شفق مذهل وانقطاع للراديو اليوم بسبب عاصفة شمسية كبرى • Earth.com

شفق مذهل وانقطاع للراديو اليوم بسبب عاصفة شمسية كبرى • Earth.com

تشهد الأرض حاليًا سلسلة من العواصف الشمسية، مما يثير المخاوف بشأن الاضطرابات التكنولوجية المحتملة ويتيح إمكانية مشاهدة الشفق القطبي المذهل.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، أطلقت الشمس توهجين شمسيين اتصلا منذ ذلك الحين بالأرض، بداية من التأثير على المحيط الهادئ بعد ظهر يوم الاثنين.

فشل الراديو

تم اكتشاف انقطاع لاسلكي لفترة وجيزة فوق المحيط الهادئ بعد وصول العاصفة الشمسية إلى الأرض حوالي الساعة 4:20 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

ووقعت هذه الحادثة قبالة السواحل الغربية للولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية، ولم تدم طويلاً، ولم تتجاوز ثوانٍ قليلة.

ومع ذلك، كان التأثير أطول في القطبين، حيث استمر الانقطاع حوالي سبع ساعات.

التأثير المحتمل على الشبكة

الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) مركز التنبؤ بالطقس الفضائي وقال إن هناك احتمال بنسبة 60 بالمائة أن تؤدي العاصفة المستمرة إلى تعطيل شبكة الكهرباء.

ومن المتوقع أن تصل عاصفة أخرى غدًا، وقد تؤثر بشكل أكبر على أجهزة الراديو والاتصالات الجوية وتؤدي إلى تدهور عمليات الأقمار الصناعية.

مشاعل من الفئة M

وسلطت الفيزيائية تاميثا سكوف، في حديثها لصحيفة ديلي ميل، الضوء على الخطر المتزايد لانقطاع التيار الكهربائي.

وقال سكوف: “فيما يتعلق بانقطاع الراديو، نعم، الخطر يتزايد الآن”. “لقد كان لدينا بالفعل شعلتين صغيرتين من الفئة M، مما أدى إلى انقطاع الراديو على مستوى R1 قصير الأمد اليوم، ولكن من الممكن أن يصبحا قريبًا أطول وأكثر أهمية.”

وأوضح سكوف أن هذه التوهجات من الفئة M تتسبب عادة في انقطاعات راديوية قصيرة تؤثر على المناطق القطبية للأرض.

تم تحديد البقع الشمسية 3559 و3555 على أنها تسبب هذه التوهجات، مما أدى إلى إطلاق انبعاثات جماعية إكليلية (CMEs) تحتوي على البلازما والمجالات المغناطيسية.

سلسلة من العواصف

وقال سكوف، الذي يقدم توقعات الطقس الفضائي على موقع يوتيوب: “ستتبع هذه العاصفة عاصفتين، وربما ثلاث أخرى، مما سيعطينا عدة نظرات حتى 25 يناير”.

READ  يكتشف TESS ثمانية كواكب أرضية فائقة إضافية

“لدينا سلسلة من العواصف الشمسية تبدأ الآن (الأولى ضربت قبل بضع ساعات، لكنها تشتد ببطء).”

“ومع ذلك، يمكننا جميعا أن نشعر بالراحة لأن هذه العواصف لن تكون قوية لدرجة أنها يمكن أن تؤثر على البنية التحتية الحيوية. »

تستخدم الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) مقياس S من خمسة مستويات للإشارة إلى شدة العواصف الإشعاعية الشمسية، حيث تكون العاصفة الحالية حدثًا متوسطًا G2 على مقياس SWPC.

فهم العواصف الشمسية

بحسب ناساوتحدث العواصف الشمسية عندما تتفاعل الرياح الشمسية مع الغلاف المغناطيسي للأرض، مما يسبب اضطرابات محتملة.

وقال شون دال، منسق مركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع لـ NOAA، لشبكة ABC News، إن العاصفة الشمسية الحالية نتجت عن انفجار خيط، وهو عبارة عن مجال مغناطيسي معلق فوق سطح الشمس ويحتوي على مليار طن من المادة الشمسية.

وأوضح دال أنه عندما يصبح هذا المجال المغناطيسي غير مستقر، فإنه يمكن في بعض الأحيان إخراج المواد إلى الفضاء، جالبًا معه مجالًا مغناطيسيًا موضعيًا قويًا جدًا.

وأشار إلى أن هذه التوهجات الخيطية هي سبب العواصف الشمسية التي شوهدت صباح السبت والأحد والاثنين.

التأثير على التكنولوجيا

يمكن للعواصف المغناطيسية الأرضية الشديدة أن تعطل أنظمة الملاحة من خلال التدخل في إشارات الراديو ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والتأثير على شبكات الطاقة.

وقال دال لـ ABC News إنه من غير المتوقع أن يكون للعاصفة الشمسية المستمرة تأثير كبير على الحياة اليومية، مشيرًا إلى أن شبكة الطاقة مجهزة للتعامل مع الاضطرابات الطفيفة وأنه يمكن إدارة الأقمار الصناعية للحفاظ على ارتفاعها المداري المناسب.

جمال العواصف الشمسية

أحد التأثيرات الأكثر وضوحًا للانبعاثات الكتلية الإكليلية هو الشفق القطبي، أو الشفق القطبي، الناتج عن تفاعل الجزيئات الشمسية مع الغلاف الجوي للأرض.

READ  يقول الباحثون إن تنظيف المرحاض بدون غطاء يمكن أن يجعلك مريضًا

تحدد شدة العاصفة الشمسية مدى إمكانية رؤية هذه الأضواء جنوبًا.

من المتوقع أن تؤدي العواصف الشمسية هذا الأسبوع إلى خلق شفق مذهل يمكن رؤيته في أماكن بعيدة مثل وايومنغ وداكوتا الجنوبية وأيوا وويسكونسن وميشيغان ونيويورك.

وقال دال إن الشفق القطبي في هذا الوقت من العام عادة ما يكون أكثر وضوحا بعد عدة ساعات من غروب الشمس وحتى منتصف الليل تقريبا. وأضاف أنه سيتعين على المشاهدين مراعاة اكتمال القمر والابتعاد عن أضواء المدينة.

تعرف على المزيد حول التوهجات الشمسية من الفئة M

كما ذكرنا سابقًا، تعد الشمس مركزًا للنشاط المكثف والديناميكي. ومن بين ظواهرها العديدة تبرز التوهجات الشمسية، خاصة الفئة M.

هذه التوهجات متوسطة الحجم على سطح الشمس، والتي هي السبب في إنذار الطقس الفضائي الحالي للأرض، لها آثار عميقة على كوكبنا وبنيته التحتية التكنولوجية.

فهم التوهجات الشمسية من الفئة M

التوهجات الشمسية هي انفجارات مفاجئة ومكثفة للإشعاع الكهرومغناطيسي من الغلاف الجوي الشمسي. ويتم تصنيفها إلى فئات – A وB وC وM وX – بناءً على سطوعها في أطوال موجات الأشعة السينية.

مشاعل الفئة M، الثانية من حيث الشدة، أقوى بعشر مرات من مشاعل الفئة C ولكنها أضعف بكثير من أقوى مشاعل الفئة X.

الأصول والميكانيكا

تنشأ مشاعل الفئة M من الغلاف الضوئي الشمسي، خاصة في المناطق النشطة حول البقع الشمسية. هذه النقاط هي مناطق أكثر برودة وأكثر قتامة مع مجالات مغناطيسية شديدة.

عندما تلتوي خطوط المجال المغناطيسي هذه وتصبح متشابكة، فإنها يمكن أن تنكسر فجأة وتعيد تنظيم نفسها، وتطلق كميات كبيرة من الطاقة. هذه العملية، المعروفة باسم إعادة الاتصال المغناطيسي، هي التي تؤدي إلى التوهجات الشمسية.

العواصف الشمسية وتأثيرها على الأرض

يمكن للطاقة الناتجة عن مشاعل الفئة M أن تصل إلى الأرض في غضون دقائق، مما يؤثر على الغلاف الجوي العلوي لكوكبنا. يمكن أن يسبب هذا مجموعة من التأثيرات، بما في ذلك:

  1. انقطاع الاتصالات اللاسلكية: قد تشهد الاتصالات اللاسلكية على الموجات القصيرة، وهي حيوية للقطاعين الجوي والبحري، انقطاعات كبيرة.
  2. التأثير على أنظمة الملاحة: يمكن أن تؤدي التوهجات إلى تعطيل الغلاف الأيوني للأرض، مما يؤثر على دقة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).
  3. الشفق القطبي: يمكن للجسيمات المشحونة الناتجة عن التوهجات التي تتفاعل مع المجال المغناطيسي للأرض أن تخلق شفقًا مذهلًا، وغالبًا ما يكون مرئيًا عند خطوط العرض العليا.
  4. خطر الإشعاع: قد يواجه رواد الفضاء في الفضاء وركاب الطائرات التي تحلق على ارتفاعات عالية تعرضًا متزايدًا للإشعاع.
READ  حدث اصطدام ثقب أسود قديم تم رصده بعد وقت قصير من الانفجار الكبير

الرصد والتنبؤ

وكالات الفضاء المختلفة، بما في ذلك ناسا و وكالة الفضاء الأوروبية، مراقبة النشاط الشمسي عن كثب. الأقمار الصناعية مثل مرصد ديناميكيات الطاقة الشمسية (المواد المستنفدة للأوزون) والمرصد الشمسي والغلاف الشمسي (سوهو) تلعب دورا أساسيا في كشف وتحليل التوهجات الشمسية.

ومع ذلك، فإن التنبؤ بهذه الأحداث يظل تحديًا بسبب تعقيد ديناميكيات المجال المغناطيسي الشمسي.

باختصار، تعد التوهجات الشمسية من الفئة M بمثابة تذكير بالطبيعة الديناميكية لشمسنا وتأثيرها على الأرض. على الرغم من أنها تشكل تحديات، إلا أن فهمنا المتزايد وقدرتنا على مراقبة هذه الظواهر يسمح لنا بالتخفيف من آثارها، مما يضمن بقائنا مستعدين لهذه الانفجارات النارية من أقرب نجم لنا.

—–

هل تحب ما تقرأ ؟ اشترك في النشرة الإخبارية لدينا للحصول على مقالات جذابة ومحتوى حصري وآخر التحديثات.

—–

تفضل بزيارتنا على EarthSnap، وهو تطبيق مجاني يقدمه لك إريك رالز وEarth.com.

—–

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *