الوفا سبورت

عالم الأخبار الكامل

وزير الخارجية الإيطالي يقول إن سيادة القانون يجب أن تعود إلى تونس

عمان: أثار مجلس النواب الأردني ، الثلاثاء ، جدلاً واسعاً بعد مناقشات محتدمة حول تعديلات دستورية مثيرة للجدل.

واندلع شجار في لمح البصر بين رئيس مجلس النواب عبد الكريم الدغمي والنائب سليمان أبو يحيى ، بعد لحظة اتهمت مجموعة من النواب دوجي بـ “عدم القدرة على إدارة العرض”.

ولما كانت الجلسة خارجة عن السيطرة ، اضطر الدغمي ، أطول نواب خدم في البرلمان ، إلى تأجيل الجلسة لمدة 30 دقيقة.

بدأت الفوضى عندما بدأت جلسة الثلاثاء بمناقشة التعديلات الدستورية المقترحة التي أضافت كلمة “نساء الأردن” إلى عنوان الفصل الثاني من الدستور الخاص بحقوق وواجبات الأردن.

يزعم بعض المشرعين ، وخاصة النساء ، أن التعديل سيخلق تمييزًا بين الأردنيين.

ودفاعا عن التعديلات ، قال رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب ، النائب عبد المنعم عودة ، إن مصطلح “المرأة الأردنية” لا يضيف أي نصوص جديدة إلى الدستور ، وإنما يهدف فقط إلى خلق “المساواة اللغوية”.

لكن عودات لم يتمكن من المضي في دفاعه حيث اعترض العديد من المشرعين على التعديل المقترح ، الذي طالب بإلغاء مصطلح “المرأة الأردنية”.

وبعد أن رفض أبو يحيى طلبه بتأجيل الجلسة لمنع الموقف الذي رفضه الدغمي ، قال للمتحدث: “أنت غير قادر على تشغيل العرض .. أنت لا تعرف شيئًا”. فقال الدقمي غضبًا لأبي يحيى: “اصمتوا وغادروا الصالة”.

ثم انهارت الأمور ودخلت الجلسة في حالة من الفوضى.

أرسلت الحكومة ما مجموعه 30 تعديلاً دستوريًا إلى مجلس النواب ، والتي تنص على إنشاء مجلس للأمن القومي والسياسة الخارجية ، برئاسة الملك.

أعادت اللجنة القانونية بمجلس النواب النظر في التعديلات المقترحة من الحكومة وأعادت كتابة المادة دون عبارة “برئاسة الملك”.

READ  عقار كورونا يزيد إيرادات الشركة المصنّعة بمبيعات تصل إلى 900 مليون دولار

وقالت اللجنة إن الملك دستوريا هو رأس الدولة ورئيس السلطة التنفيذية وبالتالي “لا داعي لهذه العبارة”.

وينص على أن تعديل المرأة “يحمي حقوق تلك الطبقة الاجتماعية” و “يعزز دورها الفعال في بناء المجتمع” ، ودمجها بشكل كامل وفق مبدأ الحقوق والواجبات والعدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص.