مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وأكوا باور تتعاونان لإنشاء مركز أبحاث التكنولوجيا النظيفة

مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وأكوا باور تتعاونان لإنشاء مركز أبحاث التكنولوجيا النظيفة

0 minutes, 4 seconds Read

تسعى باكستان جاهدة إلى إقامة شراكة استراتيجية واقتصادية بينما يزور وزير الخارجية السعودي إسلام أباد

إسلام أباد: قال كبار القادة الباكستانيين، بمن فيهم رئيس الوزراء والرئيس ووزير الخارجية، يوم الثلاثاء إن الزيارة الحالية لوزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان إلى إسلام أباد ستساعد في تحويل صداقة الشراكة الاستراتيجية والتجارية طويلة الأمد بين البلدين. .

ووصل الأمير فيصل إلى باكستان يوم الاثنين في زيارة تستغرق يومين تهدف إلى تعزيز التعاون الاقتصادي الثنائي ودفع صفقات الاستثمار المتفق عليها سابقا. وتأتي رحلته بعد ما يزيد قليلاً عن أسبوع من لقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان برئيس الوزراء شهباز شريف في مكة والتأكيد مجددًا على التزام المملكة بتسريع الاستثمارات بقيمة 5 مليارات دولار.

وتتمتع باكستان والمملكة العربية السعودية بعلاقات تجارية وعسكرية وثقافية قوية. وتعد المملكة موطنًا لأكثر من 2.7 مليون مغترب باكستاني، وهي المصدر الرئيسي للتحويلات المالية إلى الدولة الواقعة في جنوب آسيا والتي تعاني من ضائقة مالية.

وقال وزير الخارجية إسحاق دار أثناء مخاطبته مؤتمر الاستثمار الباكستاني السعودي في إسلام آباد، والذي تم تنظيمه تحت رعاية مجلس تسهيل الاستثمار الخاص الباكستاني، الذي تأسس العام الماضي: “إننا نهدف إلى تحويل علاقاتنا الأخوية التقليدية إلى شراكة استراتيجية واقتصادية”. . الإشراف على كافة الاستثمارات الأجنبية.

وقال دار للشخصية الزائرة: “إن استثماراتكم ليست مجرد التزامات مالية، ولكنها ضرورية للحفاظ على شراكة قيمة للغاية”.

“من خلال منصة SIFC، نعتزم تبسيط عمليات الاستثمار مع ضمان اتخاذ القرارات السريعة وإدارة الاستثمار بكفاءة … يلعب SIFC دورًا مركزيًا في تعزيز بنيتنا التحتية وتبسيط أطرنا التنظيمية لتمهيد الطريق لمجتمع مزدهر وصديق للاستثمار. اقتصاد. بيئة.”

مسؤولون سعوديون وباكستانيون يلتقطون صورة جماعية بعد مؤتمر الاستثمار الباكستاني السعودي في إسلام أباد، باكستان في 16 أبريل 2024. (@KSAMOFA/X)

وقال دار إن المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة ستضمن أن تكون الاستثمارات “في الوقت المناسب ومفيدة للطرفين، مما يجسد التزامنا بتسهيل الاستثمار الأجنبي المباشر في باكستان”.

وأضاف وزير الخارجية أن باكستان تتمتع بأراضي زراعية خصبة وموارد معدنية وعدد كبير من السكان النابض بالحياة، يكملها قطاع تكنولوجيا المعلومات المزدهر وآفاق واسعة لتوليد الطاقة المتجددة.

وقال إن أراضي باكستان الخصبة وشبكة واسعة من موارد المياه توفر فرصا استثمارية كبيرة في مجال التكنولوجيا الزراعية وتصنيع الأغذية، مع قدرة الدولة الواقعة في جنوب آسيا على أن تصبح سلة الغذاء في المنطقة.

وقال دار: “يتميز قطاع التعدين لدينا بإمكانيات غير مستغلة، خاصة في حزام تيثيس الشاسع، والمعروف بوفرة رواسبه من النحاس والذهب والمعادن الثمينة الأخرى”. “يتم تسليط الضوء على التقدم الاستراتيجي في هذه المجالات من خلال مشاريع مثل مشروع النحاس لريكو ديك. [and gold] المشروع الذي يوضح التزامنا باستغلال مواردنا الطبيعية لتحقيق المنفعة المتبادلة.

رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف (في الوسط) يلتقي بوزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان الذي يقود وفدا رفيع المستوى في إسلام أباد، باكستان، 16 أبريل، 2024. (مكتب رئيس الوزراء)

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية الباكستانية يوم الأحد أنه من المرجح أن تستثمر المملكة العربية السعودية مليار دولار في مشروع التعدين في مقاطعة بلوشستان جنوب غرب باكستان، وهي واحدة من أكبر المناطق المتخلفة في النحاس والذهب في العالم.

وقال وزير الخارجية إن هدف باكستان هو تحويل البلاد إلى مركز للنشاط الاقتصادي والابتكار وخلق بيئة جذابة للمستثمرين العالميين مثل المملكة العربية السعودية.

“الاستثمار في باكستان لا يقتصر فقط على استثمار رأس المال. وخلص إلى أن هذا من شأنه أن يساعد في الواقع على إقامة شراكة تحقق الرخاء والتقدم المتبادل.

“سيتم التعامل مع التزامكم واستثماركم في باكستان بأقصى قدر من الاحترام والالتزام المؤسسي من جانبنا، مما يضمن أننا معًا نحقق نجاحًا ملحوظًا.”

لقاءات مع رئيس الوزراء والرئيس

والتقى الأمير فيصل أيضًا برئيس الوزراء الباكستاني شريف يوم الثلاثاء، الذي قال إن زيارة المسؤول السعودي ستؤدي إلى حقبة جديدة من الشراكات الاستراتيجية والتجارية بين الحليفين القديمين.

وقال شريف في بيان صادر عن مكتبه بعد لقائه الأمير فيصل: “تمثل هذه الزيارة بداية حقبة جديدة من الشراكة الاستراتيجية والتجارية بين باكستان والمملكة العربية السعودية”. وأضاف أن باكستان حريصة على تعزيز التعاون في مجالات التجارة والاستثمار بين البلدين.

وقال رئيس الوزراء إن باكستان تتخذ خطوات لتشجيع الاستثمارات الأجنبية وإقامة شراكات “متبادلة المنفعة” للحلفاء، مضيفا أن إسلام آباد تشعر بالامتنان للقيادة السعودية لزيادة الاستثمارات.

وأطلع شريف الوفد السعودي على الإمكانات الاستثمارية الكبيرة في باكستان، وأطلعهم شريف على مجلس تسهيل الاستثمار الخاص والخطوات التي تتخذها هذه الهيئة لتشجيع الاستثمار.

كما دعا شريف ولي العهد السعودي لزيارة إسلام آباد.

وقال مكتب رئيس الوزراء: “إن شعب باكستان يتطلع إلى زيارة صاحب السمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى باكستان”.

كما التقى الرئيس آصف علي زرداري والأمير فيصل يوم الثلاثاء وأكدا مجددا تصميم البلدين على بناء شراكة قوية وتعزيز التعاون الاقتصادي متبادل المنفعة.

وقال زرداري إن باكستان تعمل على تحويل علاقتها القائمة منذ عقود مع الرياض إلى “شراكة استراتيجية واقتصادية طويلة الأمد”.

الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري يلتقي بوزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في إسلام آباد، باكستان، 16 أبريل 2024. (مكتب الرئيس)

كما ناقش الجانبان الديناميكيات الإقليمية والتطورات الأخيرة في الشرق الأوسط، ودعوا إلى وقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار في غزة وإنهاء الهجمات الجوية والبرية الإسرائيلية في هذه المنطقة.

دفعة الاستثمار

وفي بيان تمت مشاركته مع وسائل الإعلام يوم الاثنين، قالت وزارة الإعلام الباكستانية إن الوفد السعودي سيتشاور مع المسؤولين الباكستانيين “بشأن الخطوات التالية بشأن قضايا الاستثمار والتنفيذ”.

وقالت الوزارة إن الاستثمار السعودي المزمع في مشروع ريكو ديك لتعدين الذهب والنحاس ستتم مناقشته خلال الزيارة، مضيفة أن الرياض مهتمة أيضًا بالاستثمار في الزراعة والتجارة والطاقة والمعادن وتكنولوجيا المعلومات والنقل وقطاعات أخرى في باكستان:

وأضاف: “من خلال هذه الزيارة، ستزداد القدرة التصديرية لباكستان، وسيتم إطلاق مشاريع مشتركة وسيتم فتح فرص جديدة”.

وتحتاج باكستان التي تعاني من ضائقة مالية بشدة إلى دعم احتياطياتها من النقد الأجنبي وإرسال إشارة إلى صندوق النقد الدولي بأنها قادرة على الاستمرار في تلبية احتياجات التمويل الأجنبي التي كانت متطلباً أساسياً في عمليات الإنقاذ السابقة. ويتواجد وزير المالية الباكستاني محمد أورنجزيب حاليا في واشنطن لحضور اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومناقشة حزمة الإنقاذ الجديدة. تنتهي اتفاقية القرض الأخيرة هذا الشهر.

وكثيراً ما هبت المملكة العربية السعودية لمساعدة باكستان التي تعاني من ضائقة مالية في الماضي، حيث كانت تزودها بانتظام بالنفط على دفعات مؤجلة وتقدم دعماً مالياً مباشراً لمساعدتها على استقرار اقتصادها وتعزيز احتياطياتها من النقد الأجنبي.

لكن وزير المالية السعودي قال العام الماضي إن المملكة تغير الطريقة التي تقدم بها المساعدة لحلفائها، وتبتعد عن المنح والودائع المباشرة وغير المشروطة وتتجه نحو اتفاقيات المساعدة المباشرة وغير المشروطة المدعومة بالإصلاحات الاقتصادية الداخلية.

وقال رئيس الوزراء إن باكستان تتخذ خطوات لتشجيع الاستثمارات الأجنبية وإقامة شراكات “متبادلة المنفعة” للحلفاء، مضيفا أن إسلام آباد تشعر بالامتنان للقيادة السعودية لزيادة الاستثمارات.

وأطلع شريف الوفد السعودي على الإمكانات الاستثمارية الكبيرة في باكستان، وأطلعهم شريف على مجلس تسهيل الاستثمار الخاص والخطوات التي تتخذها هذه الهيئة لتشجيع الاستثمار. وتم إنشاء الهيئة العام الماضي للإشراف على كل التمويل الأجنبي.

كما دعا شريف ولي العهد السعودي لزيارة إسلام آباد.

وقال مكتب رئيس الوزراء: “إن شعب باكستان يتطلع إلى زيارة صاحب السمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى باكستان”.

READ  ترجم المعجبون كل حوار الأمريكيين الأصليين في Assassin's Creed Valhalla
author

Akeem Ala

"Social media addict. Zombie fanatic. Travel fanatic. Music geek. Bacon expert."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *