الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

سلطان بن خليفة: الإمارات تحول التحديات إلى إنجازات نوعية

وبعث معالي الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار فخامة رئيس الدولة ، بأحر تحياته وتحياته إلى الشيخ خليفة بن زيد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” والسيدة الشيخ محمد بن. راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء في دبي »معالي الشيخ محمد بن زيد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي نائب قائد القوات المسلحة ، وجلالة المجلس الأعلى ، الإمارات. الإمارات العربية المتحدة.
وأكد جلالته أن دولة الإمارات أصبحت نموذجا يحتذى به في مناطق العالم في مواجهة إنجازات الدولة ، وأن التحديات التي تواجه قيادة الإمارات وكفاءة أبنائها وبناتها أصبحت إنجازات نوعية ولم تمنح الإمارات حدا للطموح.
وأضاف أن القيادة الذكية لا تمر عاما دون تحقيق إنجازات تلو الإنجازات ، وبذلك تحقق حلم الأب المؤسس الراحل الشيخ زيد بن سلطان آل نهيان ، “رحمه الله” ، دولة تحتضن أبنائها وتحقق أحلامهم وتطلعاتهم.
وقال جلالته – في كلمة بمناسبة اليوم الوطني التاسع والأربعين -: “منذ اللحظات الأولى من المسيرة المباركة ، تمكنت طيران الإمارات من تحقيق حلمها عندما أعلنت نهاية اتحادها في 2 ديسمبر 1971 ، وبدأت مرحلة البناء والتأسيس بملحمة أشبه بمعجزة يقودها مؤسسها ومهندسها. زيد يبني اتحاد وحكماء العرب رضي الله عنه.
وأضاف أن الرؤية الثاقبة والدعم المستمر من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زيد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وسعادة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “حفظه الله” ويكرمه. الشيخ محمد بن زيد الناعم. حقق ولي عهد أبوظبي ونائب القائد العام للقوات المسلحة وإخوانهما جلالة حكام الإمارات العديد من الإنجازات التي جعلت الإمارات في مقدمة الدول بالمعايير العالمية وأصبحت الوطن المستحيل والحلم يتحقق.
وأشار معالي الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان إلى أن هذا العام شهد العديد من الإنجازات أهمها إطلاق “مركبة الأمل الفضائية الأمريكية” لاستكشاف المريخ وتشغيل محطة الطاقة النووية السلمية ، وذلك “عام الاستعداد”. خمسون “سنة استثنائية في التطور والبصيرة التي شهدتها ، فالبلاد في جميع المجالات … مبينة أنه رغم الظروف القاسية التي يشهدها العالم نتيجة انتشار فيروس كورونا الجديد (كوفيد -19) ، استطاعت الإمارات كالعادة تحويل التحديات إلى فرص للإبداع والتطوير.
وأوضح أن الحلم الذي حققه الزعيم المؤسس قبل نصف قرن تحقق هذا العام مع انطلاق رحلة “مسبار الأمل” إلى المريخ ، والأمل منذ البداية كان بناء دولة قوية اقتصاديًا ، بحيث أصبحت الإمارات الآن تحتل المرتبة 17 في العالم بين أقوى 20 اقتصادًا. الأقوى الناشئة من حيث القوة المالية.
وقال سعادته ، إن دولة الإمارات العربية المتحدة على قائمة أفضل دول العالم للجذب والعمل والعيش فيها ، بحسب الدراسة المنشورة عن أحلام وتطلعات الشباب العربي ، مما يؤكد مكانة الدولة التي أصبحت أملاً وحلمًا. أهم اللاعبين المساهمين في استقرار ونمو الاقتصاد العالمي.
وأضاف أنه منذ نشأتها عام 1971 استطاعت الإمارات أن تتطور لتصبح واحدة من أهم المراكز المالية والتجارية وأحد أكثر الدول انفتاحاً في العالم ، ويوجد اليوم حوالي 10 ملايين مستخدم للإنترنت في الإمارات ، مما يجعل الدولة من الدول العربية والعالمية التي تستخدم هذه الوسيلة الإلكترونية. وهو ما كتبته دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التنافسية واستطلاعات الرأي العام ، ودرجة الإقبال على العمل أو الزيارات إليه ، يرفع من مكانتها وتطورها.
وبشأن وباء كورونا ، قال سعادته ، إن دولة الإمارات احتلت المرتبة الأولى عربياً في مؤشر التعافي الاقتصادي من آثار وباء كوبيد -19 الذي ينتمي إلى مجموعة أبحاث أفق المنبثقة عن الأمم المتحدة والمنتدى الاقتصادي العالمي بجنيف.
وأكد جلالته أن دولة الإمارات العربية المتحدة أصبحت قوية ومرتفعة ، ومسيرة نهضتها المتطورة حافل بالإنجازات والمثال الذي يحتذى به في مختلف الجوانب الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والسياسية ، بفضل حكمة قيادتها الحكيمة ووعيها العاطفي. (وام)

READ  التونسيون `` حارقي الحدود '' يبحثون عن أوروبا بصفاقس