الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

بعض وسائل الإعلام الغربية والعربية تدعم الجبهة الشعبية لتحرير تيغري

خبراء الأعمال في الشرق الأوسط

تندرج الأنشطة الحالية لوسائل الإعلام العاملة في الدول الغربية والعربية المشتتة للانتباه في إطار مؤامرة دبرها بعض أعضاء المجتمع الدولي لتفكيك وحدة إثيوبيا من خلال دعم جبهة تحرير تيغري الإرهابية وحلفائها ، بحسب جمال بشير ، خبير الأعمال في الشرق الأوسط. .

وفي مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الجزائرية ، قال الخبير إن بعض الدول الغربية والشرق أوسطية تدعم جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري وحلفائها بشتى الطرق.

وأشار جمال إلى أن وسائل الإعلام الدولية بشكل عام ، ووسائل الإعلام المصرية على وجه الخصوص ، ساعدت في تأجيج الصراع في البلاد من خلال نشر معلومات ملفقة عن إثيوبيا دعما للجبهة الشعبية لتحرير تيغري الإرهابية.

وأضاف أن هذه وسائل الإعلام تعمل بلا كلل لخداع العالم بشأن الواقع الإثيوبي بهدف إضعاف حكومة البلاد من خلال خلق حالة من الفوضى وعدم الاستقرار.

وبحسب قوله ، فإن الجبهة الشعبية لتحرير تيغري قد خدمت عناصر أجنبية معينة في الدول الغربية والعربية خلال فترة حكمها في إثيوبيا على حساب المصلحة الوطنية للبلاد.

عندما كانت الجبهة الشعبية لتحرير تيغري في السلطة ، خدمت أعداء إثيوبيا الأجانب دون قيد أو شرط من خلال تعريض المصلحة الوطنية للبلاد للخطر. وهذا أحد أسباب دعم بعض الدول الغربية والشرق أوسطية للجبهة الشعبية لتحرير تيغري بعدة طرق ، بما في ذلك نشر معلومات كاذبة عن إثيوبيا لزعزعة أمن واستقرار البلاد.

وأشار الباحث والمحلل السياسي محمد العروسي إلى أن الغرب يستخدم الإعلام بكثافة كسلاح للتدخل في شؤون الدول الأخرى من أجل ضمان مصلحتها الوطنية.

وأضاف أن الحملة الإعلامية الدولية المستمرة ضد إثيوبيا جزء من هذه المؤامرة.

وأضاف جمال أن الإثيوبيين يبدون حاليًا إرادتهم القوية للدفاع عن بلادهم وضمان استقرارها أكثر من أي وقت مضى من خلال تجاهل حملة التضليل الإعلامي المستمرة.

READ  الاتحاد المصري لكرة القدم ينفصل عن غريب مدرب منتخب تحت 23 عاما

وفي إشارة إلى أن جميع الضغوط السياسية من الدول الغربية مرتبطة بسد النهضة ، قال إنه من الواضح أن الولايات المتحدة تدعم مصر في جهودها لتعطيل استكمال المشروع.