الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

تستأنف إسرائيل دخول الوقود إلى غزة بمجرد انتهاء التصعيد

كشفت مصادر فلسطينية أن إسرائيل تشن هجوما غير مسبوق على المستوطنات في محافظة بيت لحم ، في إطار تنفيذ ما تسميه “القدس الكبرى” ، فيما تتفق مع غزة على إعادة الهدوء ، وتجدد دخول الوقود إلى القطاع المحاصر.
وقالت مصادر فلسطينية ان منطقة بيت لحم تشهد توسعا غير مسبوق للمستوطنات وخاصة في مستوطنة عتسيون من اجل السيطرة على المزيد من الاراضي وفرض الاغلبية الديمغرافية على مشروع يسمى “القدس الكبرى”.
يسيطر الاحتلال على أكثر من 87٪ من أراضي بيت لحم ، ويوجد 23 تجمعاً منتشرة في اللواء ، تحتل 21 كيلومتراً مربعاً من مساحة 659 كيلومتراً مربعاً و 20٪ من المستوطنين في الضفة الغربية ، على خلفية الخطط الإسرائيلية لمزيد من التوسع. يعيش 91٪ من سكان اللواء في منطقتي أ و ب ، اللتين تشكلان 13٪ من منطقة اللواء ، في حين أن أكثر من نصف مساحتها ، خاصة في الشرق ، تعتبر مناطق عسكرية. تشير هذه النسب إلى أن الفلسطينيين يواجهون مشاكل كثيرة في المنطقة. الزحف العمراني في مناطقهم السكنية في ظل قلة المساحات العمرانية.
من جهتها ، أعلنت شركة توزيع الكهرباء في قطاع غزة ، تشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة ، بعد أن جددت إسرائيل دخول التزود بالوقود وفق اتفاق إنهاء التصعيد الذي تم التوصل إليه بين الجانبين. وتوصلت إسرائيل وحماس ، مساء الإثنين ، إلى اتفاق لإنهاء التصعيد وتثبيت الهدنة ، بعد نحو شهر من تبادل إطلاق النار. وقالت الشركة في بيان لها إن “سلطة الطاقة الفلسطينية أبلغتنا بإعادة تشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة بعد استئناف ضخ الوقود عند حاجز كيرم أبو سالم”.
وافقت متحدثة باسم تنسيق أنشطة الحكومة الإسرائيلية على إلغاء العقوبات المفروضة مؤخرًا على قطاع غزة وإعادة تنشيط معبر كرم أبو سالم ، بحيث يعمل كالمعتاد ، بما في ذلك دخول الوقود. وتزود شركة الكهرباء الإسرائيلية قطاع غزة بنحو 120 ميغاواط ، فيما تستخدم إمدادات الوقود القادمة من إسرائيل عبر معبر كرم أبو سالم لتشغيل محطة الكهرباء التي تنتج 63 ميغاواط لقطاع غزة. (وكالات)

READ  عاصفة ثلجية نادرة في إسبانيا تقتل 4 وتسبب حالة من الجمود في البلاد