الهجوم الإسرائيلي على مخيم النصيرات يثير إدانة الأزهر الشريف والحكومة المصرية

الهجوم الإسرائيلي على مخيم النصيرات يثير إدانة الأزهر الشريف والحكومة المصرية

0 minutes, 0 seconds Read

بيروت: دخلت الأعمال العدائية بين حزب الله المدعوم من إيران والجيش الإسرائيلي شهرها التاسع يوم الأحد، مما أدى إلى سقوط المزيد من الضحايا وتدمير منازل وممتلكات في المنطقة الحدودية اللبنانية.

هاجم حزب الله مواقع عسكرية إسرائيلية في هضبة الجولان المحتلة لليوم الثاني على التوالي. وتم إطلاق نحو أربعين صاروخاً من الأراضي اللبنانية باتجاه هضبة الجولان.

وقال حزب الله في بيان له إن عمليته جاءت ردا على الهجمات الإسرائيلية على القرى الجنوبية، وخاصة بلدتي عيترون ومركبا.

واستهدفت العملية، بصواريخ الكاتيوشا، مواقع المدفعية الإسرائيلية في الزعورة في هضبة الجولان السورية المحتلة، والجنود المنتشرين حولها.

وأفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي “برصد إطلاق 10 صواريخ في هضبة الجولان، إضافة إلى طائرات مسيرة في الجليل الأعلى، تزامنا مع انطلاق صفارات الإنذار في منطقة مجدل شمس والمناطق المحيطة بها في الجولان”.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بوقوع حريق كبير في شمال الجولان عقب سقوط عدة صواريخ في مناطق مفتوحة في الزوراء.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن طائرتين مسيرتين سقطتا في منطقة شمال الجولان. وقال الجيش إنه لم تقع إصابات وأن الحادث قيد التحقيق.

ويبدو أن الصراع العسكري يحتدم، وأعلن حزب الله، صباح الأحد، أنه استهدف موقع الرمثا في تلال كفر شوبا المحتلة في لبنان بالصواريخ وأصابه.

وشملت الهجمات الأخيرة لحزب الله، بحسب بيان، “هجوما جويا بطائرة بدون طيار على موقع مدفعي تم إنشاؤه حديثا، استهدف مقر كتيبة مدفعية في أوديم في هضبة الجولان، فضلا عن أماكن تواجد ضباط وجنود إسرائيليين”. المتمركزين، وضربهم بدقة.

كما استهدفت عملية أخرى بلدة السماقة في تلال كفر شوبا بالصواريخ.

وقال حزب الله إنه اتخذ إجراءات ضد “معدات تجسسية في موقع رويسة العلم في تلال كفرشوبا”.

READ  خدمات إصلاح الثلاجات في الكويت توسع نطاق عروضها في جميع أنحاء المنطقة

كما استهدفت “موقع بركة الريشة وحاميتها ومعداتها التجسسية بالقذائف المدفعية والصواريخ الموجهة”.

كما قصفت المجموعة “مقر كتيبة الساحل في ثكنة بيت هليل بالصواريخ، وكذلك موقعي الراهب والطيات ومباني مسغاف عام وكفار يوفال بالأسلحة المناسبة”.

واستؤنفت الهجمات الإسرائيلية على البلدات الحدودية الخاضعة لسيطرة حزب الله، بما في ذلك عيترون.

وتعرض مقهى في البلدة لقصف بطائرة بدون طيار، ما أدى إلى استشهاد علي خليل حمد، 37 عاماً، ورضوان علي عيسى، من حومين التحتا.

كما استهدفت طائرات إسرائيلية مسيرة حولا والطيبة، فيما تعرضت ضواحي الناقورة والجبين وبلدة الخيام لقصف مدفعي.

وأدى استهداف طائرة مسيرة إسرائيلية بالخيام إلى استشهاد المنقذ أحمد علي يوسف (21 عاما).

تواصل الطائرات الحربية الإسرائيلية خرق الأجواء اللبنانية، حيث سجلت اليوم الأحد تحليقات منخفضة فوق بيروت، كما تجري تحليقات فوق منطقة كسروان ومناطق شمال لبنان على ارتفاع متوسط.

قال محمد رعد، رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النيابية في حزب الله، إنه يشك في قدرة إسرائيل على تحقيق أي من أهدافها.

وقال: “وطنياً وأخلاقياً وإنسانياً، يجب أن نكون أقوياء في بلدنا، ويجب أن نستخدم قوتنا لحماية بلدنا وجميع قطاعات سكاننا.

“إذا انتقدنا البعض لكوننا أقوياء ومستمرين في بناء قوتنا وتوقعنا للمخاطر قبل أن تصيبنا، فإننا لم نعد نقلق عليها في الوقت الحالي. وعلينا أن نواجه العدو الحقيقي الذي يشكل تهديدا.

“المقاومة موجودة وأقوى من أي وقت مضى. لقد زعزعت استقرار القواعد العسكرية ومقرات القادة الإسرائيليين وأضعفتها.

“إسرائيل تدرس إقامة حزام أمني على أراضينا. وهو ينشئ واحدة في فلسطين المحتلة لأنه غير قادر على حماية المستوطنين. »

author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *