طلاب سعوديون يفوزون بـ 114 جائزة في مسابقات عالمية للعلوم والتكنولوجيا

طلاب سعوديون يفوزون بـ 114 جائزة في مسابقات عالمية للعلوم والتكنولوجيا

الرياض: مثل كل شهر ذي الحجة، الشهر الأخير من التقويم الإسلامي، يجتمع ملايين المسلمين من جميع أنحاء العالم في المملكة العربية السعودية للمشاركة في طقوس الحج، وهي واحدة من أكبر التجمعات السنوية في العالم.

وعلى الرغم من أن هذا التدفق الهائل للحجاج يشكل تحديًا لمحدودية البنية التحتية والخدمات الاجتماعية في المدينتين المقدستين مكة والمدينة، إلا أن المملكة كانت مستعدة جيدًا للتعامل مع موسم الحج هذا العام.

ويشكل الأخصائيون الاجتماعيون، الذين تتمثل مهمتهم في تعزيز تجربة الحج للزوار، جزءًا أساسيًا من الحج. (منتجع صحي)

ومع توسع القدرات التكنولوجية في المملكة العربية السعودية بشكل مطرد، لجأت سلطات البلاد إلى الأخصائيين الاجتماعيين الآليين لجعل هذه التجربة الروحية التي لا تنسى مدى الحياة.

وبحسب الهيئة العامة للإحصاء السعودية، فقد شارك في مناسك الحج العام الماضي نحو 1,845,045 حاجا، 90 بالمائة منهم قدموا من خارج البلاد.

سريعيفعل

تتمتع المملكة العربية السعودية بخبرة واسعة في استخدام التكنولوجيا أثناء الحج، خاصة خلال المواسم الصعبة بعد كوفيد-19.

كان الأخصائيون الاجتماعيون الذين تتمثل مهمتهم في المساعدة في تحسين تجربة الحج للزوار منذ فترة طويلة عنصرًا أساسيًا في الحج في جميع المواقع ذات الصلة في مكة والمدينة.

تتزايد كمية التكنولوجيا المدمجة في الحج كل عام. (منتجع صحي)

ويلعبون دوراً حيوياً في دعم وتلبية احتياجات الحاج. ومع ذلك، فإن حجم الحدث يجعل البعض يتساءلون عما إذا كان الذكاء الاصطناعي يمكن أن يكمل، أو حتى يحل محل، بعض وظائف العمل الاجتماعي.

تتمتع المملكة العربية السعودية بخبرة واسعة في استخدام التكنولوجيا أثناء الحج، خاصة خلال المواسم الصعبة بعد كوفيد-19. وفي العام الماضي، أطلقت هيئة السياحة في المملكة منصة نسوك لتبسيط التخطيط والحجز لتجربة الحج بأكملها.

تتزايد كمية التكنولوجيا المدمجة في الحج كل عام. (منتجع صحي)

وتستخدم الروبوتات الذكية منذ عدة سنوات، وتعمل في مجالات التطهير والتعقيم وتوزيع مياه زمزم.

كما شهد موسم الحج العام الماضي استخدام الروبوتات المدعومة بالذكاء الاصطناعي والتي تتواصل مع الحجاج بـ 11 لغة لإرشادهم في أداء الشعائر الدينية وتقديم المساعدة. وقد تم بالفعل إدخال عدد من التقنيات المتقدمة في موسم الحج هذا.

تتزايد كمية التكنولوجيا المدمجة في الحج كل عام. (منتجع صحي)

في 12 يونيو/حزيران، حضر العديد من المسؤولين من وزارة النقل والخدمات اللوجستية السعودية والهيئة العامة للطيران المدني إطلاق خدمة التاكسي الجوي ذاتية القيادة – أو بالأحرى ذاتية القيادة – في مكة.

كما قامت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي بنشر تقنية الذكاء الاصطناعي لتحسين عملية دخول الحجاج، وتجهيز أكثر من اثنتي عشرة نقطة دخول في البلاد.

يصل الحجاج للمشاركة في مناسك الحج، وهي واحدة من أكبر التجمعات السنوية في العالم. (ملف/@haramainrailway)

وتراقب الطائرات بدون طيار تدفق الحجاج في مكة على مدار 24 ساعة يوميا لضمان تجربة سلسة، كما يقوم المراقبون الميدانيون الذين يرتدون نظارات الواقع المعزز بمراقبة أنماط النقل والمرور.

بالنسبة لكبار السن وذوي الإعاقة، تعتبر التقنيات الجديدة بمثابة تحسن مرحب به. يمكن للحجاج حجز عربات الغولف الذكية والدراجات البخارية الكهربائية للأشخاص ذوي القدرة المحدودة على الحركة؛ وقد أدى استخدامها إلى تحسين تدفق حركة المرور في المدن المقدسة.

وفي العام الماضي، استقبلت المملكة العربية السعودية أكثر من 1.8 مليون حاج، 90% منهم قدموا من الخارج. (@HajMinistry)

وقد امتدت التكنولوجيا السعودية لصالح الحجاج حتى خارج نطاق الخدمات الاجتماعية النموذجية. على سبيل المثال، في هذا الموسم، حصل حاج صيني مسن على جهاز تنظيم ضربات القلب اللاسلكي المتقدم للغاية في مدينة الملك عبد الله الطبية في مكة بعد معاناته من عدم انتظام ضربات القلب.

يمكن للأنظمة القائمة على الذكاء الاصطناعي تحسين التخطيط وتدفق الحجاج وإدارة السيطرة على الحشود وضمان التوزيع الفعال للموارد.

مع تزايد كمية التكنولوجيا المدمجة في الحج مع مرور كل عام، قد يتساءل البعض عما يخبئه استخدام الذكاء الاصطناعي أثناء الحج. كما هو الحال في السنوات السابقة، واصلت المملكة ضمان سهولة الوصول إلى الخدمات الاجتماعية لجميع الحجاج.

تتزايد كمية التكنولوجيا المدمجة في الحج كل عام. (منتجع صحي)

أعلنت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية السعودية هذا العام عن إطلاق خدمة أجير الحاج، وهي خدمة تتيح للشركات توظيف عمال موسميين خصيصًا لفترة الحج.

تتيح الخدمة للمنشآت العاملة خلال موسم الحج تغطية العدد المطلوب من العمال والمساهمة في خدمة حجاج بيت الله الحرام.

تتزايد كمية التكنولوجيا المدمجة في الحج كل عام. (منتجع صحي)

يتم تكليف الأخصائيين الاجتماعيين بمجموعة متنوعة من المهام، بما في ذلك مساعدة الحجاج على التنقل في رحلتهم الدينية، والمساعدة في المساعدات الطارئة مع العاملين الطبيين، مثل تقديم الدعم الطبي والنفسي للأشخاص في المواقع، ولم شمل أفراد الأسرة المنفصلة أو المفقودة وتوجيه الحجاج في الأماكن المزدحمة. .

وتتطلب هذه المهام مهارات تنظيمية، ومهارات لغوية، وحساسية ثقافية، واستجابات سريعة للأوامر – وكلها مجالات يتمتع فيها الذكاء الاصطناعي بالقدرة على التفوق.

ومن الخدمات التي تقدمها المملكة منذ عقود لزوارها خلال هذا العيد الديني هي الخدمة الاجتماعية. يتواجد الأخصائيون الاجتماعيون في كل مكان لضمان حصول الحجاج على تجربة آمنة وأفضل جودة أثناء الحج. (تصوير هدى بشاطة)

تقول عبير العمراني، مستشارة الذكاء الاصطناعي السعودية، إنه على الرغم من أن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على دعم وتحسين كفاءة العمليات بشكل كبير أثناء الحج، إلا أنه لا يمكن أن يحل محل الإبداع البشري والحكم الأخلاقي المعقد والحساسية الثقافية العميقة.

“يمكن للذكاء الاصطناعي أن يتفوق في المهام التي تتطلب إدارة البيانات والتخطيط اللوجستي. على سبيل المثال، يمكن للأنظمة القائمة على الذكاء الاصطناعي تحسين التخطيط وتدفق الحجاج، وإدارة السيطرة على الحشود، وضمان التوزيع الفعال للموارد.

تتزايد كمية التكنولوجيا المدمجة في الحج كل عام. (منتجع صحي)

“يمكن لهذه الأنظمة تحليل البيانات في الوقت الفعلي لضبط الخطط ديناميكيًا، مما يساعد على تجنب الاختناقات وإدارة حالات الطوارئ بشكل فعال. »

وقد تم بالفعل استخدام الذكاء الاصطناعي والمساعدين الافتراضيين لمساعدة الحجاج في الوصول إلى المعلومات وتحديد مواقع الأشخاص المفقودين. كما يمكن للرؤية الحاسوبية وخوارزميات معالجة اللغة الطبيعية أن تسهل التواصل لخدمة الحجاج الذين قد لا يتحدثون اللغة المحلية.

“تعد أدوات الترجمة القائمة على الذكاء الاصطناعي وأنظمة معالجة اللغة الطبيعية فعالة للغاية في إزالة الحواجز اللغوية. وقال العمراني: “يمكن لهذه الأدوات أن توفر خدمات الترجمة في الوقت الفعلي لمساعدة الحجاج من خلفيات لغوية متنوعة، مما يضمن التواصل الواضح والفعال”.

ومع ذلك، فقد أثيرت مخاوف بشأن الذكاء الاصطناعي وقدرته على المقارنة بالبشر من حيث خلق تجارب حقيقية للحجاج. ففي نهاية المطاف، لا تستطيع أجهزة الكمبيوتر تقديم التعاطف أو الدعم العاطفي الذي يستطيع الأخصائيون الاجتماعيون تقديمه.

أوضحت الدكتورة أمل سلامة، استشارية طب الأسرة، لصحيفة عرب نيوز ضرورة التفاعل البشري لحل المشكلات الصحية بين المرضى والأطباء.

وقالت: “بعض القواعد الطبية لا يمكن استبدالها، خاصة تلك المتعلقة بالاتصال المباشر مع المرضى”. “لا يمكن للروبوتات توفير التعاطف. في حياتنا المهنية، واحد زائد واحد لا يساوي بالضرورة اثنين. قد تحتاج إلى تقديم المزيد. يجب أن نعمل دائمًا وفقًا للعدالة.

ويعتقد آخرون أن النهج الهجين، الذي يمكن من خلاله الذكاء الاصطناعي أداء المهام الروتينية ومعالجة كميات كبيرة من البيانات بينما يركز الأخصائيون الاجتماعيون على المهام المعقدة التي تتطلب الذكاء العاطفي، يمكن أن يكون طريقًا واعدًا لمستقبل الحج.

ويؤيد العمراني بشدة استخدام النموذج الهجين ويصفه بأنه “المنهج الأفضل”.

وقالت إنه من خلال طريقة هجينة، سيشعر الأخصائيون الاجتماعيون بالراحة وسيكون لديهم الوقت “للتركيز على التفاعلات الشخصية المتعاطفة واتخاذ القرارات التي تتطلب لمسة إنسانية”.

“هذا التآزر يمكن أن يضمن احترام العناصر الروحية واللوجستية للحج وإدارتها بفعالية.”

مع تقدم التكنولوجيا، سيلعب الذكاء الاصطناعي بلا شك دورًا أكبر في الخدمات الاجتماعية خلال موسم الحج في المستقبل.

هناك حاجة إلى اهتمام دقيق لضمان أن التكنولوجيات الجديدة المقدمة تعمل ضمن سياق ثقافي وديني مناسب للطقوس الدينية.

على الرغم من أن الذكاء الاصطناعي لا يمكن أن يحل محل العمال البشر، إلا أنه يمكن أن يساهم في تحقيق الهدف النهائي للمملكة العربية السعودية: تحسين جودة الخدمات وتوفير تجارب استثنائية لملايين الحجاج كل عام.

READ  تتعاون مؤسسة النقد العربي السعودي مع سلطة النقد السنغافورية في مجال التكنولوجيا المالية والابتكار
author

Akeem Ala

"Social media addict. Zombie fanatic. Travel fanatic. Music geek. Bacon expert."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *