الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

صحيفة الاتحاد – اتفاقية تخفيض التعرفة الأمريكية الأوروبية

أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يوم الجمعة أنهما اتفقا على تقليص أغطية الكركند وبعض الأواني الزجاجية الكريستالية ، في خطوة مفاجئة قد تمهد الطريق لهدنة في الحرب التجارية بين الطرفين.

وقالت الدولتان في بيان مشترك إن “الممثل التجاري الأمريكي روبرت ليتسر والمفوض التجاري الأوروبي فيل هوجان أعلنا عن اتفاق بشأن تخفيضات جمركية من شأنها زيادة قيمة الصادرات الأمريكية والأوروبية إلى مئات الملايين من الدولارات”.

وأضاف البيان “هذه هي المرة الأولى منذ أكثر من عقدين التي تعلن فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن خفض الرسوم الجمركية.”

منذ أن تلقى دونالد ترامب مفاتيح البيت الأبيض ، استمرت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في التصاعد بعد أن انتهج الرئيس الأمريكي أجندة حمائية حازمة وفرض رسومًا جمركية عقابية على واردات الصلب والألومنيوم الأمريكية من أوروبا ودول أخرى كانت تعتبر في السابق شركاء.

استهدف الرئيس الأمريكي على وجه التحديد ألمانيا وصادراتها من السيارات ، وكذلك فرنسا وصادراتها من الجبن.

وقال مصدر بالاتحاد الاوروبي لوكالة فرانس برس الجمعة “اننا نعتبر هذا الاتفاق خطوة اولى في تهدئة التوترات بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي”.

وبموجب الاتفاق الذي توصل إليه الجانبان ، سيلغي الاتحاد الأوروبي الرسوم الجمركية على واردات سرطان البحر الأمريكي المجمد والحي.

وبحسب البيان ، صدرت الولايات المتحدة في عام 2017 إلى دول الاتحاد الأوروبي ما قيمته 111 فيلما تستحق هذه السرطانات.

سيتم إلغاء سقوف الاستيراد هذه بأثر رجعي اعتبارًا من 1 أغسطس 2020 ، ولمدة خمس سنوات.

من جهتها ، ستخفض واشنطن بنحو 50 في المائة التعريفات التي تفرضها على عدد من السلع التي يمثلها الاتحاد الأوروبي لدى الولايات المتحدة ، والتي تقدر قيمتها بنحو 160 مليون دولار سنويًا ، وتشمل بعض الوجبات الجاهزة وبعض الأواني الزجاجية والولاعات وقطع غيارها ، لمدة خمس سنوات تبدأ. بأثر رجعي في 1 أغسطس.

READ  نتائج الانتخابات الأمريكية: كيف ستتغير السياسة الخارجية للولايات المتحدة في عهد بايدن؟

وشدد ليتيزر وفير في بيانهما على أن هذه الاتفاقية “مفيدة للطرفين” وتحسن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وتحقق نتائج إيجابية لكلا الاقتصادين.

وشدد البيان على أن هذه ليست سوى “بداية لعملية يتم من خلالها توقيع اتفاقيات أخرى من شأنها أن تسمح بعلاقات تجارية عبر الأطلنطي حرة وأكثر إنصافا”.