فرنسا ستمنع ارتداء العباءة في المدارس: وزير |  أخبار التعليم

فرنسا ستمنع ارتداء العباءة في المدارس: وزير | أخبار التعليم

وتأتي هذه الخطوة بعد أشهر من الجدل حول ارتداء العباءة في المدارس الفرنسية، حيث يُمنع النساء منذ فترة طويلة من ارتداء الحجاب.

قررت فرنسا منع الأطفال من ارتداء العباءة – الفستان الفضفاض الطويل الذي ترتديه بعض النساء المسلمات – في المدارس العامة، حسبما قال وزير التعليم الفرنسي قبل بداية العام الدراسي.

وتكافح فرنسا، التي فرضت حظرا صارما على الرموز الدينية في المدارس العامة منذ أن أزالت قوانين القرن التاسع عشر أي تأثير كاثوليكي تقليدي في التعليم العام، من أجل تحديث مبادئها التوجيهية للتعامل مع الأقلية المسلمة المتزايدة.

لا تسمح المدارس العامة الفرنسية بارتداء الصلبان الكبيرة أو القلنسوة اليهودية أو الحجاب الإسلامي.

وفي عام 2004، حظرت البلاد ارتداء الحجاب في المدارس، وفي عام 2010 حظرت ارتداء النقاب في الأماكن العامة، مما أثار غضب الكثيرين من مجتمعها المسلم البالغ عدده خمسة ملايين نسمة.

وقال وزير التعليم غابرييل أتال في مقابلة مع قناة TF1: “لقد قررت أنه لم يعد من الممكن ارتداء العباءة في المدارس”. “عندما تدخل إلى الفصل الدراسي، لا ينبغي أن تكون قادرًا على التعرف على ديانة الطلاب بمجرد النظر إليهم.”

وتأتي هذه الخطوة بعد أشهر من الجدل حول ارتداء العباءة في المدارس الفرنسية، حيث يُمنع النساء منذ فترة طويلة من ارتداء الحجاب.

وكان اليمين واليمين المتطرف قد ضغطوا من أجل الحظر، الذي قال اليسار إنه ينتهك الحريات المدنية.

وبخلاف ارتداء الحجاب، احتلت العبايات منطقة رمادية ولم تكن محظورة بشكل كامل حتى الآن.

أعلن المجلس الفرنسي للعبادة الإسلامية، وهو هيئة وطنية تضم العديد من الجمعيات الإسلامية، أن الملابس وحدها لا تشكل “علامة دينية”.

يمثل الدفاع عن العلمانية صرخة حاشدة في فرنسا يتردد صداها عبر الطيف السياسي، من اليسار المدافع عن قيم التنوير الليبرالية إلى الناخبين اليمينيين المتطرفين الذين يبحثون عن حصن ضد الدور المتنامي للإسلام في المجتمع الفرنسي.

READ  زوجان متزوجان حديثاً يشتبه في قيامهما بمهاجمة كنائس في إندونيسيا

author

Abdul Rahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *