هزمت الدول العربية في كأس آسيا وكأس الأمم الأفريقية

هزمت الدول العربية في كأس آسيا وكأس الأمم الأفريقية

تم إقصاء العملاق العربي من كأس الأمم الأفريقية بينما بقي فريقان عربيان فقط في كأس آسيا.

خرجت آخر الفرق العربية من بطولة كأس الأمم الأفريقية هذا الأسبوع، لكن مجموعة قليلة من الفرق لا تزال تمنح المنطقة الأمل في كأس آسيا.

ويأمل المغرب، آخر فريق من شمال أفريقيا يشارك في البطولة، في تكرار مشواره في كأس العالم أمام جنوب أفريقيا في دور الـ16.

الأردن وقطر هما آخر الناجين العرب من كأس آسيا، مع ملخص كامل للبطولتين في موجز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الرياضي لهذا الأسبوع.

كأس آسيا: خروج الفرق العربية من دور الـ16

تضاءلت بسرعة آمال فوز فريق عربي بكأس آسيا الأسبوع الماضي.

وصلت ثمانية منتخبات عربية إلى دور الـ16 من البطولة الآسيوية، لكن فريقين فقط – الأردن وقطر – تأهلا إلى الدور ربع النهائي.

وضمنت الأردن وقطر مكانهما في الدور التالي بعد فوزهما على العراق وفلسطين على التوالي.

واجه الأردن العراق يوم الاثنين، الذي كان في حالة جيدة بعد فوزه في ثلاث من مباريات المجموعة الثلاث، بما في ذلك فوزه 2-1 على العملاق الآسيوي اليابان.

انقلبت دفة المباراة سريعاً عندما سجل المهاجم العراقي أيمن حسين هدفاً ليمنح العراق التقدم 2-1، قبل أن يطرده الحكم الإيراني الأسترالي علي رضا فغاني على الفور بسبب تناول العشب أثناء الاحتفال. ثم سجل الأردن هدفين في الوقت بدل الضائع ليضمن مكانه في ربع النهائي.

وساد غضب واسع بين الجماهير العراقية بسبب البطاقة الحمراء والهزيمة غير المتوقعة.

عشاق أسود بلاد ما بين النهرين غمرت حسابات فغاني على وسائل التواصل الاجتماعي بالإدانة، وقال الاتحاد العراقي لكرة القدم في وقت سابق هذا الأسبوع إنه سيستأنف قرار طرد حسين.

وواجه الصحافيون العراقيون المدير الفني خيسوس كاساس بعد النتيجة المخيبة للآمال، حيث صرخ بعضهم في وجه المدرب الإسباني. الصحفيين المشاركين في الحادث تم أخذ أوراق اعتمادهم من قبل الاتحاد الآسيوي للبطولات الحالية والمستقبلية.

READ  لاعب خط وسط إيفرتون آلان في محادثات الانتقالات مع الإمارات؟

وكان الشجار الذي أعقب المباراة أدانه الاتحاد العراقي لكرة القدم.

وفي نتيجة أقل إثارة للصدمة، فاز الفائز ببطولة 2019 ومضيف البطولة الحالي قطر على فلسطين 2-1.

لقد استولى فريق كرة القدم الفلسطيني بالفعل على قلوب مشاهدي البطولة، حيث لعب بإصرار بينما ترتكب إسرائيل الإبادة الجماعية في غزة والقمع الوحشي في الضفة الغربية المحتلة.

ركلات الترجيح أدت إلى خسارة عدة منتخبات عربية في دور الـ16. خسرت سوريا أمام إيران، والمملكة العربية السعودية أمام كوريا الجنوبية، والإمارات العربية المتحدة أمام طاجيكستان.

وهذا حدث أيضاً…

  • خسرت البحرين أمام اليابان 3-1.
  • وتنتظر منتخبات آسيا الوسطى آخر فريقين عربيين في الدور ربع النهائي.
  • وسيواجه الأردن منتخب أوزبكستان يوم الجمعة، الذي يقدم أداءً خيالياً في البطولة؛ وتلتقي قطر مع أوزبكستان، ظهير البطولة، يوم السبت.
  • #إيران ستواجه اليابان يوم الأربعاء.

المغرب ومصر، الآمال العربية المتبقية، يفشلان وينسحبان من قمة أفريقيا

ودع آخر آمال العرب في بطولة كأس الأمم الإفريقية المنافسة بعد الهزائم المخيبة للآمال أمام ساحل العاج هذا الأسبوع.

وخرجت مصر، التي فازت بالبطولة سبع مرات وهو رقم قياسي، يوم الأحد بركلات الترجيح الطويلة أمام جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد التعادل 1-1 في سان بيدرو.

وشهدت المباراة أهدافا من ميشاك إيليا ومصطفى محمد خلال الشوط الأول من المباراة، بينما شهد الشوط الثاني، وكذلك الوقت الإضافي، تنافس الفريقين على مكان في ربع النهائي.

شهدت ركلات الترجيح تسجيل حارس المرمى ليونيل مباسي لركلة الجزاء الفائزة، بعد أن سدد الهداف المصري محمد “جاباسكي” أبو جابا العارضة – لتعلن نهاية مسيرة الفراعنة القصيرة في المسابقة القارية.

وانتهت ركلات الترجيح بنتيجة 7-8 لصالح الكونغو الديمقراطية، التي ستواجه غينيا يوم الجمعة.

وافتقدت مصر المرشحة للفوز باللقب بشكل ملحوظ قائدها وتعويذتها محمد صلاح الذي تعرض لإصابة خلال البطولة دفعته للعودة إلى ناديه ليفربول لتلقي العلاج.

READ  كومان: لا يسعنا قبول مثل هذا الهدف

كما تعرض المغرب لخروج مفاجئ من المنافسة بعد هزيمته 2-0 أمام جنوب أفريقيا يوم الثلاثاء.

كان أسود الأطلس من بين المرشحين المفضلين لدى المراهنات للتتويج بطلاً لأفريقيا، بعد حصولهم على المركز الرابع في كأس العالم 2022، بالإضافة إلى الفريق الذي يضم لاعبين رفيعي المستوى يلعبون في أفضل الأندية الأوروبية.

تعكس هزيمة أسود الأطلس خطى المغرب المؤسفة في بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي لم يفز بها منذ عام 1976. وكانت المرة الأخيرة التي وصلوا فيها إلى النهائي قبل عشرين عاما، ضد تونس.

وتأخر المنتخب المغربي 1-0 في بداية الشوط الثاني بفضل هدف سجله إفيدنس ماكجوبا. وأتيحت لأشرف حكيمي فرصة إدراك التعادل ورفع الروح المعنوية للمغرب من ركلة جزاء لكن الضغط الشديد دفع الظهير الأيسر لضرب العارضة.

الهدف الثاني لجنوب أفريقيا في الدقيقة 95 من الوقت الإضافي حسم الاتفاق لصالح البافانا بافانا ثم أعاد المغرب إلى الديار.

وبدا الفريق مكتئبا بعد الهزيمة، حيث قال المدرب وليد الركراكي إنه “يتحمل المسؤولية الكاملة عن الهزيمة”.

“هذه ليست المرة الأولى التي يصل فيها المغرب كفائز مرشح ومحتمل. فقبل كل مباراة نهائية تقريبًا، نكون من بين الدول المفضلة للفوز باللقب. لكن لسوء الحظ، لم نتمكن من التواجد بشكل منتظم بين الدور نصف النهائي من هذه البطولة. وقال للصحفيين بعد المباراة “آخر نهائي كان في 2004.”

مرشح آخر، السنغال، تم إقصاؤه أيضًا من المنافسة في وقت أبكر مما كان متوقعًا. وخسر حامل اللقب أمام مضيفه ساحل العاج بركلات الترجيح المبهجة الأخرى، مما يدل على عدم القدرة على التنبؤ بالبطولة.

النزوح السعودي لا يتحقق

أقيمت كأس موسم الرياض – بين إنتر ميامي والنصر – يوم الخميس، حيث لا يزال الفريق السعودي يضم أسماء كبيرة، مثل كريستيانو رونالدو، في تشكيلته الأساسية.

READ  زيمبابوي تكشف عن بطولة T10 الجديدة للامتياز | الجراد

وجرت المباراة الدعوية وسط شكوك حول مستقبل الدوري السعودي للمحترفين، بعد رحيل جوردان هندرسون المثير للجدل من الاتفاق إلى أياكس الأسبوع الماضي.

كان بعض الصحفيين الأوروبيين يتوقعون بفارغ الصبر أن البوابات قد فتحت وأن النجوم البارزين الذين تعاقدت معهم الأندية السعودية هذا الصيف يصطفون للخروج من المملكة، تاركين الدوري السعودي للمحترفين مليئًا بأبهته وجودته.

مع إغلاق الموعد النهائي للانتقالات الأوروبية في منتصف الموسم عند منتصف ليل الجمعة، بقي لاعبون مثل كريم بنزيما – الذي كان مرتبطًا بالانتقال إلى الدوري الإنجليزي الممتاز – في المملكة، مما يضمن نهاية مثيرة للموسم مع النصر والنصر. الهلال ينافس على اللقب .

ويجب أن يُنظر إلى هذا على أنه انتصار لمسؤولي كرة القدم السعودية. في حين أن فترة الانتقالات لم تشهد جذب الأندية لأسماء كبيرة أخرى – مع ارتباط لاعبي مانشستر يونايتد السابقين ديفيد دي خيا وجيسي لينجارد بالانتقالات – إلا أن الدوري السعودي للمحترفين لم يفقد أيًا من نجومه.

تعاقد الهلال مع الدولي البرازيلي رينان لودي، الذي يبلغ من العمر 25 عامًا، وهو دليل على أن الأندية السعودية تتطلع إلى ما هو أبعد من الأساطير القديمة لإضفاء الحيوية على اللعبة قبل الاعتزال، وتفكر في الاستثمار في اللاعبين الذين لا يزال أمامهم بضعة كيلومترات لتقطعها.

كما أثبت النصر لإنتر ميامي – ولرونالدو لليونيل ميسي – أن الدوري السعودي للمحترفين يمكن القول إنه منافسة أقوى من الدوري الأمريكي لكرة القدم، وهو إنجاز عظيم بالنظر إلى أن الاستثمارات الحكومية الكبرى في المملكة العربية السعودية في كرة القدم الوطنية قد بدأت للتو.

author

Amena Daniyah

"تويتر متعصب. متحمس محترف لحم الخنزير المقدد. مهووس بيرة مدى الحياة. مدافع عن الموسيقى حائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *