كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا متوسط ​​المدى  أخبار البندقية

كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا متوسط ​​المدى أخبار البندقية

0 minutes, 0 seconds Read

وتأتي خطوة بيونغ يانغ الأخيرة بعد أيام من استخدام روسيا حق النقض (الفيتو) لحل لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة مكلفة بمراقبة الامتثال للعقوبات.

أطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا متوسط ​​المدى على البحر قبالة ساحلها الشرقي.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إنها رصدت الإطلاق من منطقة العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ عند الساعة 6:53 صباح الثلاثاء (9:53 مساء الاثنين بتوقيت غرينتش).

وأضافوا: “لقد كثفنا المراقبة ونتبادل المعلومات ذات الصلة عن كثب مع الولايات المتحدة واليابان”.

وأكدت طوكيو عملية الإطلاق، وحث خفر السواحل السفن على توخي اليقظة والإبلاغ عن أي أجسام تسقط دون الاقتراب منها.

وأدان رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إطلاق الصاروخ، وقال للصحفيين إن كوريا الشمالية “أطلقت مرارا صواريخ باليستية” هذا العام، مضيفا أن ذلك يمثل تهديدا للأمن الإقليمي و”غير مقبول على الإطلاق”.

وهذا هو الإطلاق الثالث لصاروخ باليستي في عام 2024، حيث قالت كوريا الشمالية إنها تختبر صاروخًا جديدًا متوسط ​​المدى تفوق سرعته سرعة الصوت يعمل بمحرك يعمل بالوقود الصلب.

ويأتي ذلك بعد أيام فقط من استخدام روسيا حق النقض (الفيتو) لإنهاء مراقبة خبراء الأمم المتحدة لانتهاكات العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية، كجزء من التحقيق في صفقات الأسلحة المزعومة بين موسكو وبيونغ يانغ، وقبل أسبوع من الانتخابات العامة في كوريا الجنوبية.

وكتب ليف إريك إيسلي، الأستاذ في جامعة إيوها في سيول، في تعليقات ورقية أرسلت عبر البريد الإلكتروني: “إن نظام كيم يعطي الأولوية لتطوير قدراته العسكرية ولا يهتم بالتزام الصمت خلال حملة الانتخابات التشريعية في كوريا الجنوبية”.

“لكن إطلاق صاروخ متوسط ​​المدى ليس له قيمة الصدمة التي يتمتع بها صاروخ باليستي عابر للقارات كامل المدى. [intercontinental ballistic missile] إطلاق أو تجربة نووية، لذلك من غير المرجح أن يقلب المقاعد في الجمعية الوطنية. وعلى الرغم من أن التطور العسكري لبيونغ يانغ لا يزال مصدر قلق كبير، إلا أن سيول تركز حاليًا على إصلاح الرعاية الصحية والسياسة الاقتصادية والفضائح السياسية المحلية.

READ  مليشيا الحوثي مسؤولة عن جرائم في البلاد

وواصلت بيونغ يانغ تطوير ترسانتها العسكرية على الرغم من العقوبات الدولية الصارمة المفروضة عليها بسبب برنامجها للأسلحة النووية.

كما أعلن أن كوريا الجنوبية هي “عدوه الرئيسي”، وأغلق الوكالات المخصصة لإعادة التوحيد والتواصل، وهدد بالحرب مقابل “حتى 0.001 ملم” من المخالفات الإقليمية.

وفي الشهر الماضي، أجرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية إحدى مناوراتهما العسكرية السنوية المشتركة الرئيسية، مما أثار ردود فعل غاضبة وتدريبات بالذخيرة الحية من جانب بيونغ يانغ، التي تدين كل هذه التدريبات باعتبارها تدريبات على الغزو.

وتعد سيول أحد الحلفاء الإقليميين الرئيسيين لواشنطن، وللولايات المتحدة نحو 27 ألف جندي متمركزين في كوريا الجنوبية.

author

Abdul Rahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *