يؤدي اقتصاد الإيجارات في العالم العربي إلى زيادة معدلات البطالة وتدني نوعية الوظائف.

يؤدي اقتصاد الإيجارات في العالم العربي إلى زيادة معدلات البطالة وتدني نوعية الوظائف.

0 minutes, 0 seconds Read

المصدر: الحياة

إن النمو الديموغرافي السريع على مدى العقود الثلاثة الماضية، إلى جانب الزيادة الكبيرة في عدد الباحثين عن عمل من المتعلمين، فرض تحديات خطيرة على الأنظمة العربية وأدى إلى انهيار بعضها. وعلى الرغم من أن تلك الدول تمكنت من تحقيق درجة معينة من النمو الاقتصادي على مر السنين، إلا أن عدم المساواة والإقصاء الاجتماعي لا يزال مرتفعا وغير محتمل.

ومعظم الوظائف التي تم إنشاؤها هي وظائف ضعيفة اجتماعيا، وتقع في القطاعات الاقتصادية الأقل إنتاجية، ولا يتم تعويضها بشكل جيد. ويتعين على الدول العربية الآن أن تعمل على إصلاح نماذجها الاقتصادية، التي تقوم على توزيع الريع بحثاً عن الدعم السياسي، والتحرك نحو نماذج تقوم على الجدارة والإنتاجية والمساواة.

واستناداً إلى بيانات منظمة العمل الدولية، ستحتاج الدول العربية إلى خلق 13 مليون فرصة عمل على مدى السنوات الخمس المقبلة للحفاظ على مستويات البطالة الحالية، والتي تعد الأعلى في العالم. وسيتطلب تحقيق هذا الهدف المتواضع تحقيق نمو اقتصادي متوسطه 5 في المائة سنويا. ومن ناحية أخرى، فإن خفض معدل البطالة في الدول العربية إلى المتوسط ​​العالمي سيتطلب خلق 20 مليون فرصة عمل ومعدل نمو اقتصادي أقل من 8% سنوياً، وهو معدل غير مسبوق في المنطقة العربية.

وبعيداً عن مسألة قدرة البلدان العربية على خلق هذا العدد الكبير من فرص العمل في سياق حالات عدم اليقين المحلية والعالمية، يحتاج صناع السياسات في المنطقة إلى التحول من النهج الكمي إلى النهج النوعي في التعامل مع تحديات البطالة. وينبغي أن يرتكز هذا النهج على استراتيجية تنمية بديلة وعقد اجتماعي متوازن.

على مدى السنوات القليلة الماضية، أصبح السكان العرب أصغر سنا وأكثر تعليما وأكثر انفتاحا على بقية العالم. تُظهر الشعارات الرئيسية المستخدمة في الانتفاضات في جميع أنحاء المنطقة أن الشعب العربي يناضل من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وأنه لن يقبل بعد الآن العيش في ظل العقد الاجتماعي الاستبدادي القائم منذ عقود. ساهمت الأنظمة الاستبدادية في زيادة قضايا البطالة، والبطالة الناقصة، وضعف نوعية الوظائف من خلال تخصيص الإيجارات والامتيازات وتقديم الإعانات والإعفاءات الضريبية الغامضة.

READ  يتضاعف العجز التجاري في تركيا مع نضوب الجنيه

أولاً، أدى النموذج الريعي إلى خنق روح المبادرة والرغبة في الاستثمار في الدول العربية. وبالتالي، فمن دون قطاع خاص مزدهر وحيوي، لا توجد حل سحري لخلق فرص العمل. وعلى عكس الاقتصادات الناشئة، التي يمكن أن تتباهى عادة بمعدلات استثمار تزيد على 25% من الناتج المحلي الإجمالي، فإن معظم الدول العربية لديها مستويات منخفضة من الاستثمار الخاص. وباستثناء قطاع الطاقة، فقد فشلت في جذب كتلة حرجة من الاستثمار الأجنبي.

ثانياً، عمل نموذج الإيجار على تشجيع الاستثمارات ذات العائد المرتفع والسريع في العقارات والمضاربات المالية على حساب الاستثمار الإنتاجي في الأنشطة الصناعية أو الزراعية الواعدة ذات القيمة المضافة العالية.

ثالثاً، أدى النمو الاقتصادي في البلدان العربية إلى خلق وظائف منخفضة الجودة في الغالب، وغير آمنة إلى حد كبير، ولا تسمح للعاملين بالتطلع إلى مستوى معيشي لائق.

رابعا، أدى النموذج الريعي في هذه البلدان إلى أنماط تنمية غير مستقرة بسبب الاعتماد على عوامل خارجة عن سيطرة الحكومة، مثل أسعار النفط والغاز التي يتم تحديدها في الأسواق الدولية، وغلة المحاصيل التي تختلف باختلاف الموسم، والتحويلات المالية. يرسلها مواطنون من الخارج ترتبط بالظروف الاقتصادية للدول المضيفة.

فبدلاً من توفير البنية الأساسية والخدمات الاجتماعية، وخلق بيئة عمل مواتية، وإدارة السياسة الاقتصادية، وضمان إعادة التوزيع العادل للثروة بين المناطق والفئات الاجتماعية، قلصت الدولة دورها ليقتصر على تخصيص الإيجارات وتعزيز نظام رأسمالية المحسوبية. يقتصر على استثمارات القطاع الخاص، حيث تعتمد الشركات بشكل كبير على الدولة للوصول إلى الفرص والامتيازات الاستثمارية.

وهناك حاجة إلى تحول حقيقي نحو المزيد من القدرة التنافسية والأداء الاقتصادي القائم على الجدارة من خلال الاستثمار الإنتاجي في القطاعات الواعدة وإزالة الروتين لتعزيز المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وبدون هذا التغيير، لن يعالج النمو الكمي في عدد الوظائف الاختلالات الهيكلية التي تعاني منها أسواق العمل العربية، ولن يزيل عواقبها على التهميش الاقتصادي والإحباط الذي تعاني منه قطاعات كبيرة من السكان، وخاصة الشباب والنساء.

READ  الوضع العالمي للاقتصاد المصري

تم نشر هذه المقالة في الأصل باللغة العربية الحياة.

author

Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *