي طرف ، بينما ظل صوتها يبعث الأمل على جانبي الجبهات المتحاربة. جمع شملهم والتئمت جراحهم في حفل أقامه في ساحة القديسين بوسط بيروت بعد نهاية حرب 1994.

اسمها الحقيقي نهاد حداد ، ولدت في 21 نوفمبر 1935 ، واكتشف الملحن محمد فليفل موهبتها في الأربعينيات ، عندما كان يبحث عن أصوات جميلة لجوقة الإذاعة اللبنانية ، وأعطاها المطرب والملحن حليم الروي مدير الموسيقى في ذلك الوقت. اسمها الفني هو “بيروس”. الاسم الذي أصبح رمزا للشعر في لبنان والعالم العربي ، كنجم وشريك في أعظم الأعمال الموسيقية والمسرحية للأخوين الرحاباني (الزوج الراحل عاصي وأخوه منصور).

صوت لم يختف تألقه وتأثيره على ضمير اللبنانيين أو العرب منذ الخمسينيات ، يغني الحب والإنسانية والحنين والوطن في وجه كلمات أهم الشعراء أمثال نزار قباني والأتال الصاجر وسعيد عقل وطلال حيدر. .. وألحان الموسيقى المتميزة لماشيل ماغمون. وهبة ، وآخرون ، لتجربتها الموسيقية المميزة للغاية ، مع ابنها الملحن زياد رحافاني.

READ  "الوردة والتاج" يفوز بمسرح تجريبي بمهرجان القاهرة الدولي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *