شركة بترومين  إطلاق أول مركز لصيانة المركبات الكهربائية في المملكة

شركة بترومين إطلاق أول مركز لصيانة المركبات الكهربائية في المملكة

ستكون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رائدة في البناء المستدام باستثمارات تبلغ 2 تريليون دولار وستولد 4.3 مليون فرصة عمل

الرياض: تستعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لأن تصبح رائدة في البناء المستدام، مع استثمار مخطط له بقيمة 2 تريليون دولار في “البيئات المبنية” الجديدة، مما يخلق 4.3 مليون فرصة عمل سنويًا.

يشمل مصطلح “البيئات المبنية” البيئات التي من صنع الإنسان، بما في ذلك المباني والأحياء والمدن، بالإضافة إلى البنية التحتية الداعمة مثل شبكات المياه والطاقة.

Un récent rapport de Strategy & Middle East a souligné le potentiel des technologies de construction axées sur la durabilité pour réduire les émissions du cycle de vie de 50 à 60 pour cent dans le contexte d’une augmentation de 2 000 milliards de dollars dans la construction في الجهة.

وجاء في التقرير: “سيكون لحجم الاستثمار تأثير اقتصادي كبير. ويمثل هذا ما يزيد قليلاً عن 10% من الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة كل عام، ونقدر أنه سيخلق حوالي 4.3 مليون فرصة عمل سنويًا.

تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا رائدة في مجال تقنيات البناء المستدام حيث تستعد دولة الإمارات العربية المتحدة لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ أو COP28.

تعد المشاريع العملاقة مثل مدينة نيوم المستقبلية في المملكة العربية السعودية ومدينة لوسيل الترفيهية في قطر أمثلة على التقنيات التي تركز على الاستدامة والتي يمكن أن تدفع المنطقة نحو تحقيق أهدافها المتمثلة في خفض الانبعاثات إلى الصفر.

ويسلط التقرير الضوء على ما يلي: “يشمل الاستثمار الذي تبلغ قيمته 2 تريليون دولار مشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر ويمكن أن يؤكد بشكل كبير على التزامات المنطقة بإزالة الكربون. »

وأضاف البيان: “تعهدت المملكة العربية السعودية بتقديم أكثر من 700 مليار ريال سعودي (186.6 مليار دولار) لتحقيق أهداف صافي الانبعاثات الصفرية بحلول عام 2060”.

READ  2018 FIFA eWorld Cup بطل المملكة العربية السعودية مساعد الدوسري لحضور نهائي BLAST Premier العالمي في أبو ظبي

وسلط التقرير الضوء على إمكانية قيام عمليات التخطيط الحضري والعقارات والبناء والأصول بتبني أساليب وتقنيات مبتكرة تركز على الاستدامة.

وأشار يحيى عنوتي، الشريك في ستراتيجي& الشرق الأوسط، إلى أن “البيئة المبنية” تساهم بشكل كبير في الانبعاثات العالمية، حيث تبلغ حوالي 37% من استهلاك الطاقة، و39% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، و40% من استخدام المواد.

وقال: “تشير تقديراتنا إلى أن خفض هذه الانبعاثات من أجل التنمية الحضرية يمكن أن يأخذ المنطقة أكثر من نصف الطريق نحو تحقيق أهدافها المتمثلة في تحقيق صافي انبعاثات صفرية. »

ويحدد التقرير التقنيات والابتكارات الحالية، مثل الطاقة الشمسية الكهروضوئية، ومواد البناء الأكثر مراعاة للبيئة، وأنظمة الذكاء الاصطناعي في المباني، والتي يمكن تنفيذها قريباً.

ومع ذلك، فقد أقرت أيضًا بالحاجة إلى استثمارات إضافية ووقت إضافي لتطوير واختبار ودمج الابتكارات الناشئة الأخرى.

وشجع بلسم نعمة، رئيس قسم الاستدامة في دار الهندسة، أصحاب المصلحة على اعتماد نهج مبتكر ومستدام، وسلط الضوء على إمكانية وضع معيار عالمي جديد.

وقال: “من التخطيط الحضري إلى الهندسة المعمارية والهندسة المدنية والأنظمة الميكانيكية ومواد البناء، يمكن للتنمية المستدامة أن تتيح نوعية حياة أفضل على نطاق واسع، ونموًا اقتصاديًا تدريجيًا، وتطوير المهارات وفرص العمل المحلية. »

ويسلط التقرير الضوء على الآثار المهمة بالنسبة لأصحاب المصلحة في البيئة المبنية، ويسلط الضوء على حاجة المنظمين إلى تحفيز الطلب على التقنيات المستدامة، والمطورين لتبني تقنيات البناء الصديقة للبيئة والممولين لدفع عملية التحول.

يعد التعاون بين جميع أصحاب المصلحة أمرًا ضروريًا لتحقيق النجاح، حيث تعد الدروس المستفادة من التجارب والتجارب ضرورية لدفع اعتماد الممارسات والابتكارات المستدامة.

وسلطت سارة الفغالي، رئيس قسم المشاريع والابتكار في مركز الاستراتيجية والأفكار، الضوء على استعراض التقرير لأكثر من 50 ابتكاراً يمكنها تحويل النموذج نحو البيئات المبنية المستدامة.

READ  طلاب جامعة مصر الدولية يعيدون اختراع فن الدمى في مصر - فنون تشكيلية - فنون وثقافة

ويقدم التقرير 17 تطبيقًا عالي الإمكانات وقابل للتنفيذ عبر مجالات متعددة لتقليل الانبعاثات، بما في ذلك التنقل والمناظر الطبيعية المدارة وكثافة التطوير والأنظمة الميكانيكية وعمليات البناء.

author

Muhammad Ahmaud

"مدمن تلفزيوني غير اعتذاري. مبشر ويب عام. كاتب. مبدع ودود. حل مشاكل."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *