شركة WAJA السعودية تشكل مشروعًا مشتركًا لإنتاج السيارات الكهربائية في مصر

شركة WAJA السعودية تشكل مشروعًا مشتركًا لإنتاج السيارات الكهربائية في مصر

0 minutes, 0 seconds Read

الرياض: حثت المملكة العربية السعودية صندوق النقد الدولي على إعطاء الأولوية لأنشطته الأساسية، مشددة على ضرورة دعم مبادرات مثل تجديد الاحتياطيات ومراجعة سياسات الديون والإقراض.

وفي حديثه في الجلسة العامة للجنة النقدية والمالية الدولية في اجتماعات الربيع لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي لعام 2024، سلط محافظ البنك المركزي السعودي أيمن السياري الضوء على أهمية توخي اليقظة فيما يتعلق بالمخاطر في القطاع المالي.

وشدد المحافظ على ضرورة توخي اليقظة في مواجهة التحديات المستمرة، مشيرا إلى اتساع فجوة النمو، وضعف آفاق التنمية على المدى المتوسط، ومخاوف الأمن الغذائي، ومواطن الضعف الكبيرة المتعلقة بالديون.

“في هذا العالم السريع التغير، يتعين على صندوق النقد الدولي أن يراجع سياساته، حسب الضرورة، لضمان استمرار أهميتها وفعاليتها. ونظرًا لعدم التجانس الكبير بين الأعضاء، لا يمكن المبالغة في أهمية تقديم مشورة سياسية مخصصة كجزء من مراقبة البرنامج ومشاركته.

وأضاف السياري أن أنشطة المراقبة التي يقوم بها صندوق النقد الدولي يجب أن تظل “قابلة للتكيف لتلبية احتياجات المشهد الاقتصادي والمالي المتطور”.

وقال المحافظ: “إن تحقيق المزيد من التقدم في دمج التحليل المالي الكلي في المراقبة الثنائية أمر ضروري، بما في ذلك التداعيات المالية وتقلب تدفقات رأس المال وتأثيراتها على الاستقرار في اقتصادات الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية)”.

ورحب بجدول أعمال السياسة العالمية الذي وضعه المدير العام، وهي الوثيقة التي تم تقديمها في اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي. وتحدد خطة العمل العالمية تحديات السياسات التي تواجه البلدان الأعضاء وتصف الطرق التي يمكن لصندوق النقد الدولي من خلالها تقديم المساعدة.

كما سلط السياري الضوء على مرونة الاقتصاد العالمي في مواجهة السياسات النقدية المتشددة والتشرذم المتزايد وتباطؤ التجارة الدولية.

وللتعويض عن الآثار السلبية للتهديدات الاقتصادية، أيد بقوة التعددية بينما دعا إلى نظام تجاري دولي عادل ومفتوح من شأنه أن يعزز الاستقرار العالمي والشمولية.

READ  محمد صلاح مصر والتدقيق في تصريحاته بشأن الحرب في إسرائيل وغزة

وفي معرض إبرازه لقوة الاقتصاد السعودي، سلط المحافظ الضوء على مشاركة المملكة الاستباقية مع الوكالات ذات الصلة للمساعدة في استقرار الأنظمة المالية لدول المنطقة.

يأتي ذلك في الوقت الذي أشار فيه وزير المالية السعودي ورئيس مجلس إدارة CMFI محمد الجدعان إلى أن أعضاء CMFI أدركوا التأثيرات الكبيرة للأزمات على الاقتصاد العالمي. ومع ذلك، أضاف أن الهيئة ليست المنصة المناسبة لمعالجة القضايا الجيوسياسية والأمنية، واقترح مناقشتها في منتديات أخرى.

“إن دور CMFI هو تقديم المشورة وإعداد التقارير حول الإشراف والإدارة على النظام النقدي والمالي الدولي. وهذا يشمل الاستجابات للأحداث التي يمكن أن تعطل النظام”.

وأضاف الجدعان: “بالطبع، واجه العالم وصندوق النقد الدولي نفسه اضطرابات عالمية متعددة في السنوات الأخيرة.

إن الآفاق تتحسن، وهو أمر إيجابي للغاية، ولكن لا تزال هناك تحديات كثيرة وعلينا أن نكون يقظين ومستعدين لمواجهتها. يجب ألا يكون عصر اليوم عصر حروب وصراعات».

author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *