توقيع 30 صفقة بقيمة 10 مليارات دولار في اليوم الأول للقمة العربية الصينية

توقيع 30 صفقة بقيمة 10 مليارات دولار في اليوم الأول للقمة العربية الصينية

الرياض: تم توقيع 30 اتفاقية استثمار بقيمة 10 مليارات دولار في قطاعات مختلفة بما في ذلك التكنولوجيا والطاقة المتجددة والزراعة والعقارات والمعادن وسلسلة التوريد والسياحة والرعاية الصحية في اليوم الأول من قمة الأعمال العربية الصينية العاشرة.

ووفقاً لوزارة الاستثمار، وقعت الحكومة السعودية اتفاقيات مع العديد من الكيانات الصينية لمشاريع تشمل أبحاث السيارات وتطويرها وتصنيعها ومبيعاتها وتطوير السياحة وتطبيقات أخرى، ومشروع مشترك لإنتاج عربات وعجلات السكك الحديدية في المملكة. .

كما تم التوقيع على العديد من الصفقات التجارية في الحدث التجاري الكبير الذي بدأ في الرياض يوم الأحد.

وفي حديثه في هذا الحدث، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان: “لن أتفاجأ إذا سمعتم قريبًا المزيد من الإعلانات حول الاستثمارات السعودية الصينية”.

وقال إن المملكة تريد التعاون مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم بدلاً من المنافسة.

عاليضوء

تم توقيع اتفاقية بقيمة 5.6 مليار دولار بين وزارة الاستثمار في المملكة وشركة Human Horizons، المطور الصيني لتقنيات القيادة الذاتية وصانع السيارات الكهربائية تحت العلامة التجارية HiPhi، لإنشاء مشروع مشترك لأبحاث وتطوير وتصنيع وبيع السيارات.

وقعت المملكة العربية السعودية صفقة بقيمة 266 مليون دولار مع شركة تطوير Android Hibobi Technology Ltd ومقرها هونج كونج لتطوير السياحة والتطبيقات الأخرى.

أبرمت وزارة الاستثمار صفقة بقيمة 250 مليون دولار بين شركة السكك الحديدية السعودية “ساباتكو” وشركة “سي آر آر سي” الصينية المملوكة للدولة والمتداولة علنًا لتصنيع عربات وعجلات السكك الحديدية في المملكة.

تم توقيع صفقة بقيمة 150 مليون دولار بين وزارة الاستثمار والصناعة والثروة المعدنية وشركة سوندا الصناعية الصينية لتصنيع الصودا الكاوية والكلور ومشتقاته والبارافين المكلور وكلوريد الكالسيوم والبولي فينيل كلوريد ومنتجات التحويل ذات الصلة في المملكة.

READ  قوانين جديدة ، فرق رشيقة - إعسار / إفلاس / إعادة هيكلة

وقال الأمير عبد العزيز إن هناك تآزرًا بين البلدين، حيث تواصل المملكة إحراز تقدم في خطة رؤية 2030، بينما تعمل الصين على تطوير مبادرة الحزام والطريق.

وينظم هذا الحدث الذي يستمر يومين وزارتي الاستثمار والخارجية السعوديتين بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمجلس الصيني لترويج التجارة الدولية واتحاد الغرف العربية.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الذي افتتح المؤتمر نيابة عن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان: إن ولي العهد يكثف باستمرار الجهود لتعزيز الشراكة طويلة الأمد والمتقدمة بين العالم العربي والصين في جميع المجالات. . ,

وقال إن المؤتمر يحدد سبل تحقيق التفاهم المتبادل وتبادل الخبرات وإطلاق فرص جديدة تتيح النمو والاستثمار بما يؤدي إلى الرخاء والتقدم للجميع.

اجتذب برنامج الجلسات العامة وورش العمل والاجتماعات الخاصة والفعاليات الجانبية المخصصة لموضوعات مثل البيئة والاجتماعية والحوكمة ومرونة سلسلة التوريد أكثر من 3500 من قادة الأعمال والمبتكرين وصانعي السياسات من 26 دولة.

ومن أجل تعزيز العلاقات التجارية مع الصين، أعلنت المملكة العربية السعودية عن إحياء طريق الحرير على هامش الحدث.

قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح إن المملكة يمكن أن تكون بمثابة بوابة الصين إلى العالم العربي حيث يتطلع ثاني أكبر اقتصاد في العالم إلى تعزيز العلاقات التجارية مع المنطقة.

وتمثل المملكة 25% من حجم التجارة بين الصين والدول العربية البالغة 432 مليار دولار في عام 2022.

وتعليقا على إحياء طريق الحرير، قال الوزير إن المبادرة تتماشى مع رؤية المملكة العربية السعودية للمستقبل التي تسعى إلى استخدام التكنولوجيا الحديثة لتنويع اقتصادها وتعزيز مهارات شبابها.

وبلغ حجم التجارة بين السعودية والصين 106 مليارات دولار في عام 2022، مسجلاً زيادة بنسبة 30 بالمئة مقارنة بعام 2021.

READ  أرامكو السعودية تسجل ثاني أعلى صافي دخل بـ 121.3 مليار دولار في 2023

وسيتضمن اليوم الثاني من الحدث كلمة ختامية تلقيها ديلما روسيف، رئيسة البرازيل السابقة والرئيسة الحالية لبنك التنمية الجديد، وهو بنك تنمية متعدد الأطراف أنشأته البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا لتعبئة الموارد اللازمة للبنية التحتية. مشاريع التنمية المستدامة في الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية.

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *