وزير الخارجية السعودي يلتقي وزير الشؤون الاقتصادية الألماني

وزير الخارجية السعودي يلتقي وزير الشؤون الاقتصادية الألماني

0 minutes, 0 seconds Read

الرياض: استحوذ الفن على مركز الأزياء الفاخر سنتريا في عاصمة المملكة خلال شهر رمضان مع عرض أعمال 33 فنانًا.

المعرض برعاية المصمم السعودي عمرو علمدار تحت عنوان “الحواس والروحانيات”، ووفر منصة لعرض القيم الحقيقية للشهر الكريم والثقافة المحيطة به من وجهة نظر فنانين معينين.

وتماشياً مع مفهوم الصدقة، أحد أركان الإسلام، سيتم التبرع بعائدات المزاد الصامت للمعرض إلى مؤسسة أخا الخيرية لرعاية الأيتام.

الفنان التشكيلي مشعل بن ديران مدفوع بشغفه لاكتشاف أسرار اللون والبنية، والتعبير عنها كوسيلة للتواصل. الفرشاة والطلاء والقلم مجرد أدوات لتخليد مشاعره. يركز عمله على الفن السريالي التجريدي الخالي من العناصر الواضحة مع مزيج فريد من اللون والبنية.

الفنان التشكيلي مشعل بن ديران مدفوع بشغفه لاكتشاف أسرار اللون والبنية، والتعبير عنها كوسيلة للتواصل. (صورة عرب نيوز)

“الروحانية مستمدة من الثقافة، سواء كانت دينية أو طقوس قديمة أو أي شيء آخر، لذلك من الصعب استهدافها… لقد عدت إلى تعريف الروحانية الذي أتفق معه، وهي الصلاة وجميع عناصرها. هناك الإيمان والسلام، التركيز والنظافة. , وقال لأراب نيوز: “إنها موحدة للغاية كبيئة روحية”.

تشتمل لوحاته على ألوان باستيل ناعمة ولكن زاهية في تفسير غريب الأطوار تقريبًا. يقع العمل في المسجد، مركز النشاط الروحي، ويتضمن العمل مدخل المسجد، وقلوبًا تتدلى من الأقواس، ومسابح صلاة تذكرنا بالمسابح التي تحيط به.

وتؤدي الخرزات المتطابقة بشكل دائري إلى المدخل، مما يشير إلى أن أي واحد منهم يمكن أن يكون واحداً منا، أو بدوره إماماً. ويبرز هذا العنصر أيضًا عدم الانقسام في الدين الإسلامي.

الأسلوب يكمن في الحركة، مما يجعل محتوى العمل يبدو وكأنه عائم.

“الروحانية أمر شخصي لكل شخص، لذا فإن جميع الصفحات الموجودة في كتاب الرسم فارغة. وهذه فكرة نؤمن بها ونعمل على المضي بها عبر الأجيال».

استخدمت الفنانة سلامة حسن، التي علمت نفسها بنفسها، ميزات الطباعة الصينية لتشكيل آيات مختلفة في القرآن الكريم لإلهام المشاهدين للنظر في اللغة والآيات. (صورة)

سلامة حسن، فنانة علمت نفسها بنفسها ومتخصصة في الفنون الجميلة، تدفع حدود الخط العربي إلى درجة أن عملها يتجاوز مجرد الخط ويصبح مفاهيميًا.

باستخدام خصائص الطباعة الصينية لتشكيل آيات مختلفة في القرآن، يدعو حسن الجمهور إلى النظر في اللغة والآيات. يصبح العمل الفني لغزًا، ويتطلب منا أن ننظر بشكل أعمق في معنى ومكان كل حرف.

قال حسن سابقًا لصحيفة عرب نيوز: “أنا من محبي الخط العربي … قررت أن أفعل شيئًا مختلفًا. أحب الثقافات الشرقية مثل اليابانية والصينية وخطها، وكذلك اللغة العربية. أردت أن أثبت أن الأبجدية العربية صالحة في أي زمان ومكان. أحاول خلق المزيد من الوعي حول هذا الموضوع.”

وقام بتخطيط آيات القرآن الكريم بشكل عمودي، بحيث يحتوي كل سطر على حرف أو حرفين، مما يتيح للمشاهد نطق كل حرف وكلمة. توفر طريقة الجمع بين اللغات فرصة عملية للتبادل الثقافي.

يصور العمل للفنان الرقمي محمد وهاس امرأة في حالة من اليأس بينما يجلس غربان فوق رأسها. (صورة)

وتضمن المعرض إبداعات غامرة أتاحت للزوار التفاعل عبر شاشات هواتفهم باستخدام أحد التطبيقات. يصور العمل للفنان الرقمي محمد وهاس امرأة معذبة يجلس على رأسها غربان. أحدهما صامت والآخر يصرخ للتعبير عن عدم الاستقرار العقلي الناتج عن التفكير الزائد. وبينما يوجه المشاهد عدسته نحو اللوحة، يعود الطائران إلى الحياة، ويطفوان بين السلام واليأس.

عمل الفنانة سارة الشيخ “راحة البال” يعيد الحياة إلى امرأة مجهولة الهوية مع حبات مسبحتها لتحكي قصة أكبر. القطعة مستوحاة من مقولة الرومي: “أنت تعتقد أنك كيان صغير، ولكن في داخلك يكمن الكون بأكمله”.

عمل الفنانة سارة آل الشيخ “راحة البال” مستوحى من مقولة الرومي: “تعتقد أنك كيان صغير، ولكن في داخلك يكمن الكون بأكمله”. (صورة)

استخدم حايمس موريا جذوره الآشورية كمصدر للإلهام. يوثق عملها الحرف الجنوبية التقليدية من خلال دمج تقنية النسيج اليدوي التقليدية للحصير باستخدام سعف النخيل والقط العسيري، وهو أسلوب من الفن السعودي تمارسه النساء في المنطقة الجنوبية من المملكة. الذي تلقاه من جدته.

وقد تم تصميم العملين المعروضين، “الكسوة” و”الانتماء”، ليجسدا أصالة التراث السعودي وعمق ثقافته.

وقالت لصحيفة عرب نيوز: “لقد حرصت على عرض هذين العملين بمواد مختلفة، من جمال الورق إلى خشونة اللون غير اللامع. إلا أن فن القط العسيري يعكس التأثير التجريدي والمادي على أهل منطقة عسير، وكيفية احتفالهم من خلال تجديد وتزيين الجدران قبل العيد والمناسبات الاحتفالية بأسلوب عصري مميز يعكس طابع الحداثة. الفنية التي تكمن في داخلهم.

عرضت الفنانة أمل عليم 8 لوحات لسجادات صلاة قديمة كانت موجودة في كل بيوت المسلمين حول العالم. (صورة)

وعرضت الفنانة أمل عليم ثماني لوحات لسجادات الصلاة، التي تتواجد في كافة بيوت المسلمين حول العالم، إلى جانب المسابح التي ترافق المصلين في صلواتهم. أصبحت سجادة الصلاة رمزًا يذكر الناس بعالمية الإسلام.

وقال علمدار: “هذه السجاد ملك لكبارنا ولا يعرفها جيل الشباب، ولكن يمكننا أن ننقل روحانيتنا وهذه الأفكار من خلال الفن”.

وتضمن المعرض، الذي اختتم يوم 24 رمضان، العديد من الأعمال التي تشرح مفهوم الروحانية.

READ  استراتيجيات التنويع مفيدة لاقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي
author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *