الهيمنة الجيوسياسية لدول البريكس

الهيمنة الجيوسياسية لدول البريكس

تأسست البريكس ككتلة اقتصادية من قبل الدول الأسرع نموا مثل البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. منذ انعقاد القمة الأولى في عام 2009، رسخت البريكس نفسها ككتلة اقتصادية وبديل لمجموعة السبع، وهي تجمع اقتصادي يضم الدول الأكثر تقدما. في حين أن مجموعة السبع تمثل العالم الغربي المتقدم والشمال، فإن مجموعة البريكس تمثل العالم غير الغربي والجنوب العالمي.

وتمثل قمة البريكس الخامسة عشرة، التي انعقدت في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا، نقطة تحول في تاريخ المنتدى والنظام العالمي المتغير. تمت مناقشة العديد من الموضوعات المهمة من قبل الدول الأعضاء في مجموعة البريكس وتم توجيه العديد من الرسائل المهمة إلى العالم. إذا تمكنت الكتلة من تنفيذ هذه القرارات واتخاذ بعض الإجراءات، فسيكون ذلك فعالاً للغاية. وسوف ألخص بإيجاز بعض المزايا والتحديات التي تواجه هذه الكتلة.

كانت المناقشة الأولى حول توسيع المجموعة. وقد دعا زعماء دول البريكس ستة دول ذات أهمية استراتيجية للانضمام إلى هذه المنصة. إن هذه الدول الستة المدعوة مهمة للغاية. الأرجنتين هي الدولة التي تمتلك ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا الجنوبية. إثيوبيا لاعب ذو وزن ثقيل في القرن الأفريقي والدولة الوحيدة غير المستعمرة في القارة. إيران هي أحد اللاعبين الرئيسيين في الشرق الأوسط ودولة معادية للغرب بشدة. تعتبر القوى العربية الثلاث، وهي مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، القوى السياسية والعسكرية والاقتصادية الأكثر أهمية في العالم العربي.

ومن المؤكد أن عضوية هذه الدول الستة ستزيد من نطاق نفوذ مجموعة البريكس في جميع أنحاء العالم وستؤدي إلى تغيير جذري في ميزان القوى العالمي. وعلى المدى المتوسط، ستسيطر على نفوذ الغرب في الأجزاء غير الغربية من العالم. ونظراً لأن العديد من البلدان الأخرى أبدت اهتماماً بالانضمام إلى الكتلة، فسوف تصبح مجموعة البريكس قريباً قوة جيوسياسية خطيرة.

READ  يتوقع ستيفن منوشين طفرة اقتصادية عالمية في الأشهر الثمانية عشر المقبلة

رسالة إلى الغرب

ثانياً، تعتبر دعوة الدول الست إلى البريكس بمثابة رسالة إلى العالم الغربي حيث أن بعض الدول المدعوة مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر هي شركاء تقليديون للعالم الغربي. علاوة على ذلك، فمن المثير للاهتمام أن قرار توسيع أعضاء البريكس يأتي في وقت توسع فيه حلف الناتو بعد الحرب الأوكرانية. وهذا يعني أن قرار التوسع يمكن قراءته كرسالة مباشرة إلى الناتو.

ثالثا، ناقش أعضاء مجموعة البريكس ما إذا كان ينبغي للمنتدى استخدام عملاتهم الخاصة في التجارة مع بعضهم البعض. وهكذا فقد أثبتوا مرة أخرى أنهم لا يريدون الاعتماد على الدولار الأمريكي. وفي هذه الحالة، يمكن أن تبرز عملة الصين كبديل للدولار الأمريكي، حيث أن اقتصادها هو الأقوى والأكبر بين أعضاء مجموعة البريكس. إن قرار استخدام العملات الوطنية للدول الأعضاء هو رسالة إلى النظام الاقتصادي العالمي، تطالب بحوكمة عالمية بديلة.

رابعا، بعثت القمة برسالة واضحة إلى الصين، المستفيد الرئيسي من الكتلة. تلعب مجموعة البريكس دورًا مهمًا في طموحات الصين الجيوسياسية وحساباتها الجيواستراتيجية. وإذا أصبحت مجموعة البريكس كتلة اقتصادية أكثر تماسكاً وقامت بمواءمة السياسات الاقتصادية لأعضائها، فقد تتمكن من تحدي هيمنة مجموعة السبعة وتلعب دوراً أكبر في مجموعة العشرين. وفي مثل هذا الوضع، ستكون الصين، أقوى اقتصاد في مجموعة البريكس، قادرة على تحدي التفوق الأمريكي في القطاع الاقتصادي.

خامساً، تعني قمة مجموعة البريكس الكثير أيضاً بالنسبة لروسيا والرئيس فلاديمير بوتن. وتستفيد الحكومة الروسية من الارتباط مع مجموعة البريكس. ورغم أن العديد من الساسة والأكاديميين الغربيين يعتقدون أن الاتحاد الروسي معزول، فإن روسيا تظهر للغرب أنها ليست معزولة في السياسة الدولية. في الأساس، حافظت الدول من الأجزاء غير الغربية من العالم، وخاصة أعضاء منظمة شنغهاي للتعاون ومجموعة البريكس، على علاقات جيدة مع روسيا والرئيس بوتين. ونظراً لأن قمة البريكس المقبلة ستعقد في كازان، فسوف يستمر الرئيس بوتين في التأثير على المنتدى في العام المقبل أيضاً.

READ  الأسهم السعودية تواصل خسائرها مع سيطرة التداول الحذر: جرس الإغلاق

التحديات التي تواجه البريكس

على الرغم من السمات الواعدة العديدة التي تتمتع بها مجموعة البريكس، إلا أن هناك تحديات تهدد فعالية البريكس في السياسة الدولية.

أولا، يتمثل أحد أكبر التحديات التي تواجه مجموعة البريكس في الافتقار إلى أيديولوجية مشتركة أو قيم سياسية مشتركة. يأتي أعضاء البريكس من خلفيات تاريخية مختلفة وحضارات مختلفة. لقد تم إنشاء الكتلة في المقام الأول لأسباب عملية ومتماسكة. لا يزال أعضاء الفصيل متشككين في بعضهم البعض. وفي حال التوسع فإن التباعد والشكوك بين الدول الأعضاء سوف تزداد أكثر.

ثانيا، التحدي الآخر الذي يواجه نجاح وفعالية مجموعة البريكس هو المصالح الجيوسياسية المتباينة لدولها الأعضاء. إنهم متفقون على ما يعارضونه (الهيمنة الغربية)، لكنهم لا يتفقون على ما يريدون في النهاية. لدى أعضاء البريكس تطلعات سياسية واقتصادية مختلفة ومن الصعب عليهم التغلب على هذه الاختلافات. وهذا يعني أن الاستقرار يمثل مشكلة كبيرة بالنسبة لمجموعة البريكس. وبينما تتحد هذه الدول ضد الهيمنة الغربية، فإن بعض الأعضاء مثل الصين وروسيا والهند يتنافسون مع بعضهم البعض في آسيا وأفريقيا. وبوسع المرء أن يزعم أيضاً أن بعض أعضاء الكتلة، مثل الهند والصين، أعداء لبعضهم البعض.

ثالثا، على الرغم من المشاكل المتنامية في العالم الغربي، فإن الدول الغربية لا تزال أكثر قدرة على الصمود في مواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية العالمية. وهذا يعني أنه لن يكون من السهل على مجموعة البريكس أن تفوز بالمباراة ضد الغرب. وقد تكون التكلفة مرتفعة للغاية بالنسبة لأعضاء البريكس. على الأقل، سوف يلعب الغرب بعض الأعضاء ضد الآخرين.

رابعا، بعض أعضاء البريكس، مثل الصين، هم أكبر المستفيدين من السوق الاقتصادية العالمية. ومع ذلك، فإن القوة والنفوذ المتناميين لمجموعة البريكس سيؤديان إلى تجزئة النظام المالي العالمي. وفي مثل هذا الوضع، ستتكبد الصين خسارة فادحة. وبعبارة أخرى، فإن أعضاء مجموعة البريكس يواجهون مفارقة. فبينما يساهمون في تفتيت الاقتصاد العالمي، فإنهم سيضرون بالنظام الاقتصادي العالمي الذي يستفيدون منه أكثر من غيره.

READ  ارتفاع معدل خلق الوظائف في السعودية إلى أعلى مستوى في 19 شهرًا مع تراجع التضخم: IHS Markit

ومن المبكر للغاية أن نزعم أن مجموعة البريكس سوف تطالب بالهيمنة العالمية. قريباً، سنرى ما إذا كانت البريكس بديلاً حقيقياً للنظام الاقتصادي الغربي والهيمنة الجيوسياسية أم نمر من ورق متضخم.

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *