الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

قواعد العملة المشفرة لجعل أوروبا رائدة عالميًا مع انخفاض الأسعار

لندن: خفضت وكالة التصنيف الائتماني فيتش توقعاتها للديون السيادية يوم الخميس بسبب مخاوف بشأن ارتفاع تكاليف الاقتراض العالمية واحتمال حدوث حالات تخلف جديدة عن السداد.

وقالت وكالة فيتش ، التي ترصد أكثر من 100 دولة ، إن الحرب الأوكرانية الروسية تثير مشاكل مثل ارتفاع التضخم واضطراب التجارة والاقتصادات الضعيفة التي تضر الآن بمراكز الديون السيادية.

وقال جيمس ماكورماك ، رئيس الهيئات السيادية العالمية في فيتش ، “يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة إلى زيادة تكاليف خدمة الدين الحكومي” ، مقلصًا توقعات الشركة بشأن القطاع السيادي من “إصلاح” إلى “محايد”.

“معظم الأسواق الناشئة المكشوفة هي أسواق سيادية ، لكن بعض الأسواق المتقدمة المثقلة بالديون معرضة للخطر أيضًا ، بما في ذلك منطقة اليورو”. بدأ عدد الدول التي شهدت خفضًا في تصنيفاتها الائتمانية في الارتفاع مرة أخرى هذا العام مع تصاعد الضغوط.

قامت معظم الحكومات بدعم وكالة فيتش للأغطية أو خفضت الضرائب لتعويض آثار ارتفاع التضخم. لكنها تحمل تكلفة.

وقال مكورماك: “في حين أن الآثار الإيجابية للتضخم على ديناميكيات الدين الحكومي قد تستوعب التراجع المالي المتواضع ، فإن مثل هذه الآثار تعتمد على الإبقاء على أسعار الفائدة المنخفضة ، والتي أصبحت الآن أقل تأكيدًا”.

وبينما سيستفيد مصدرو السلع الأساسية من ارتفاع الأسعار ، فإن أولئك الذين يضطرون إلى استيراد جزء كبير من طاقتهم أو طعامهم سيعانون.

وقال ماكورماك إن إجمالي احتياجات التمويل الخارجي سيكون الأعلى هذا العام مقارنة باحتياطيات النقد الأجنبي للحكام في الأسواق الناشئة ، وهم مستوردون صافون للسلع.

“إنهم يواجهون الآن ظروف تمويل عالمية قاسية ، ومع وجود نسبة قياسية عالية من الدول السيادية المصنفة بدرجة ‘B’ أو أقل ، فمن المحتمل حدوث حالات تخلف إضافية عن السداد ”.

READ  وصول ناقلة إيرانية ثانية محملة بالوقود إلى مياه فنزويلا

قائمة البلدان التي هي إما في حالة تخلف عن السداد أو التي تظهر عائدات سنداتها في الأسواق المالية أنها ستكون في الوقت الحالي عند مستوى قياسي يبلغ 17.

هؤلاء الـ 17 هم باكستان وسريلانكا وزامبيا ولبنان وتونس وغانا وإثيوبيا وأوكرانيا وطاجيكستان والسلفادور وسورينام والإكوادور وبليز والأرجنتين وروسيا وبيلاروسيا وفنزويلا.