الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

غانا – العلاقات الفرنكوفونية – أداء شعري فريد لسفير لبنان

نظم سفير لبنان في غانا ورئيس مجموعة السفراء الناطقين بالفرنسية السيد ماهر خير أمسية شعرية ملونة بعنوان “حدائق النور” للاحتفال بالتراث الثقافي لدول الجالية الناطقة بالفرنسية في غانا ، ولا سيما الثقافة اللبنانية الناطقة بالفرنسية.

الحفل ، الذي يعد جزءًا من الذكرى 52 لتشكيل المنظمة الدولية للفرانكوفونية (OIF) ، احتفال لمدة أسبوع ، جمع رؤساء مختلف السفارات الناطقة بالفرنسية في غانا ، مثل سفيرة فرنسا ، آن. صوفي أفي ، المفوض السامي لكندا كاتي تشابا ، بالإضافة إلى ممثلين عن سفارات المغرب والكونغو ومصر من بين آخرين.

ولتعزيز رسالة الشراكات الأقوى ، ألقى سفراء لبنان وفرنسا وكندا والمغرب والكونغو ومصر قصائد من بلدانهم معًا.

جمعت المدارس التي استندت مناهجها إلى اللغة الفرنسية ، حيث قدمت كل مدرسة معرضًا فنيًا لأشعار فرنسية لشعراء مشهورين يتحدثون الفرنسية مثل ليوبولد سيدار سنغور من السنغال ، وأحمدوكوروما من كوت ديفوار ، وأمين معلوف ، وصلاح ستيتي ، فينوس خوري – غطا ونادية تويني وماهر خير من لبنان

تم الاحتفال باليوم الدولي للفرنكوفونية في الفترة من 17 إلى 20 مارس من هذا العام من خلال العديد من الأنشطة التي تهدف إلى دمج الدول الأعضاء بشكل أفضل ، فضلاً عن تطوير الشراكات مع المجتمعات الفرنكوفونية.

في غانا ، نظمت السفارات الناطقة بالفرنسية ، بالتعاون مع Alliance Française ، أحداثًا مختلفة خلال هذه الفترة للاحتفال بالتنوع الثقافي واللغوي. تميزت الفعالية التي استمرت أسبوعًا بأمسية شعرية وحفلات موسيقية وعروض أفلام وورش عمل لتقديم طلبات التوظيف ولقاءات مع المؤلفين وعروض للأطفال.

كما استضاف الحفل سفير لبنان السيد خير الذي قدم مجموعة شعرية إبداعية مستخدمة العناصر الفنية من الصور والأضواء والموسيقى وتصميم الرقصات لإيصال رسالته عن التسامح والمحبة والسلام.

READ  آخر القيود والأخبار للسياح المتضررين

ووفقًا له ، كان الشعر أداة قوية لدفع التحول الاجتماعي ، بينما كانت الفرنسية لغة انفتاح على العالم جعلت من الممكن اكتشاف ثقافات جديدة. كان هذا المزيج ، في رأيه ، قوة ثابتة في الجمع بين الناس والثقافات من أجل النمو.

وأشار في تصريحاته إلى أن ما يحتاجه العالم اليوم هو ثقافة الحوار والتسامح والسلام وليس الكراهية والحرب.