نمو التوظيف في القطاع غير النفطي بالكويت بأسرع وتيرة منذ 2018 في يونيو، بحسب مؤشر مديري المشتريات

نمو التوظيف في القطاع غير النفطي بالكويت بأسرع وتيرة منذ 2018 في يونيو، بحسب مؤشر مديري المشتريات

0 minutes, 0 seconds Read

كما ساهمت الأعمال الجديدة القادمة من الخارج في ارتفاع إجمالي الطلبيات الجديدة، والتي وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ سبع سنوات.

وفي يونيو، نما التوظيف في القطاع غير النفطي في الكويت بأسرع وتيرة منذ عام 2018، حيث واصلت الشركات تسجيل إنتاج أعلى وطلبات جديدة. وكان الضغط المستمر على القدرات هو المحرك الرئيسي لزيادة القوات في الكويت.

ورغم أن تكاليف مستلزمات الإنتاج استمرت في الارتفاع بشكل حاد، إلا أن التضخم تباطأ للشهر الثالث على التوالي. وفي الوقت نفسه، أدت الجهود المبذولة لحماية هوامش الربح إلى قيام الشركات برفع أسعار المبيعات، لكن الرسوم لم تزد إلا بشكل متواضع وسط سياسات التسعير التنافسية.

ال ستاندرد آند بورز العالمية بقي مؤشر مديري المشتريات في الكويت فوق مستوى 50. دون تغيير للشهر السابع عشر على التوالي في يونيو. عند 51.6، انخفض المؤشر من 52.4 في مايو، مما يشير إلى تحسن متواضع في ظروف العمل.

يزداد النشاط التجاري

شهد النشاط التجاري في القطاع غير النفطي في الكويت نموا قويا، ولكن بدرجة أقل مما كان عليه في شهر مايو. أشارت الشركات إلى نجاح الإعلانات كعامل رئيسي في زيادة المدخلات. وبحسب ما ورد استخدمت الشركات مجموعة واسعة من قنوات التسويق، بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي، والأسعار التنافسية لتنمية أعمالها.

كما ساهمت الطلبيات الجديدة من الخارج في زيادة إجمالي الطلبيات الجديدة. وفي الواقع، كان هذا التوسع هو الأسرع منذ بدء الاستطلاع في سبتمبر 2018.

يقفز التوظيف

كما نما التوظيف في القطاع غير النفطي في الكويت بأسرع وتيرة على الإطلاق حيث استجابت الشركات لأعباء العمل المتزايدة من خلال تعيين موظفين إضافيين. ومع ذلك، ظل معدل خلق فرص العمل متواضعا وغير كاف لمنع تراكم المزيد من الأعمال المتراكمة نظرا لقوة نمو الطلب الجديد. كانت الزيادة في الطلبات الحالية من أقوى الزيادة في تاريخ السلسلة.

READ  وزير المواصلات في دولة الكويت يدفع بالمحرك الرقمي Ami ...

اقرأ: النمو الاقتصادي مستقر ولكن هناك العديد من المخاطر التي يمكن أن تدمر “اقتصاد القلعة الرملية”: ساكسو بنك

الإعلان يزيد من تكاليف المدخلات

زادت الشركات الكويتية غير النفطية إنفاقها الإعلاني في يونيو، مما أدى إلى ارتفاع تكاليف المدخلات. كما أشارت الشركات إلى تكاليف النقل وارتفاع أسعار تكييف الهواء وصيانة المركبات كأسباب للارتفاع.

ومع ذلك، انخفض معدل التضخم للشهر الثالث على التوالي وكان الأدنى منذ بداية عام 2024. وفي الوقت نفسه، وصل تضخم تكاليف الموظفين إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أشهر.

كما دفعت الزيادة في الطلبيات الجديدة الشركات إلى زيادة المشتريات. في بعض الحالات، قامت الشركات بشراء العناصر بكميات كبيرة في محاولة لزيادة المخزون. وزادت مشتريات مستلزمات الإنتاج ومشتريات المخزونات بشكل أسرع في يونيو مقارنة بشهر مايو.

وعلى الرغم من وصوله إلى أدنى مستوى له منذ أربعة أشهر، إلا أن نجاح التسويق وتحسن الظروف الاقتصادية دعم ثقة شركات القطاع غير النفطي في الكويت في التوقعات السنوية للنشاط التجاري.

للمزيد من الأخبار الاقتصادية اضغط هنا هنا.

author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *