سفينة المساعدات الإنسانية إلى غزة تبحر من قبرص

سفينة المساعدات الإنسانية إلى غزة تبحر من قبرص

0 minutes, 6 seconds Read
  • بقلم صوفيا فيريرا سانتوس
  • بي بي سي نيوز

مصدر الصورة، المطبخ المركزي العالمي/الأذرع المفتوحة

أسطورة،

والسفينة مملوكة لمنظمة Open Arms الخيرية الإسبانية وستحمل الطعام المقدم من منظمة World Central Kitchen الخيرية الأمريكية.

ومن المتوقع أن تبحر سفينة تحمل مساعدات إنسانية مطلوبة بشدة في نهاية هذا الأسبوع متجهة إلى غزة.

ومن المتوقع أن تغادر السفينة الإسبانية، أوبن آرمز، قبرص – أقرب دولة في الاتحاد الأوروبي إلى غزة – وتأمل في استخدام طريق بحري تم افتتاحه مؤخرًا.

ومع عدم وجود ميناء فعال ومياه ضحلة، لا يزال من غير الواضح أين سترسو السفينة عندما تصل إلى غزة.

وتقول الأمم المتحدة إن ربع سكان قطاع غزة على حافة المجاعة وأن الأطفال يموتون جوعا.

والسفينة، التي من المتوقع أن تصل إلى غزة في الأيام المقبلة، مملوكة لجمعية خيرية إسبانية تحمل نفس الاسم، Open Arms.

رست السفينة قبل ثلاثة أسابيع في لارنكا وستقوم بسحب بارجة محملة بالعناصر المقدمة من مؤسسة World Central Kitchen الخيرية الأمريكية، حسبما قال مؤسس Open Arms أوسكار كامبس لوكالة أسوشيتد برس.

وذكرت منظمة “أوبن آرمز” أن السلطات الإسرائيلية بدأت بتفتيش شحنة “200 طن من المواد الغذائية الأساسية والأرز والدقيق وعلب التونة”.

وقالت لورا لانوزا لوكالة فرانس برس إن السفينة يمكن أن تبحر “اليوم أو غدا” اعتمادا على جميع “التراخيص والتصاريح وعندما نحصل عليها”.

وقال كامبس إن السفينة ستستغرق ما بين يومين إلى ثلاثة أيام للوصول إلى مكان غير معلوم قبالة ساحل غزة.

وأضاف أن الكيلومتر الأخير من الرحلة، والذي يبلغ إجماليه حوالي 216 ميلاً بحريًا، سيكون “العملية الأكثر تعقيدًا”، لكنه أضاف أنه “ليس قلقًا على الإطلاق بشأن السلامة”.

وأضاف أنه عند نقطة الوصول، قام فريق من World Central Kitchen ببناء رصيف لتلقي المساعدات. وتمتلك المجموعة 60 مطبخاً في جميع أنحاء قطاع غزة حيث يمكنها توزيع الطعام.

وجاء في حساب Open Arms X: “ما بدا في البداية وكأنه تحدي لا يمكن التغلب عليه، أصبح الآن على وشك التحقق”.

وأضاف أن “زورقنا جاهز للانطلاق في أي لحظة، محملا بأطنان من الغذاء والماء والإمدادات الحيوية للمدنيين الفلسطينيين”.

مصدر الصورة، المطبخ المركزي العالمي/الأذرع المفتوحة

أسطورة،

وقال المطبخ المركزي العالمي إن فريقه ينتظر فتح ممر بحري حتى يتمكن من تكثيف جهوده في غزة

وقال المطبخ المركزي العالمي إنه كان يستعد للرحلة الإنسانية منذ أسابيع، في انتظار فتح الطريق البحري.

وقال البنتاغون في وقت لاحق إن البناء سيستغرق ما يصل إلى 60 يوما ويتطلب نحو 1000 جندي، لن يصل أي منهم إلى الشاطئ.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الميناء سيكون قادرا على استيعاب السفن الكبيرة التي تحمل الغذاء والماء والأدوية والمأوى المؤقت. وستصل الشحنات الأولى عبر قبرص، حيث ستجري عمليات تفتيش أمنية إسرائيلية.

وقال متحدث باسم البنتاغون إن الرصيف يمكن أن يقدم ما يصل إلى مليوني وجبة كل يوم.

ومن غير الواضح ما إذا كان الرصيف المؤقت الأمريكي والممر البحري للاتحاد الأوروبي سيعملان معًا، أو كيف سيعملان معًا، حيث لم يذكر بايدن ولا فون دير لاين خطط الآخر.

وبعد ظهر يوم السبت، أعلنت الولايات المتحدة أنها قامت بإسقاط 41.400 “ما يعادل وجبة طعام” و23.000 زجاجة مياه على شمال غزة، معلنة أنه من المقرر توصيل المزيد من المساعدات الجوية.

أصبح توصيل المساعدات إلى قطاع غزة أمراً صعباً وخطيراً على نحو متزايد: فقد أوقف برنامج الأغذية العالمي تسليم المساعدات إلى شمال غزة الشهر الماضي بعد أن عانت قوافله من “فوضى عارمة وعنف”، حسبما قالت المنظمة.

ونظراً لأن عمليات التسليم البري شبه مستحيلة، فقد لجأت العديد من البلدان إلى عمليات الإنزال الجوي، لكن الوضع في غزة رهيب للغاية لدرجة أن عمليات الإنزال الجوي ليست وسيلة فعالة لإيصال الإمدادات إلى السكان.

وكان الجيش الإسرائيلي قد شن حملة جوية وبرية في قطاع غزة بعد هجمات حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والتي أسفرت عن مقتل حوالي 1200 شخص واحتجاز 253 آخرين كرهائن.

ومنذ ذلك الحين، قُتل أكثر من 30800 شخص في غزة، وفقًا لوزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.

وقد خلق الصراع أزمة إنسانية متنامية، وحذرت الأمم المتحدة من أن المجاعة في غزة “تكاد تكون حتمية”.

حذرت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي من أن ما لا يقل عن 576 ألف شخص في قطاع غزة – أي ربع السكان – يواجهون مستويات كارثية من انعدام الأمن الغذائي، ويعاني واحد من كل ستة أطفال تحت سن الثانية في الشمال من سوء التغذية الحاد.

ورحبت منظمة إنقاذ الطفولة بالجهود الدولية الأخيرة لتقديم المزيد من المساعدات لغزة، لكنها قالت إن الأطفال “لا يستطيعون الانتظار” للوقت الذي سيستغرقه بناء ميناء مؤقت لاستعادة عافيتهم.

وقالت الجمعية في بيان: “إنهم يموتون بالفعل بسبب سوء التغذية، وإنقاذ حياتهم لا يستغرق سوى ساعات أو أيام، وليس أسابيع”.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود إن خطة الولايات المتحدة لبناء رصيف مؤقت كانت بمثابة “صرف صارخ عن المشكلة الحقيقية”، وحثت إسرائيل على تسهيل تدفق الإمدادات.

تقارير إضافية من تيفاني فيرتهايمر

READ  أولمبياد طوكيو في حالة تأهب لخطر "هجمات إلكترونية" - رياضة عربية ودولية
author

Abdul Rahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *