تقنيات جديدة، مخاطر جديدة |  عرب نيوز بي كيه

تقنيات جديدة، مخاطر جديدة | عرب نيوز بي كيه

0 minutes, 0 seconds Read

تكنولوجيا جديدة ومخاطر جديدة

اشتدت المناقشة العالمية حول التأثير المدمر للتكنولوجيات الجديدة، وخاصة مع التقدم في الذكاء الاصطناعي. لا شك أن التكنولوجيا الحديثة كانت قوة إيجابية مسؤولة عن تطورات إيجابية متعددة: تمكين الإنسان، والتقدم في المعرفة الطبية والعلمية، وزيادة الإنتاجية، وتحسين الظروف المعيشية، وتحويل المجتمعات. لقد ساهم التقدم التكنولوجي في تحقيق تقدم اجتماعي واقتصادي غير مسبوق.

ولكن الثورة الصناعية الرابعة شهدت أيضا تطور التكنولوجيات المتطورة التي تخلق اضطرابات ونقاط ضعف جديدة وتأثيرات سلبية، والتي لم يتم فهمها بشكل كامل بعد، ناهيك عن إدارتها أو تنظيمها. يواجه العالم الرقمي تحدي الأمن السيبراني مع تكاثر التهديدات حول العالم. تعد سرقة البيانات والاحتيال والهجمات الإلكترونية وانتهاكات الأنظمة الحيوية وشبكات الطاقة والأسواق المالية من بين المخاطر المتزايدة.

تعمل التكنولوجيا أيضًا على تغذية موجة من المعلومات الخاطئة حول العالم. كانت المعلومات المضللة والأخبار المزيفة موجودة منذ فترة طويلة، لكن التكنولوجيا خلقت مخاطر جديدة بفضل قدرتها المتزايدة على نشر المعلومات الكاذبة وتضخيمها. تحدد العديد من التقارير الأخيرة الصادرة عن المنظمات الدولية وشركات الاستشارات العالمية أن المعلومات الخاطئة والمعلومات المضللة هي أكبر المخاطر في العام المقبل. يكشف تقرير المخاطر العالمية لعام 2024 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، بناءً على مسحه السنوي الشامل، أن “الخطر العالمي الأكثر خطورة” خلال العامين المقبلين هو استخدام المعلومات المضللة والمعلومات الخاطئة من قبل جهات فاعلة وطنية وأجنبية، الأمر الذي سيزيد من زرع بذور اجتماعية وسياسية. الانقسامات وتعميق الاستقطاب. ووفقا للتقرير، فإن المعلومات الخاطئة التي يولدها الذكاء الاصطناعي يمكن أن تؤثر على العدد القياسي للانتخابات المقرر إجراؤها هذا العام في جميع أنحاء العالم. وهذا بدوره يمكن أن يقوض شرعية الحكومات المنتخبة حديثا.

وعلى نفس المنوال، يشير تقرير أهم المخاطر لعام 2014 الصادر عن مجموعة أوراسيا إلى أن المعلومات المضللة الناتجة عن الذكاء الاصطناعي والخوارزميات تشكل تهديدا في العام الذي سيشهد انتخابات في العديد من البلدان. ويمكن أن “يؤثر على الحملات الانتخابية، ويغذي الانقسامات، ويقوض الثقة في الديمقراطية ويزرع الفوضى السياسية على نطاق غير مسبوق”.

READ  فيديو: هنا التحليل الفني لـ Digital Foundry على Apex Legends على Switch

ويسلط كلا التقريرين الضوء على أن مشهد الذكاء الاصطناعي غير المنظم إلى حد كبير يزيد من المخاطر وأن التقدم في الذكاء الاصطناعي يفوق جهود الحوكمة. ووفقاً لتقييم مجموعة أوراسيا، فإن “النتيجة هي ظهور الغرب المتوحش للذكاء الاصطناعي الذي يشبه مشهد وسائل التواصل الاجتماعي، وهو غير منظم إلى حد كبير، ولكن مع احتمالية أكبر للضرر”. وعلى نحو مماثل، يذكر تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي أن “النهج المجزأ عالمياً لتنظيم التكنولوجيات المتقدمة” لا يفعل إلا أقل القليل “لمنع انتشار قدراتها الأكثر خطورة، بل ويمكن في الواقع أن يشجع الانتشار”.

يمكن أن تؤثر المعلومات المضللة الناتجة عن الذكاء الاصطناعي على العدد القياسي للانتخابات المقرر إجراؤها هذا العام حول العالم. وهذا بدوره يمكن أن يقوض شرعية الحكومات المنتخبة حديثا.


مليحة لودهي

ولعل الجانب الأكثر إثارة للقلق في الذكاء الاصطناعي هو تطبيقه العسكري. ويعد التهديد الذي تشكله أنظمة الأسلحة المستقلة مثالا نموذجيا، حيث يمكنها اتخاذ قرارات وحتى استراتيجيات بعيدة عن متناول البشر. ويمكنها استهداف الخصوم وتحييدهم بشكل مستقل والعمل دون الاستفادة من الحكم البشري أو حساب المخاطر المدروس. واليوم، يعمل الذكاء الاصطناعي بالفعل على تغذية سباق التسلح في الأسلحة الفتاكة المستقلة في ساحة جديدة من المنافسة بين القوى العظمى.

أحد أهم الكتب التي حذرت من المخاطر المقبلة صدر قبل عامين بعنوان “عصر الذكاء الاصطناعي: ومستقبلنا البشري” شارك في كتابة العمل هنري كيسنجر وإريك شميدت ودانيال هوتنلوشر. يرى المؤلفان (شميت هو الرئيس التنفيذي السابق لشركة جوجل) أن الذكاء الاصطناعي كان إيذانا ببدء حقبة جديدة من الوعي البشري، حقبة “تبشر بثورة في الشؤون الإنسانية”. لكنهم يقولون إن هذا يمكن أن يؤدي إلى فقدان البشر لقدرتهم على التفكير والتأمل والتصور. ويمكن في الواقع أن “يغير علاقتنا بالواقع بشكل دائم”.

READ  مقتل فلسطيني مسلح بعد أيام من اشتباك مع القوات الإسرائيلية

إن تحليلهم للاستخدامات العسكرية للذكاء الاصطناعي وكيفية استخدامه لخوض الحروب مفيد بشكل خاص. ومن شأن الذكاء الاصطناعي أن يعزز القدرات التقليدية والنووية والسيبرانية بطرق تجعل العلاقات الأمنية بين القوى المتنافسة أكثر إشكالية والحد من الصراعات أكثر صعوبة. ويرى المؤلفون أنه في العصر النووي، كان هدف استراتيجية الأمن القومي هو الردع. لقد اعتمد الأمر على مجموعة من الافتراضات الأساسية ــ قدرات الخصم المعروفة، وعقائده المعترف بها، والاستجابات التي يمكن التنبؤ بها. حجتهم الرئيسية حول الطبيعة المزعزعة للاستقرار لأسلحة الذكاء الاصطناعي والقدرات السيبرانية هي أن قيمتها وفعاليتها مستمدة من “غموضها وإنكارها، وفي بعض الحالات، عملها على حدود غامضة من التضليل وجمع المعلومات الاستخبارية والتخريب … مما يخلق استراتيجيات غير معترف بها”. المذاهب.” ويرون أن هذا يؤدي إلى نتائج كارثية. ويشيرون إلى السباق على هيمنة الذكاء الاصطناعي بين الصين والولايات المتحدة، والذي من المرجح أن تنضم إليه دول أخرى. تتحدى قدرات الذكاء الاصطناعي المفهوم التقليدي للأمن، وهذا الكتاب الذكي يسلط الضوء على أن حقن “المنطق غير البشري في الأنظمة العسكرية” يمكن أن يؤدي إلى كارثة.

وعلى الرغم من المخاطر والمخاطر التي تفرضها هذه التكنولوجيات الجديدة، فإنه لا يوجد جهد دولي لإدارتها، ناهيك عن تنظيم استخدامها. كانت هناك جهود وطنية لتنظيم الذكاء الاصطناعي، لكنها متخلفة كثيرا عن التطورات السريعة. من المؤكد أن القوى الكبرى لا تظهر أي مبادرة لصالح الحوار حول السيطرة على الأسلحة السيبرانية والذكاء الاصطناعي. إذا لم يكن من الممكن تنظيم الإنترنت العالمي واستمر عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي غير الخاضعين للمساءلة في جني أرباح مفرطة، فإن احتمالات تخفيف التأثيرات المزعزعة للاستقرار الناجمة عن القدرات العسكرية القائمة على الذكاء الاصطناعي لا تزال ضئيلة.

READ  الأمم المتحدة تنتقد مشروع قانون الأمن الفرنسي: إنه ضد حقوق الإنسان


– مليحة لودهي سفيرة باكستان السابقة لدى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والأمم المتحدة. تويترLodhiMaleeha

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها المؤلفون في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز

author

Akeem Ala

"Social media addict. Zombie fanatic. Travel fanatic. Music geek. Bacon expert."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *