الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

تعتبر المملكة العربية السعودية شركة طيران وطنية جديدة لأنها تنوع من النفط

القاهرة (رويترز) – أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يوم الثلاثاء عن خطط لإطلاق شركة طيران وطنية ثانية في إطار استراتيجية أوسع لتحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي مع سعيها للتنويع بعيدا عن النفط.

ذكرت وسائل إعلام رسمية رسمية أن إنشاء شركة طيران وطنية أخرى من شأنه أن يجعل المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة الخامسة في العالم من حيث حركة المرور الجوي ، دون إعطاء تفاصيل عن موعد وكيفية إنشاء شركة الطيران.

قاد الأمير محمد السعودية ، أكبر اقتصاد عربي وأكبر دولة خليجية جغرافيا ، لزيادة الإيرادات غير النفطية إلى حوالي 45 مليار ريال (12.00 مليار دولار) بحلول عام 2030.

وقالت الوكالة إن تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي يشمل تطوير الموانئ والسكك الحديدية وشبكات الطرق سيزيد مساهمة قطاع النقل والخدمات اللوجستية في الناتج المحلي الإجمالي من 6٪ إلى 10٪.

وقال الأمير محمد في تقرير وكالة الأنباء السعودية: “تهدف الاستراتيجية الشاملة إلى جعل المملكة العربية السعودية مركزًا لوجستيًا عالميًا يربط القارات الثلاث”.

وسيساعد قطاعات أخرى مثل السياحة والحج والعمرة على تحقيق أهدافها الوطنية.

ستؤدي إضافة شركة طيران أخرى إلى زيادة عدد الوجهات الدولية المغادرة من المملكة العربية السعودية إلى أكثر من 250 ومضاعفة سعة الشحن الجوي إلى أكثر من 4.5 مليون طن ، وفقًا لتقرير وكالة الأنباء السعودية.

مع الناقل الوطني الحالي للخطوط الجوية العربية السعودية (السعودية) ، تمتلك المملكة واحدة من أصغر الشبكات الجوية في المنطقة بالنسبة لحجمها. عانت السعودية من الخسائر لسنوات ، وتضررت بشدة من جائحة الفيروس التاجي ، مثل نظيراتها العالمية.

ذكرت وسائل إعلام محلية في وقت سابق من هذا العام أن صندوق الثروة السيادي للمملكة ، صندوق الاستثمارات العامة ، يخطط لبناء مطار جديد في الرياض كجزء من إطلاق شركة الطيران الجديدة ، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

READ  أستاذ الصحة العامة حول وباء تايوان والتقدم في التحصين

الصندوق هو الأداة الأساسية لتعزيز الاستثمار السعودي في الداخل والخارج ، حيث يسعى الأمير الشاب ، المعروف في الغرب باسم محمد بن سلمان ، إلى تنويع اقتصاد المملكة النفطي من خلال إستراتيجيته الخاصة برؤية 2030.

(الدولار = 3.7503 ريال)

(تغطية نيرة عبد الله وعلاء سويلم). بقلم غيداء غنطوس ومروة رشاد. تحرير سونيا هيبستيل ومارجريتا تشوي وجين واردل

معاييرنا: مبادئ الثقة في Thomson Reuters.