وزير الخارجية المصري يزور سلوفينيا لتعزيز العلاقات

وزير الخارجية المصري يزور سلوفينيا لتعزيز العلاقات

الدوحة/القدس: شنت إسرائيل عملية للقوات الخاصة أطلقت سراح رهينتين إسرائيليتين في رفح وسط غارات جوية في وقت مبكر من يوم الاثنين، قال مسؤولو صحة محليون إنها أسفرت عن مقتل 37 شخصا وإصابة العشرات في البلدة الواقعة جنوب قطاع غزة.
وقالت الوكالة إن عملية مشتركة للجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن القومي الإسرائيلي شين بيت ووحدة الشرطة الخاصة في رفح حررت فرناندو سيمون مارمان (60 عاما) ولويس هير (70 عاما) من الجيش الإسرائيلي.
وقال الجيش إن الرجلين، اللذين اختطفتهما حماس من كيبوتس نير يتسحاق في 7 أكتوبر، في حالة جيدة وتم نقلهما إلى مجمع تل هشومير الطبي.
وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي اللفتنانت كولونيل ريتشارد هيشت: “لقد كانت عملية معقدة للغاية”. “لقد عملنا على هذه العملية لفترة طويلة. كنا ننتظر الظروف المناسبة.
وقال هيشت إن الرهائن كانوا محتجزين في الطابق الثاني من المبنى الذي اخترقته عبوة ناسفة خلال المداهمة، مما أدى إلى تبادل كثيف لإطلاق النار مع المباني المحيطة.
وأضاف أنه في الوقت نفسه تم تنفيذ غارة جوية للسماح للقوات بالانسحاب.
وقال سكان اتصلت بهم رويترز عبر تطبيق للدردشة إن الغارات الجوية تسببت في حالة من الذعر على نطاق واسع في رفح حيث كان الكثير من الناس نائمين عندما بدأت الضربات. ويخشى البعض أن تكون إسرائيل قد شنت هجومها البري على رفح.
وشاركت طائرات ودبابات وسفن إسرائيلية في الغارات، وأصيب مسجدان وعدة منازل، بحسب السكان.
أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الإثنين، أنه نفذ “سلسلة من الضربات” في جنوب قطاع غزة “اكتملت” دون تقديم مزيد من التفاصيل.
وقبل الهجمات السابقة على بلدات غزة، أمر الجيش الإسرائيلي المدنيين بالمغادرة دون إعداد خطة إخلاء محددة.
قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن أبلغ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأحد أنه لا ينبغي لإسرائيل أن تشن عملية عسكرية في رفح دون خطة موثوقة لضمان سلامة مليون شخص يقيمون هناك.
وتقول وكالات الإغاثة إن الهجوم على رفح سيكون كارثيا. وهذا هو آخر مكان آمن نسبيا في القطاع الذي دمره الهجوم العسكري الإسرائيلي.
وتحدث بايدن ونتنياهو لمدة 45 دقيقة تقريبا، بعد أيام من قول الرئيس الأمريكي إن الرد العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة كان “مبالغا فيه” وأعرب عن قلقه البالغ إزاء ارتفاع عدد القتلى المدنيين في القطاع الفلسطيني.
وقال مكتب نتنياهو إنه أمر الجيش بوضع خطة لإخلاء رفح وتدمير أربع كتائب تابعة لحماس منتشرة هناك.
وقتل مقاتلو حماس 1200 شخص في جنوب إسرائيل وخطفوا ما لا يقل عن 250 خلال توغلهم في 7 أكتوبر/تشرين الأول، بحسب الإحصاءات الإسرائيلية. وردت إسرائيل بهجوم عسكري على قطاع غزة أدى إلى مقتل أكثر من 28 ألف فلسطيني، وفقا لوزارة الصحة التي تديرها حماس.
وقال نتنياهو في مقابلة أذيعت الأحد، إن عدد الرهائن الإسرائيليين الـ132 المتبقين في غزة على قيد الحياة “يكفي” لتبرير الحرب الإسرائيلية في المنطقة.
نقلت قناة الأقصى التي تديرها حماس يوم الأحد عن أحد كبار قادة حماس قوله إن أي هجوم بري إسرائيلي في رفح سوف “ينسف” مفاوضات تبادل الرهائن.
حذرت مصر يوم الأحد من “العواقب الكارثية” لهجوم عسكري إسرائيلي محتمل على مدينة رفح القريبة من حدودها. وأضافت الخارجية المصرية في بيان لها أن مصر دعت إلى ضرورة توحيد كافة الجهود الدولية والإقليمية لمنع استهداف مدينة رفح الفلسطينية.

READ  جون ستيوارت في مصر: إلغاء الثقافة أسطورة
author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *